أكدت إسطنبول وفاة جايمس لومسوريه مدير منظمة تعد من أكبر الداعمين للخوذ البيضاء
أكدت إسطنبول وفاة جايمس لومسوريه مدير منظمة تعد من أكبر الداعمين للخوذ البيضاء

عثر على مدير أبرز منظمة داعمة للخوذ البيضاء، الدفاع المدني العامل في مناطق المعارضة في سوريا، ميتا الاثنين في إسطنبول، وفق ما أكد مكتبه.

ولم تعرف على الفور أسباب وفاة جايمس لومسوريه ذي الجنسية البريطانية، فيما رفض مكتبه إعطاء أي تعليق.

ومقتل الرجل جاء بعد أن صرحت وزارة الخارجية الروسية، على حسابها في موقع تويتر، أن لومسوريه "العميل السابق في جهاز "Mi-6" (الاستخبارات البريطانية) لديه علاقات مع مجموعات إرهابية".

وكانت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، قالت، خلال مؤتمر صحفي في موسكو الجمعة، "دعونا نرى من كان في بدايات ظهور هذه المنظمة.. من المعروف بشكل مؤكد أن أحد مؤسسي الخوذ البيض جايمس لومسوريه، هو ضابط سابق في المخابرات البريطانية، وتحديدا في Mi-6"، مضيفة أنه "يصعب التصديق بأن ذلك مجرد صدفة".

وبحسب معلومات نشرت في الصحافة، فقد عثر عليه ميتا في وقت مبكر من الاثنين عند أسفل العمارة حيث يقطن، وتبيّن وجود كسور في رجليه وفي الرأس.

الشرطة تطوق موقعا عثرت فيه على جثة جايمس لومسوريه في منطقة كاراكوي التركية - 11 نوفمبر 2019

وأكد مكتب والي اسطنبول وفاة لومسوريه، مشيرا إلى فتح تحقيق لتحديد الأسباب.

وأعربت الخوذ البيضاء على حسابها في تويتر عن "الحزن والأسى" لوفاة لومسوريه، لافتة إلى أنّ "جهوده الإنسانية (...) سيتذكرها السوريون دائماً".

وكان لومسوريه الضابط السابق في الجيش البريطاني، يدير منظمة "مايداي رسكيو" غير الربحية، التي تنسق التبرعات الممنوحة إلى الخوذ البيضاء ولديها مكاتب في اسطنبول وفي هولندا.

وفي 22 أكتوبر، وافق الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على مساعدة بقيمة 4,5 مليون دولار للخوذ البيضاء.

ويتهم النظام السوري وحليفه الروسي الخوذ البيضاء التي تضم مسعفين متطوعين يعملون ضمن المناطق التي تتعرض للقصف، بدعم الفصائل المعارضة والمقاتلة في المناطق حيث يعملون.

وحصد فيلم عن الخوذ البيضاء جائزة الأوسكار عام 2017 عن فئة أفضل فيلم وثائقي قصير.

من المرجح أن يكون قد سقط في سوتشي أو جورجيا
من المرجح أن يكون قد سقط في سوتشي أو جورجيا

شوهد نيزك في عدة محافظات في شمال تركيا مساء الأربعاء. وأكدت الشرطة في مقاطعة طرابزون على البحر الأسود مشاهدة "كرة من الضوء"، وفق ما نقل موقع "دايلي صباح".

وانتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لكرة من الضوء تسقط من السماء، وتنفجر  قبل أن تتلاشى تماما.

ونقل الموقع  أن النيزك كان مرئيا في عدة مقاطعات، بما في ذلك أرتافين، وأرضروم، وسيفاس، وتونسيل، وأرداهان.

وقال أوزان أونسالان من جامعة إيج أن الظاهرة التى شهدها الشمال كانت نيزكا نموذجيا.

وأضاف أونسالان، الذي يقود أيضا مشروع تتبع النيازك التركي: "ظهر أنه يتجه من أرضروم إلى أرفين، ومن المرجح أن يكون قد سقط في سوتشي أو جورجيا".

وقال"وفقا لتقييمنا الأول، نعتقد أنه قد سقط في البحر"، مشيرا إلى أنه من المعتاد أيضا سماع انفجار بعد دقيقتين إلى ثلاث دقائق بعد الضوء الساطع.

وأوضح "سألت شهود عيان إن أحسوا بهزة صغيرة،  لأن ذلك متوقع أيضا، ولكن ذلك يعتمد على حجم وهيكل النيزك. إذ يمكن أن يؤدي إلى زلزال صغير".

وقال أونسالان أيضا أنهم على اتصال مع وكالة ناسا لتقييم اللقطات.