مكتب للخطوط الجوية التركية في مطار لوس أنجليس في الولايات المتحدة
مكتب للخطوط الجوية التركية في مطار لوس أنجليس في الولايات المتحدة

أفادت صحيفة تركية الأربعاء بأن الخطوط الجوية التركية باتت خاضعة لسيطرة مجموعة من زملاء الدراسة لنجل الرئيس رجب طيب أردوغان.

وذكرت صحيفة "سوزجو" اليومية التركية أن نحو 80 من خريجي مدرسة دينية ثانوية في إسطنبول تدعى "إمام خطيب" وكان يحضرها أيضا بلال أردوغان نجل الرئيس التركي، يشتركون في إدارة شركة الخطوط الجوية التركية بينهم عضوان في مجلس الإدارة وأعضاء كبار في قسم الموارد البشرية.

وتم افتتاح سلسلة مدارس "إمام خطيب" في الأصل لتدريب الأئمة العاملين في الحكومة، لكن تم دعمها بشكل كبير كبديل للمدارس الثانوية الحكومية العادية في ظل حكم حزب العدالة والتنمية.

ووفقا للصحيفة التركية فقد بدأ تغلغل خريجي "إمام خطيب" في الخطوط الجوية التركية بعد تعيين محمد إلكير أيشي، وهو مساعد سابق لأردوغان كرئيس لمجلس إدارة الشركة في عام 2015.

وزعم تقرير للصحيفة ذاتها نشر في عام 2016 أن أيشي هو صديق مقرب لبلال أردوغان.

ويشغل عضوان من خريجي "إمام خطيب" هما أردا إرموت وأوغن شانليير، مقاعد في مجلس إدارة الشركة إلى جانب أيشي.

وتشير الصحيفة إلى أن إرموت تخرج من مدرسة "إمام خطيب" عام 1999، وهو نفس التوقيت الذي تخرج فيه بلال أردوغان.

وقال تقرير صحيفة "سوزجو" إن عبد الكريم شاي وأحمد أولميش، مساعدان للمدير العام، وإبيوبكير أكغول مدير الموارد البشرية، قد تخرجا من المدرسة الثانوية في العام نفسه.

ومن بين الخريجين الآخرين رفيعي المستوى الذين تخرجوا من "إمام خطيب" ويعملون في شركة الخطوط الجوية التركية، نائب المتحدث الإعلامي باسم الشركة يحيى أوستن ورئيس قسم الإعلان رافيت فاتح أوزغور.

وزير النقل التركي محمد جاهد طورهان
وزير النقل التركي محمد جاهد طورهان

أفادت وكالة الأناضول للأنباء، أن مرسوما رئاسيا أعلن إقالة وزير النقل محمد جاهد طورهان من منصبه.

وأفاد المرسوم أن عادل كارا إسماعيل أوغلو أصبح الوزير الجديد، ولم يذكر المرسوم سببا للقرار.

وجاء في نص القرار أنه "بموجب المادتين 104، و106 من الدستوري، فقد تمت إقالة وزير المواصلات والبنية التحتية جاهد طورهان، وتعيين مساعده، عادل قره إسماعيل أوغلو خلفًا له".

وإلى جانب رئاسته لمديرية السكك الحديدية، كان طورهان أحد المقربين من الرئيس رجب طيب إردوغان وأحد كبار مستشاريه.

 والوزير الجديد، عادل قره إسماعيل، من مواليد سنة 1969 في ولاية طرابزون، وبدأ أول عمل رسمي له عام 1995 في إدارة تنسيق النقل ببلدية إسطنبول الكبرى بالتوازي مع بداية صعود نجم رجب طيب إردوغان

كما عمل مديرًا ومهندسًا في الإدارة العامة للنقل والمواصلات بمدينة إسطنبول، بعدها تدرج بعدد من الوظائف حتى عين نائبًا لوزير المواصلات والبينة التحتية عام 2019.