البحرية الفرنسية تقول إن سفينة حربية تركية رافقت أخرى تجارية لنقل الأسلحة إلى ليبيا
سفينة حربية تركية ترافق أخرى تجارية تنقل أسلحة إلى ليبيا، حسب الخارجية الفرنسية

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الخميس، إن الضمانات التركية بشأن ليبيا تتوقف على احترام الهدنة بين الطرفين المتحاربين، متهما القائد العسكري الليبي خليفة حفتر بانتهاك وقف إطلاق النار.

وتدعم تركيا حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليا، ووقعت اتفاقية تعاون عسكري لمساعدتها على التصدي لهجوم تشنه قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة حفتر.

واتفقت القوى العالمية في قمة الشهر الماضي على وقف الأعمال القتالية في ليبيا، بينما تجري عملية سياسية لتسوية الصراع.

وقال جاويش أوغلو لقناة (تي.آر.تي خبر) التي تديرها الدولة إن "النظام الدولي" فشل في وقف الاشتباكات في ليبيا وإن العملية السياسية هناك لا يمكن أن تمضي قدما مع استمرار هجوم حفتر.

وأعلنت حكومة الوفاق الوطني الليبية ليل الثلاثاء تعليق مشاركتها في مفاوضات اللجنة العسكرية المشتركة بينها وبين قوات المشير خليفة حفتر، والتي ترعاها المنظمة الدولية في جنيف، وذلك بسبب "الانتهاكات المتكررة" للهدنة المبرمة بين الطرفين.​

وشددت الولايات المتحدة على  أهمية وقف التصعيد في ليبيا، وتوصل الفرقاء إلى تسوية سياسية.

وتشهد ليبيا نزاعا وحالة من الفوضى منذ سقوط نظام الزعيم السابق معمر القذافي في عام 2011.

 

 

المغنية التركية هيلين بولاك توفيت أثناء إضرابها عن الطعام احتجاجا على القمع
المغنية التركية هيلين بولاك توفيت أثناء إضرابها عن الطعام احتجاجا على القمع

توفيت مغنية في فرقة "يوروم" الموسيقية التركية ذات التوجهات الراديكالية، الجمعة، عقب نحو 300 يوم من دخولها في إضراب عن الطعام احتجاجا على القمع الذي استهدف فرقتها.

ونشرت مجموعة "يوروم" بيانا على شبكات التواصل الاجتماعي أعلنت فيه وفاة المغنية هيلين بولاك "التي كانت تخوض إضرابا عن الطعام منذ 288 يوما". 

وكانت المغنية تبلغ 28 عاما فقط.

وتأسست فرقة "يوروم" عام 1985، وتعرف بأغانيها التي تدمج الموسيقى التقليدية والأغاني الثورية. ويتعرض أعضاؤها للإيقاف باستمرار وتمنع حفلاتها. 

والمجموعة مقربة من جبهة التحرير الشعبية الثورية، وهي تنظيم ماركسي لينيني متشدد ارتكب عدة هجمات اعتبرتها أنقرة وحلفاؤها الغربيون "إرهابية".

ودخلت بولاك في إضراب عن الطعام للمطالبة بالإفراج عن أعضاء الفرقة المسجونين، وسحب بطاقات الإيقاف الصادرة في حق موسيقيين آخرين والتراجع عن منع حفلات المجموعة.

وأوقفت المغنية نفسها عام 2016، ثم أطلق سراحها في وقت لاحق.

ويواصل أيضا إبراهيم غوكتشك، وهو عضو في الفرقة، إضرابه عن الطعام.