خديجة جنكيز، خطيبة الصحفي جمال خاشقجي، تقدم شهادة حول لجنة فرعية بالكونغرس
خديجة جنكيز، خطيبة الصحفي جمال خاشقجي، تقدم شهادة حول لجنة فرعية بالكونغرس

تلقت خديجة جنكيز، خطيبة الصحفي السعودي الراحلجمال خاشقجي، دعوة لحضور الخطاب الذي سيلقيه الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في الكونغرس، مساء الثلاثاء.

وقال النائب الديمقراطي، جيري كونولي، في بيان، إنه دعا جنكيز لتكون ضيفة خلال خطاب "حالة الاتحاد" لترامب في الكونغرس.

وأردف: "شجاعة جنكيز في الحضور للكونغرس، ستكون بمثابة دعوة إلى الرئيس لضرورة تحمل المسؤولية تجاهها وتجاه جريمة مقتل الصحفي المحترم والإصلاحي، الذي كان مقيما بالولايات المتحدة".

وأفاد بأن الكونغرس قام بما يجب عليه فيما يخص جريمة خاشقجي، والآن جاء الدور على ترامب للقيام بما يجب عليه.

وفي الثاني من أكتوبر 2018، قتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول، وتحولت القضية إلى واحدة من أبرز القضايا المتداولة في الأجندة الدولية.

وعقب 18 يوما على مقتله، أعلنت السعودية مقتل خاشقجي إثر "شجار مع سعوديين"، وحاكمت 18 مواطنا، دون الكشف عن مكان الجثة.

قفز عدد الإصابات في تركيا بواقع الثلث في يوم واحد إلى 5698 وزاد عدد الوفيات إلى 92
قفز عدد الإصابات في تركيا بواقع الثلث في يوم واحد إلى 5698 وزاد عدد الوفيات إلى 92

أوقفت تركيا جميع القطارات بين المدن وقللت عدد رحلات الطيران الداخلية يوم السبت ضمن تدابير لاحتواء تفشي فيروس كورونا سريع الانتشار بعدما قفز عدد الإصابات في البلاد بواقع الثلث في يوم واحد إلى 5698 وزاد عدد الوفيات إلى 92.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دعا الجمعة إلى "حجر صحي طوعي" يبقى بموجبه الأتراك في منازلهم باستثناء التسوق أو للاحتياجات الأساسية.

وأعلن أردوغان إجراءات جديدة لاحتواء الفيروس، قائلا إنه تقرر وقف جميع رحلات الطيران الدولية وأن يكون السفر بين المدن خاضعا لموافقة حكام الأقاليم.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية التركية بلال إكشي إن الرحلات الداخلية ستُقلع فقط من أنقرة وإسطنبول إلى مدن كبرى محددة حتى منتصف ليل السبت.

وأضاف أن الركاب سيكونون بحاجة إلى الحصول على إذن من مكتب الحاكم بعد الساعة 1400 بتوقيت غرينتش.

وكتب إكشي على تويتر "اعتبارا من يوم السبت الساعة 23:59 سيتم تنفيذ رحلاتنا الداخلية من مطار إسطنبول ومطار إيسنبوغا في أنقرة.. سيتم إعداد قائمة الرحلات الداخلية لدينا والإعلان عنها خلال اليوم".

وأغلقت العاصمة التركية أنقرة البارات، والمدارس، والكافيهات، ومنعت صلاة الجماعة وعطلت المناسبات الرياضية ورحلات الطيران، ونصحت بعدم تجوال المسنين في إسطنبول.

وكان خبراء صحة عالميون قالوا في وقت سابق إن "الأنباء التي ترد من تركيا مقلقة"، بعد تصاعد الإصابات بفيروس كورونا.

ولم تتخذ تركيا أية إجراءات تجاه نحو 20 ألف شخص دخلوا البلاد مؤخرا، ماعدا إجراء فحوص حرارة بسيطة، ثم سمح لهم بالانطلاق إلى كل أنحاء البلاد، وفقا لخبراء في مجال الصحة في تركيا.