سلم سيفير توكتاس (يمين) نفسه للشرطة بعد اعترافه بخنق ابنه
سلم سيفير توكتاس (يمين) نفسه للشرطة بعد اعترافه بخنق ابنه

اعتقلت السلطات التركية لاعب كرة قدم بارز اعترف بقتل ابنه الذي بلغ عمره خمس سنوات خلال تلقي الطفل العلاج لاشتباه إصابته بمرض كوفيد-19. 

وسلم سيفير توكتاس (32 عاما) نفسه للشرطة بعد اعترافه بخنق ابنه، كاظم، بوسادة في الرابع من مايو، وفقا لما نقلته وكالة "الأناضول" الرسمية. 

ولم تفض التحقيقات الأولية بوقوع جريمة في وفاة الطفل رغم أن نتائج فحصه للكشف عن فيروس كورونا المستجد أتت سلبية، وتم استخراج جثمانه بعد دفنه لإجراء عملية تشريح كجزء من التحقيقات. 

ونقلت قناة "HeberTurk" أن توكتاس، الذي يلعب ضمن فريق "بورصة يلدريمسبور"، أخبر الشرطة أنه حاول خنق ابنه لأنه لم يشعر بالحب تجاهه، وأنه سلم نفسه للشرطة بعد 11 يوما بسبب شعوره بالندم. 

وكان الطفل يتلقى الرعاية الطبية في مستشفى بمحافظة بورصة الواقعة شمال غربي البلاد، بعد أن عانى من ارتفاع بالحرارة وسعال في الثالث والعشرين من أبريل الماضي، تزامنا مع عطلة تركية للاحتفاء بالأطفال، ووضع في الحجر الصحي رفقة والده. 

وبعدها قال توكتاس إنه خنق الطفل ونادى مستنجيا بالطواقم الطبية مدعيا أن حالة ابنه الصحية تدهورت، وأدخل الفتى إلى قسم العناية المركزة ومات بعد ساعتين. 

ولم يحدد موعد لمحاكمة توكتاس بعد. 

Soldiers stand on tanks bearing Turkish and Iraqi flags during a joint military exercise near the Turkish-Iraqi border at…
نقطة عسكرية على الحدود بين تركيا والعراق

قالت وزيرة التجارة التركية، روهسار بيكان، الأربعاء، إن تركيا ستفتح بوابة حدودها في جوربولاك مع إيران، وبوابة هابور الحدودية مع العراق، هذا الأسبوع للمساعدة في تعزيز التجارة مع تخفيف إجراءات احتواء الفيروس التاجي.

ونقلت رويترز عن بيكان قولها لإذاعة محلية إن "اتفاقية الاتحاد الجمركي مع الاتحاد الأوروبي يجب تحديثها للمساعدة في تحسين التجارة بين الجانبين".

وكانت هيئة المنافذ الحدودية العراقية نفت، الثلاثاء، تصريحات من إيران أشارت إلى اعتزامها إعادة تسيير قوافل الزائرين إلى المقامات المقدسة في العراق.

وعلقت الحكومة التركية الرحلات الجوية مع العراق، وأغلقت حدودها البرية معه بداية مارس الماضي في محاولة للسيطرة على انتشار وباء كورونا.

وسجلت تركيا أكثر من 166 ألف إصابة بفيروس كورونا، وأكثر من 4600 وفاة، فيما تعرض اقتصادها إلى أضرار بسبب إجراءات مكافحة انتشار فيروس كورونا، وفرض إغلاق على الكثير من القطاعات الاقتصادية.