البنتاغون يؤكد تلقيه طلب تركيا تزويدها صواريخ باتريوت
البنتاغون يؤكد تلقيه طلب تركيا تزويدها صواريخ باتريوت

قال متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية، البنتاغون، للحرة في اتصال هاتفي، الخميس، إن واشنطن تبلغت طلب تركيا تزويدها بطاريات "باتريوت" الدفاعية الصاروخية، إلا أن قرارا بهذا الشأن لم يتخذ بعد. 

ولم يستبعد المتحدث أن يصار إلى اتخاذ قرار في وقت قريب.

وكان وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، قد قال، في وقت مبكر الخميس، إن الولايات المتحدة قد ترسل لبلاده منظومة صواريخ باتريوت لاستخدامها لحفظ الأمن في ظل الصراع بمحافظة إدلب في شمال غرب سوريا.

وأَضاف أكار في مقابلة مع تلفزيون "سي أن أن ترك" أن المحادثات مع واشنطن لشراء منظومة باتريوت مستمرة أيضا.

وتابع الوزير التركي أن "هناك تهديدا بشن غارات جوية وصواريخ على بلدنا، قد يكون هناك دعم من خلال منظومة باتريوت".

واستبعد أكار طلب أي دعم لقوات بلاده من الولايات المتحدة.

وتوترت العلاقة بين الولايات المتحدة وتركيا بعد قيام أنقرة، المنضوية في حلف شمال الأطلسي، بشراء منظومة "إس-400" الدفاعية الجوية الروسية رغم معارضة واشنطن للأمر وتهديدها بفرض عقوبات.

وكانت وزارة الدفاع التركية أعلنت الخميس مقتل جنديين تركيين وإصابة خمسة آخرين في ضربة جوية استهدفتهم محافظة إدلب بشمال غرب سوريا، ليرتفع بذلك عدد العسكريين الأتراك الذين قضوا في إدلب إلى 15.

ولم توضح الوزارة من يقف وراء الغارة لكن المسؤول عن المكتب الإعلامي في الرئاسة التركية فخر الدين ألتن اتهم على الفور نظام بشار الأسد بشنها.

ومن شأن ذلك أن يزيد التوتر في هذه المنطقة بين القوات التركية والجيش السوري المدعوم من موسكو.

والأربعاء طلب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من قوات نظام دمشق الانسحاب من بعض المواقع في إدلب بحلول نهاية فبراير مهددا بإرغامها على ذلك في حال لم تمتثل.

الشاب الكردي باريش جاكان
الشاب الكردي باريش جاكان

قتل شاب كردي في العاصمة التركية أنقرة بعد خلاف نشب بسبب "سماعه للموسيقى الكردية" بحسب مصادر إعلامية وسياسية كردية في تركيا.

وقال موقع أحوال الناطق باللغات التركية والعربية والإنجليزية إن "شابا كرديا يدعى باريش جاكان يبلغ من العمر 20 عاما قتل في قلب العاصمة التركية أنقرة مساء الأحد على يد ثلاثة رجال استهدفوه حينما كان يستمع إلى الموسيقى الكردية في حديقة مع أصدقائه"، ونقل الموقع عن عائلة الشاب  المتوفي قولهم إنه "قتل لأنه كان يستمع إلى هذه الموسيقى.وبحسب الموقع فإن "أفرادا من عائلة الشاب كانوا قد استهدفوا من قبل لاستماعهم إلى الموسيقى الكردية"، واحتجزت الشرطة ثلاثة متهمين على خلفية الحادث.

وكتبت البرلمانية الكردية رمزية طوسون في تغريدة على موقع تويتر "بعض الناس معادون لكل شيء عن الأكراد! هذا العداء سيفضي بكم إلى النهاية، أنتم فاشيون".

وسأل النائب الكردي الآخر حسين كاظمز وزير الداخلية التركي في تغريدة: "هل أنت سعيد الآن، سليمان صويلو؟".

ورد عليه مستشار صويلو بوراك غولتكي بالقول إنّ جاكان وأصدقاءه كانوا في سيارة عندما اندلعت معركة لأن الموسيقى كانت عالية جدًا، ولا علاقة لها بلغة الموسيقى.

وقال غولتكين إن "السلطات ذات الصلة ستوجه اتهامات لك بالتحريض علنا على الكراهية والعداء".

وتعليقاً على الحادثة، كتب الكاتب الكردي شورش درويش على صفحته في موقع فيسبوك "قتلوا الفتى الكردي بالسكاكين، كان يستمع إلى أغنية كردية، كفر برب الفاشيست فنال العقاب، حدث ذلك بالأمس للفتى ذي العشرين عاماً في دوحة الديمقراطية وكعبة العلمانية، أنقرة".