قوات روسية غربي منبج في صورة أخذت في يناير 2019
قوات روسية غربي منبج في صورة أخذت في يناير 2019

أعلن الجيش الروسي الثلاثاء أن قوات النظام السوري تسيطر "بشكل كامل" على مدينة منبج، بعد احتدام المواجهات في مدينة رأس العين ومحاور المناجير بين القوات التركية وحلفائها من جهة وقوات سوريا الديمقراطية.

وفي وقت تحشد أنقرة قواتها والفصائل السورية الموالية لها غربها، أكدت موسكو الثلاثاء أنها لن تسمح بمواجهات بين القوات التركية وقوات النظام السوري.

وكانت وحدات من النظام السوري، قد دخلت الاثنين، مدينة منبج الاستراتيجية في شمالي سوريا، وانتشرت على خطوط الجبهة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان سابقا إن تركيا والفصائل الموالية لها سيطرت على 52 منطقة على الأقل شرقي الفرات منذ بدء الهجوم الذي أطلقت عليه أنقرة اسم "نبع السلام" عصر التاسع من أكتوبر الحالي.

وأردف أن تلك المناطق تشمل مدينة تل أبيض وبلدة سلوك ومزرعة الحمادي وأبو قبر ومزارع أخرى في المنطقة.

وشنت قوات سوريا الديمقراطية هجوما مضادا ضد القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها في منطقة رأس العين في شمال شرقي البلاد، وتمكنت من استعادة قرية تل حلف القريبة، وفق ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان الثلاثاء.

وزير النقل التركي محمد جاهد طورهان
وزير النقل التركي محمد جاهد طورهان

أفادت وكالة الأناضول للأنباء، أن مرسوما رئاسيا أعلن إقالة وزير النقل محمد جاهد طورهان من منصبه.

وأفاد المرسوم أن عادل كارا إسماعيل أوغلو أصبح الوزير الجديد، ولم يذكر المرسوم سببا للقرار.

وجاء في نص القرار أنه "بموجب المادتين 104، و106 من الدستوري، فقد تمت إقالة وزير المواصلات والبنية التحتية جاهد طورهان، وتعيين مساعده، عادل قره إسماعيل أوغلو خلفًا له".

وإلى جانب رئاسته لمديرية السكك الحديدية، كان طورهان أحد المقربين من الرئيس رجب طيب إردوغان وأحد كبار مستشاريه.

 والوزير الجديد، عادل قره إسماعيل، من مواليد سنة 1969 في ولاية طرابزون، وبدأ أول عمل رسمي له عام 1995 في إدارة تنسيق النقل ببلدية إسطنبول الكبرى بالتوازي مع بداية صعود نجم رجب طيب إردوغان

كما عمل مديرًا ومهندسًا في الإدارة العامة للنقل والمواصلات بمدينة إسطنبول، بعدها تدرج بعدد من الوظائف حتى عين نائبًا لوزير المواصلات والبينة التحتية عام 2019.