ترامب وأردوغان - صورة مركبة
ترامب وأردوغان - صورة مركبة

تحدث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن الرسالة التي تلقاها من نظيره الأميركي دونالد ترامب بخصوص الوضع في شمال شرق سوريا.

وقبل ساعات من المحادثات التركية الأميركية، كشفت وسائل الإعلام الأميركية عن رسالة بعث بها ترامب إلى إردوغان يقول له فيها "لا تكن أحمقا" وحذره بأنه لا يريد أن يسجله التاريخ على أنه "شيطان".

وذكرت وسائل إعلام تركية أن إردوغان رمى الرسالة "في سلة المهملات".

وقال أردوغان في تصريحات صحفية، الجمعة، إن الرسالة لم تراع "اللياقة السياسية والدبلوماسية"، آملا أن يشكل الاتفاق الأميركي التركي "بداية جديدة" في العلاقات مع واشنطن.

وندد الرئيس التركي أيضا بتجاوزات ارتكبتها فصائل سورية موالية لأنقرة خلال الهجوم، وقال "أي طرف يرتكب هذه الأفعال لا يختلف عن داعش" في إشارة إلى تنظيم الدولة الإسلامية، مضيفا "لا يمكننا أن نقبل بسلوك مماثل"، مؤكدا أن الجيش التركي باشر تحقيقا لتحديد الفاعلين.

ورفض اتهام الإدارة الذاتية الكردية لتركيا باستخدام أسلحة غير تقليدية خلال الهجوم، واصفا الأمر بأنه "افتراء".

وشنت تركيا عملية عبر الحدود في 9  أكتوبر بعد أن هددت مرارا بتطهير المنطقة الحدودية من وحدات حماية الشعب الكردية.

وبعد محادثات أجراها نائب الرئيس الأميركي مايك بنس في أنقرة مع إردوغان الخميس، اتفق العضوان في حلف شمال الأطلسي على أن تعلق تركيا هجومها في شمال سوريا لخمسة أيام، فيما ينسحب المقاتلون الأكراد من المنطقة.

وحذر أردوغان من أن أنقرة ستستأنف عمليتها العسكرية ضد القوات الكردية في سوريا مساء الثلاثاء إذا لم تنسحب من "منطقة آمنة" تسعى لإقامتها بمحاذاة حدودها.

وزير النقل التركي محمد جاهد طورهان
وزير النقل التركي محمد جاهد طورهان

أفادت وكالة الأناضول للأنباء، أن مرسوما رئاسيا أعلن إقالة وزير النقل محمد جاهد طورهان من منصبه.

وأفاد المرسوم أن عادل كارا إسماعيل أوغلو أصبح الوزير الجديد، ولم يذكر المرسوم سببا للقرار.

وجاء في نص القرار أنه "بموجب المادتين 104، و106 من الدستوري، فقد تمت إقالة وزير المواصلات والبنية التحتية جاهد طورهان، وتعيين مساعده، عادل قره إسماعيل أوغلو خلفًا له".

وإلى جانب رئاسته لمديرية السكك الحديدية، كان طورهان أحد المقربين من الرئيس رجب طيب إردوغان وأحد كبار مستشاريه.

 والوزير الجديد، عادل قره إسماعيل، من مواليد سنة 1969 في ولاية طرابزون، وبدأ أول عمل رسمي له عام 1995 في إدارة تنسيق النقل ببلدية إسطنبول الكبرى بالتوازي مع بداية صعود نجم رجب طيب إردوغان

كما عمل مديرًا ومهندسًا في الإدارة العامة للنقل والمواصلات بمدينة إسطنبول، بعدها تدرج بعدد من الوظائف حتى عين نائبًا لوزير المواصلات والبينة التحتية عام 2019.