مدنيون يفرون من المناطق الحدودية بعد بدء تركيا هجومها على شمال سوريا -9 أكتوبر 2020
مدنيون يفرون من المناطق الحدودية بعد بدء تركيا هجومها على شمال سوريا -9 أكتوبر 2020

ربحت شركة تركية مملوكة لعضو سابق في حزب العدالة والتنمية، مناقصة لبناء أنابيب مياه في سوريا.

وقالت صحيفة "بيرغون" التركية، إن شركة تابعة لمحمود سامي مالي، العضو السابق بحزب العدالة والتنمية، قد ربح مناقصة قدرها 7 مليون دولار لبناء أنابيب مياه في شمال سوريا.

وقد عقدت شركة مالي اتفاقا مع المديرية العامة التركية الحكومية للأعمال الهيدروليكية في 28 يونيو، لبناء أنابيب مياه في مناطق بشمال سوريا، سيطرت عليها تركيا في عملية درع الفرات في عام 2016.

وقد ربحت شركة مالي عددا من المناقصات تقدر بـ 20 مليون دولار من بلدية محافظة أنقرة، عندما كان العضو بحزب العدالة والتنمية إبراهيم مليه غوكشيك عمدة للمدينة، بحسب صحيفة أحوال التركية.

وكانت المعارضة التركية قد استطاعت الفوز خمس مدن تركية من أصل أكبر ست مدن، خلال انتخابات البلدية العام الماضي.

ومنذ فوزها في الانتخابات، سعت الإدارة الجديدة المعارضة لسياسات العدالة والتنمية إلى تسليط الضوء على قضايا المناقصات المربحة التي تمنح من القطاع العام إلى رجال أعمال مقربين من الحزب الحاكم.

تطهير أحد أكبر الأسواق بإسطنبول التركية - ٢٥ مارس ٢٠٢٠
تطهير أحد أكبر الأسواق بإسطنبول التركية - ٢٥ مارس ٢٠٢٠

أعلن وزير الصحة التركي فخر الدين كوجا، الثلاثاء، أن أكثر من 200 شخص توفوا بفيروس كورونا في تركيا، مؤكدا أن بلاده تجري حاليا أكثر من 15 ألف فحص للفيروس يوميا. 

وقال كوجا إن 46 شخصا توفوا خلال الساعات الـ24 الماضية، ما يرفع حصيلة الوفيات في البلاد إلى 214 وفاة.

ومع تسجيل 2704 إصابات جديدة بالفيروس، وصلت حصيلة المصابين إلى 13513. 

وأضاف الوزير التركي أن عدد الفحوص ازداد "بنسبة 25,2 بالمئة، مقارنة مع يوم أمس"، مضيفا أن مسؤولي الصحة يحددون حالات الإصابة بشكل أسرع وأكثر دقة. 

ودعا المسؤولون الأتراك المواطنين مرارا إلى البقاء في منازلهم واحترام إجراءات التباعد الاجتماعي، ونصح الرئيس رجب طيب أردوغان الأتراك بـ"الحجر الطوعي". 

والاثنين أعلن إردوغان وضع 41 بلدة ومنطقة في أنحاء البلاد تحت الحجر الصحي، إلا أنه لم يعلن عن إغلاقا شاملا في البلاد. 

ودعا رئيس بلدية اسطنبول أكرم إمام أوغلو، إلى إغلاق جزئي في المدينة، وعرض رسما بيانيا يظهر أن عدد الأشخاص الذين يستخدمون وسائل النقل العام، تضاعف ثلاث مرات من يوم الأحد إلى الاثنين. 

وكتب على تويتر أن "عدم فرض تطبيق التباعد الاجتماعي يشكل خطرا هائلا في هذا الوقت الذي تتصاعد فيه أعداد حالات كوفيد-19 في تركيا. ومرة أخرى أدعو الحكومة الى تطبيق حظر جزئي في إسطنبول". 

وعلقت السلطات الرحلات الدولية وأغلقت المدارس والجامعات ومنعت صلاة الجماعة وفرضت حظرا على خروج الأشخاص الذين تتجاوز اعمارهم 65 عاما. 

وأطلق إردوغان حملة لجمع الأموال لمن يعانون بسبب الوباء، كما أعلن إنشاء مستشفى جديد يتسع لـ600 سرير في إسطنبول لمعالجة المصابين بالفيروس.