عنصر أمن كردي أمام سجن في القامشلي-أرشيف
عنصر أمن كردي أمام سجن في القامشلي-أرشيف

رشا الأمين - واشنطن

حذر مسؤول في الإدارة الذاتية الكردية، السبت، من تكرار عمليات هروب معتقلين إرهابيين من السجون في شمالي سوريا، مع استمرار العملية العسكرية التركية.

وقال عضو الهيئة الإدارية للهلال الأحمر، كمال درباس، في حديث لراديو سوا، إن عراقيين كانوا من بين عناصر داعش الذين هربوا من سجن في مدينة القامشلي، الجمعة.

وأفاد درباس بأن "عناصر داعش استغلوا تقليص عدد الحراس المسؤولين عن حماية السجون، بعد التحاق كثيرين منهم للمشاركة في صد الهجوم الذي تنفذه القوات التركية على المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية".

وقال درباس إن "حالة من العصيان بدأ يقوم بها معتقلون من مسلحي داعش، لإثارة الفوضى داخل المعتقلات تمهيدا لتنفيذ عمليات هروب جماعي".

وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية، الجمعة، فرار خمسة معتقلين من تنظيم داعش من أحد السجون التي تديرها، بعد سقوط قذائف تركية في جواره في مدينة القامشلي في شمال شرق سوريا.

وتشن تركيا هجوما واسع النطاق على مناطق سيطرة الأكراد في شمالي سوريا منذ يوم الأربعاء، مما أثار مخاوف من أن الهجوم ربما يقوض الأمن في أكثر من 12 منشأة تابعة لقوات سور يا الديمقراطية حيث يتم احتجاز أكثر من 10 آلاف عنصر من داعش.

قال أردوغان إن حكومته ستسرع في افتتاح مستشفى عام جديد في إسطنبول وسط تفشي فيروس كورونا المستجد.
قال أردوغان إن حكومته ستسرع في افتتاح مستشفى عام جديد في إسطنبول وسط تفشي فيروس كورونا المستجد.

تسبب قرار الحكومة التركية بمنع حملات جمع التبرعات من البلديات التي تديرها المعارضة بهدف مساعدة الأسر المتضررة من فيروس كورونا بانقسام الآراء على وسائل التواصل الاجتماعي، التي عبر عدد من مستخدميها عن غضبهم من الأمر.

فقد أعلنت حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان أن حملات جمع التبرعات من بلديتي إسطنبول وأنقرة غير قانونية. كما أغلقت الحكومة حسابات بنكية وحثت المواطنين على إرسال التبرعات لحملة دشنها الرئيس هذا الأسبوع.

ولجأ كثيرون إلى تويتر لإدانة الخطوة التي اعتبرت على نطاق واسع الأحدث في سلسلة مناورات سياسية من حكومة أردوغان لعرقلة البلديتين.

واتهم أردوغان البلديتين بمحاولة التصرف "كدولة داخل دولة".

وكان المحافظون قد قالوا إنهم سيطعنون على القرار أمام المحكمة الإدارية التركية.

وكان حزب أردوغان قد خسر السيطرة على بلديتي أنقرة وإسطنبول في الانتخابات المحلية العام الماضي.

من ناحية أخرى، قال أردوغان إن حكومته ستسرع في افتتاح مستشفى عام جديد في إسطنبول وسط تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأخبر أردوغان الرؤساء الإقليميين في حزبه الحاكم خلال مؤتمر عن بعد بأن المستشفى الجديد سيفتتح في 20 أبريل. وستفتح بعض الأقسام بعدها بشهر.

وسيرفع المستشفى الجديد في مدينة إيكيتيلي من قدرة تركيا بواقع ألفي سرير و500 جهاز تنفس صناعي.