أردوغان يصر على إقامة منطقة خالية من الأكراد شمالي سوريا
أردوغان يصر على إقامة منطقة خالية من الأكراد شمالي سوريا

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان السبت إن تركيا "ستطهر الإرهابيين" من المنطقة المحاذية لها في شمال سوريا إذا لم تنسحب منها القوات الكردية السورية بحلول نهاية المهلة المتفق عليها مع روسيا.

وقال إردوغان في خطاب نقله التلفزيون في إسطنبول "إذا لم يتم تطهير الإرهابيين في نهاية  الـ 150 ساعة، فسنتولى السيطرة ونطهرها بأنفسنا"، في إشارة إلى وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها تركيا فرعا من حزب العمال الكردستاني المتمرد الذي يقاتل الجيش التركي منذ عقود.

وينص اتفاق توصل إليه إردوغان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الثلاثاء على أن تعمل القوات الروسية والسورية على إجلاء مقاتلي وحدات حماية الشعب مسافة 30 كيلومترا من الحدود.

وجدد إردوغان أيضا تهديده بـ "فتح البوابات" أمام اللاجئين للتوجه إلى أوروبا، إذا لم تؤيد الدول الأوروبية خطط أنقرة الخاصة بإنشاء "منطقة آمنة" في شمال شرق سوريا، حيث يريد إعادة توطين اللاجئين المقيمين حاليا في تركيا.

الشاب الكردي باريش جاكان
الشاب الكردي باريش جاكان

قتل شاب كردي في العاصمة التركية أنقرة بعد خلاف نشب بسبب "سماعه للموسيقى الكردية" بحسب مصادر إعلامية وسياسية كردية في تركيا.

وقال موقع أحوال الناطق باللغات التركية والعربية والإنجليزية إن "شابا كرديا يدعى باريش جاكان يبلغ من العمر 20 عاما قتل في قلب العاصمة التركية أنقرة مساء الأحد على يد ثلاثة رجال استهدفوه حينما كان يستمع إلى الموسيقى الكردية في حديقة مع أصدقائه"، ونقل الموقع عن عائلة الشاب  المتوفي قولهم إنه "قتل لأنه كان يستمع إلى هذه الموسيقى.وبحسب الموقع فإن "أفرادا من عائلة الشاب كانوا قد استهدفوا من قبل لاستماعهم إلى الموسيقى الكردية"، واحتجزت الشرطة ثلاثة متهمين على خلفية الحادث.

وكتبت البرلمانية الكردية رمزية طوسون في تغريدة على موقع تويتر "بعض الناس معادون لكل شيء عن الأكراد! هذا العداء سيفضي بكم إلى النهاية، أنتم فاشيون".

وسأل النائب الكردي الآخر حسين كاظمز وزير الداخلية التركي في تغريدة: "هل أنت سعيد الآن، سليمان صويلو؟".

ورد عليه مستشار صويلو بوراك غولتكي بالقول إنّ جاكان وأصدقاءه كانوا في سيارة عندما اندلعت معركة لأن الموسيقى كانت عالية جدًا، ولا علاقة لها بلغة الموسيقى.

وقال غولتكين إن "السلطات ذات الصلة ستوجه اتهامات لك بالتحريض علنا على الكراهية والعداء".

وتعليقاً على الحادثة، كتب الكاتب الكردي شورش درويش على صفحته في موقع فيسبوك "قتلوا الفتى الكردي بالسكاكين، كان يستمع إلى أغنية كردية، كفر برب الفاشيست فنال العقاب، حدث ذلك بالأمس للفتى ذي العشرين عاماً في دوحة الديمقراطية وكعبة العلمانية، أنقرة".