نموذج لحاملة الطائرات التركية "الأناضول"
نموذج لحاملة الطائرات التركية "الأناضول" | Source: Courtesy Image

كشفت صور فضائية عن استمرار تركيا في أعمال بناء حاملة الطائرات "الأناضول" (L-408)، والتي كانت أنقرة تعول عليها لحمل طائرات F-35 الحربية قبل أن تخرجها الولايات المتحدة من برنامج التصنيع.

وأظهرت الصور التي التقطتها شركة "ISI" الإسرائيلية، التي تقدم خدمة أقمار اصطناعية مدنية، إن حاملة الطائرات الجديدة تضم مدرجا مخصصا لإقلاع الطائرات الحربية (Ski-Jumap).

ويكون المدرج مائلا نحو الأعلى، ويسمح للطائرات بالطيران ولو من مدرج قصير المدى، إذ إن انحناءه يجبر الطائرة على الصعود والتحليق.

ورصدت "ISI" حاملة الطائرات على ضفاف بحر مرمرة في مدينة توزلا في إسطنبول، حيث يظهر مدرج الإقلاع وبرج التحكم الرئيسي.

src=

وتقوم تركيا ببناء حاملة الطائرات بالشراكة مع شركة نافانتيا الإسبانية، خاصة وأنها تبنى وفقا لتصميم سفينة "خوان كارلوس 1" الإسبانية. وكانت الولايات المتحدة قد قررت إخراج تركيا من البرنامج المشترك لصناعة المقاتلة F-35، كإجراء عقابي بعد إصرار أنقرة على شراء منظومة S-400 الروسية للدفاع الجوي، إذ قد يمكن الوجود الروسي التقني المنتظر في القواعد التركية من كشف تكنولوجيا F-35 حسب واشنطن. 

وكشفت مجلة "ناشيونال إنترست" الأميركية أن خسائر تركيا بسبب خروجها من برنامج تصنيع مقاتلات F-35 ستمتد إلى حاملة الطائرات التي كانت تريد أن تخصصها للمقاتلات الحربية F-35، والتي تتميز بقدرتها على الإقلاع والتحليق والمناورة بكفاءة وسرعة عالية.

وبسبب عدم حصول أنقرة على طائرات F-35 فإن القوات الجوية والبحرية التركية على الأغلب لن تستطيعا تشغيل مقاتلات جوية حربية على متن حاملة الطائرات "الأناضول".

قفز عدد الإصابات في تركيا بواقع الثلث في يوم واحد إلى 5698 وزاد عدد الوفيات إلى 92
قفز عدد الإصابات في تركيا بواقع الثلث في يوم واحد إلى 5698 وزاد عدد الوفيات إلى 92

أوقفت تركيا جميع القطارات بين المدن وقللت عدد رحلات الطيران الداخلية يوم السبت ضمن تدابير لاحتواء تفشي فيروس كورونا سريع الانتشار بعدما قفز عدد الإصابات في البلاد بواقع الثلث في يوم واحد إلى 5698 وزاد عدد الوفيات إلى 92.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دعا الجمعة إلى "حجر صحي طوعي" يبقى بموجبه الأتراك في منازلهم باستثناء التسوق أو للاحتياجات الأساسية.

وأعلن أردوغان إجراءات جديدة لاحتواء الفيروس، قائلا إنه تقرر وقف جميع رحلات الطيران الدولية وأن يكون السفر بين المدن خاضعا لموافقة حكام الأقاليم.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية التركية بلال إكشي إن الرحلات الداخلية ستُقلع فقط من أنقرة وإسطنبول إلى مدن كبرى محددة حتى منتصف ليل السبت.

وأضاف أن الركاب سيكونون بحاجة إلى الحصول على إذن من مكتب الحاكم بعد الساعة 1400 بتوقيت غرينتش.

وكتب إكشي على تويتر "اعتبارا من يوم السبت الساعة 23:59 سيتم تنفيذ رحلاتنا الداخلية من مطار إسطنبول ومطار إيسنبوغا في أنقرة.. سيتم إعداد قائمة الرحلات الداخلية لدينا والإعلان عنها خلال اليوم".

وأغلقت العاصمة التركية أنقرة البارات، والمدارس، والكافيهات، ومنعت صلاة الجماعة وعطلت المناسبات الرياضية ورحلات الطيران، ونصحت بعدم تجوال المسنين في إسطنبول.

وكان خبراء صحة عالميون قالوا في وقت سابق إن "الأنباء التي ترد من تركيا مقلقة"، بعد تصاعد الإصابات بفيروس كورونا.

ولم تتخذ تركيا أية إجراءات تجاه نحو 20 ألف شخص دخلوا البلاد مؤخرا، ماعدا إجراء فحوص حرارة بسيطة، ثم سمح لهم بالانطلاق إلى كل أنحاء البلاد، وفقا لخبراء في مجال الصحة في تركيا.