جنود أتراك رفقة مقاتلين سوريين في رأس العين شمال سوريا - 28 أكتوبر 2019
جنود أتراك رفقة مقاتلين سوريين في رأس العين شمال سوريا - 28 أكتوبر 2019

أعلنت وزارة الدفاع التركية الثلاثاء أن تركيا اعتقلت 18 شخصا في سوريا، مشيرة إلى
أنهم "عناصر في النظام".

وقالت الوزارة إن "18 شخصا أكدوا أنهم عناصر في النظام اعتقلوا أحياء في جنوب شرق رأس العين"، المنطقة الاستراتيجية الحدودية، خلال عمليات استطلاع.

وتابعت الوزارة أن تركيا تجري تحقيقا بالتعاون مع السلطات الروسية.

وتوصلت تركيا وروسيا الأسبوع الماضي إلى اتفاق ينص على سحب المقاتلين الأكراد السوريين من المناطق على طول الحدود السورية التركية.

وبموجب هذا الاتفاق الذي تم التوصل إليه في منتجع سوتشي على البحر الأسود، أمهلت وحدات حماية الشعب الكردية 150 ساعة للانسحاب مع اسلحتهم من منطقة تمتد 30 كلم على الجانب السوري من الحدود التركية. 

ومع انتهاء المهلة الثلاثاء، أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أن القوات الكردية انسحبت كما كان مقررا.

وقال إن "انسحاب الوحدات المسلحة من الأراضي التي يفترض أن يتم إنشاء ممر آمن فيها انتهى قبل الموعد المحدد".

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن نظيره الروسي فلاديمير بوتين أكد له أنه لن يسمح للمقاتلين الأكراد السوريين بالبقاء في المناطق السورية المحاذية للحدود التركية بـ"زي قوات النظام".

وصرح وزير الدفاع التركي خلوصي أكار لقناة "إن تي في" الخاصة أن دوريات مشتركة تركية روسية ستتحقق "قريبا" من انسحاب المقاتلين الأكراد من مناطق في شمال شرق سوريا، من دون أن يذكر موعدا لذلك. 

وبموجب اتفاق سوتشي من المقرر أن تبدأ تركيا وروسيا في تسيير دوريات مشتركة في شريط حدودي "بعمق عشرة كيلومترات" من الحدود.

وقالت وزارة الدفاع التركية إن هذه الدوريات ستنظم في المنطقة الحدودية باستثناء مدينة القامشلي، موضحا أن استعدادات بدأت، بعمليات إزالة ألغام وطلعات جوية استطلاعية فوق الطرق التي ستمر فيها الدوريات المشتركة.

وزير النقل التركي محمد جاهد طورهان
وزير النقل التركي محمد جاهد طورهان

أفادت وكالة الأناضول للأنباء، أن مرسوما رئاسيا أعلن إقالة وزير النقل محمد جاهد طورهان من منصبه.

وأفاد المرسوم أن عادل كارا إسماعيل أوغلو أصبح الوزير الجديد، ولم يذكر المرسوم سببا للقرار.

وجاء في نص القرار أنه "بموجب المادتين 104، و106 من الدستوري، فقد تمت إقالة وزير المواصلات والبنية التحتية جاهد طورهان، وتعيين مساعده، عادل قره إسماعيل أوغلو خلفًا له".

وإلى جانب رئاسته لمديرية السكك الحديدية، كان طورهان أحد المقربين من الرئيس رجب طيب إردوغان وأحد كبار مستشاريه.

 والوزير الجديد، عادل قره إسماعيل، من مواليد سنة 1969 في ولاية طرابزون، وبدأ أول عمل رسمي له عام 1995 في إدارة تنسيق النقل ببلدية إسطنبول الكبرى بالتوازي مع بداية صعود نجم رجب طيب إردوغان

كما عمل مديرًا ومهندسًا في الإدارة العامة للنقل والمواصلات بمدينة إسطنبول، بعدها تدرج بعدد من الوظائف حتى عين نائبًا لوزير المواصلات والبينة التحتية عام 2019.