قصف تركي يستهدف مدينة رأس العين شمالي سوريا
قصف تركي يستهدف مدينة رأس العين شمالي سوريا

توغلت قوات من جماعات سورية معارضة تدعمها تركيا إلى داخل مدينة رأس العين في شمال شرق سوريا، السبت، وتقول تركيا إن هذه القوات تمكنت من السيطرة على وسط المدينة بالفعل، بينما نفت القوات التي يقودها الأكراد ذلك وقالت إنها شنت هجوما مضادا.

تأتي المعركة في رأس العين بينما تواصل تركيا لليوم الرابع عملية عسكرية عبر الحدود ضد الأكراد في سوريا رغم انتقادات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وتحذيرات من فرض عقوبات إذا لم تتوقف.

وبدأت تركيا عمليتها العسكرية ضد وحدات حماية الشعب الكردية السورية، التي تعتبرها جماعة إرهابية، بعد أيام من سحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب بعض قواته التي تدعم المقاتلين الأكراد في قتال تنظيم الدولة الإسلامية.

وأثار الهجوم انتقادات دولية حادة ومخاوف من تداعياته الإنسانية التي تشمل نزوحا جماعيا للمدنيين والمخاطرة بإحياء تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا مع تزايد إمكانية فرار أسرى التنظيم المتشدد من السجون الكردية.

وقالت الإدارة الذاتية لشمال شرق سوريا التي يقودها الأكراد إن ما يقرب من 200 ألف نزحوا بسببه. وقدر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة عدد النازحين بأكثر من مئة ألف من مدينتي تل أبيض ورأس العين.

وذكرت تركيا أنها تسعى لإقامة "منطقة آمنة" داخل سوريا لسبب أوسع نطاقا وهو إعادة توطين الكثير من اللاجئين السوريين الذين تستضيفهم ويبلغ عددهم نحو 3.6 مليون لاجئ. وهدد أردوغان بالسماح لهم بالتوجه لأوروبا إذا لم تحظ بلاده بدعم أوروبي.

ونشر مسؤولون صورا تظهر شوارع مهجورة ومقاتلين من المعارضة السورية يدوسون على رايات جماعات كردية.

وقال مسؤول أمني تركي كبير لرويترز إن فصائل سورية مدعومة من تركيا "سيطرت على وسط المدينة (رأس العين) هذا الصباح. وتجري عمليات تفتيش في مناطق سكنية. يجري تنفيذ عمليات تفتيش عن الألغام والشراك".

لكن قوات سوريا الديمقراطية، التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية العنصر الأساسي فيها، سرعان ما نفت أنها خسرت وسط مدينة رأس العين.

وقال مروان قامشلو المسؤول الإعلامي في قوات سوريا الديمقراطية إن القوات قامت فقط "بتراجع تكتيكي" بعد قصف تركي عنيف على مدى ساعات.

وأضاف "الآن بدأ الهجوم من قوات سوريا الديمقراطية وهناك اشتباكات عنيفة جدا الآن... الاشتباكات ما زالت مستمرة في حي الصناعة" مشيرا إلى أنه الجزء الأقرب إلى الحدود التركية.

ومع حلول الليل قال مصطفى بالي المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية إن القوات ما زالت تسيطر على الوضع داخل رأس العين وما زالت الاشتباكات العنيفة مستمرة هناك.

لكن المسؤول التركي الكبير قال إن عناصر وحدات حماية الشعب فرت إلى الجنوب "كلها تقريبا". وقال مراسل من رويترز إن المدفعية التركية تواصل قصف أجزاء من المدينة.

قال أردوغان إن حكومته ستسرع في افتتاح مستشفى عام جديد في إسطنبول وسط تفشي فيروس كورونا المستجد.
قال أردوغان إن حكومته ستسرع في افتتاح مستشفى عام جديد في إسطنبول وسط تفشي فيروس كورونا المستجد.

تسبب قرار الحكومة التركية بمنع حملات جمع التبرعات من البلديات التي تديرها المعارضة بهدف مساعدة الأسر المتضررة من فيروس كورونا بانقسام الآراء على وسائل التواصل الاجتماعي، التي عبر عدد من مستخدميها عن غضبهم من الأمر.

فقد أعلنت حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان أن حملات جمع التبرعات من بلديتي إسطنبول وأنقرة غير قانونية. كما أغلقت الحكومة حسابات بنكية وحثت المواطنين على إرسال التبرعات لحملة دشنها الرئيس هذا الأسبوع.

ولجأ كثيرون إلى تويتر لإدانة الخطوة التي اعتبرت على نطاق واسع الأحدث في سلسلة مناورات سياسية من حكومة أردوغان لعرقلة البلديتين.

واتهم أردوغان البلديتين بمحاولة التصرف "كدولة داخل دولة".

وكان المحافظون قد قالوا إنهم سيطعنون على القرار أمام المحكمة الإدارية التركية.

وكان حزب أردوغان قد خسر السيطرة على بلديتي أنقرة وإسطنبول في الانتخابات المحلية العام الماضي.

من ناحية أخرى، قال أردوغان إن حكومته ستسرع في افتتاح مستشفى عام جديد في إسطنبول وسط تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأخبر أردوغان الرؤساء الإقليميين في حزبه الحاكم خلال مؤتمر عن بعد بأن المستشفى الجديد سيفتتح في 20 أبريل. وستفتح بعض الأقسام بعدها بشهر.

وسيرفع المستشفى الجديد في مدينة إيكيتيلي من قدرة تركيا بواقع ألفي سرير و500 جهاز تنفس صناعي.