قصر إردوغان
قصر إردوغان

قال البرلماني التركي المعارض عن حزب الشعب الجمهوري كاني بيكو إن الرئيس رجب طيب إردوغان يحصل على راتب شهري يساوي 30 ضعف الحد الأدنى للأجور.

وكان النائب يتحدث خلال مؤتمر صحفي الجمعة خصص لمناقشة استعدادات لجنة تحديد الحد الأدنى للأجور التي من المقرر أن تبدأ في ديسمبر المقبل.

ونقلت صحيفة زمان التركية عن بيكو قوله: "بحسب الدراسة التي قمت بها، فإن قصر رئاسة الجمهورية ينفق 2020 ليرة تركية (حوالي 350 دولار) كل دقيقة. وفي الوقت نفسه يوجد موظف يحاول الحصول على عمل بالحد الأدنى للأجور 2020 ليرة".

وبحسب الصحيفة، يبلغ راتب الرئيس التركي 74 ألفا و500 ليرة (حوالي 13 ألف دولار) بعدما كان 59 ألف ليرة شهريا.

وكان تقرير سابق للصحيفة أشار إلى أن السلطات في تركيا خصصت 267 مليون ليرة لنفقات حفلات الاستقبال الرسمية في الموازنة العامة للدولة لعام 2020 من أجل "تلميع صورتها أمام الرأي العام الدولي".

 

الشاب الكردي باريش جاكان
الشاب الكردي باريش جاكان

قتل شاب كردي في العاصمة التركية أنقرة بعد خلاف نشب بسبب "سماعه للموسيقى الكردية" بحسب مصادر إعلامية وسياسية كردية في تركيا.

وقال موقع أحوال الناطق باللغات التركية والعربية والإنجليزية إن "شابا كرديا يدعى باريش جاكان يبلغ من العمر 20 عاما قتل في قلب العاصمة التركية أنقرة مساء الأحد على يد ثلاثة رجال استهدفوه حينما كان يستمع إلى الموسيقى الكردية في حديقة مع أصدقائه"، ونقل الموقع عن عائلة الشاب  المتوفي قولهم إنه "قتل لأنه كان يستمع إلى هذه الموسيقى.وبحسب الموقع فإن "أفرادا من عائلة الشاب كانوا قد استهدفوا من قبل لاستماعهم إلى الموسيقى الكردية"، واحتجزت الشرطة ثلاثة متهمين على خلفية الحادث.

وكتبت البرلمانية الكردية رمزية طوسون في تغريدة على موقع تويتر "بعض الناس معادون لكل شيء عن الأكراد! هذا العداء سيفضي بكم إلى النهاية، أنتم فاشيون".

وسأل النائب الكردي الآخر حسين كاظمز وزير الداخلية التركي في تغريدة: "هل أنت سعيد الآن، سليمان صويلو؟".

ورد عليه مستشار صويلو بوراك غولتكي بالقول إنّ جاكان وأصدقاءه كانوا في سيارة عندما اندلعت معركة لأن الموسيقى كانت عالية جدًا، ولا علاقة لها بلغة الموسيقى.

وقال غولتكين إن "السلطات ذات الصلة ستوجه اتهامات لك بالتحريض علنا على الكراهية والعداء".

وتعليقاً على الحادثة، كتب الكاتب الكردي شورش درويش على صفحته في موقع فيسبوك "قتلوا الفتى الكردي بالسكاكين، كان يستمع إلى أغنية كردية، كفر برب الفاشيست فنال العقاب، حدث ذلك بالأمس للفتى ذي العشرين عاماً في دوحة الديمقراطية وكعبة العلمانية، أنقرة".