التحالف الاستخباراتي والعسكري والتحالف ضمن حلف  الناتو لن يتأثر بين البلدين
أول اتصال هاتفي بين بايدن وإردوغان منذ أن تولي بايدن الرئاسة في 22 يناير الماضي

أعلن البيت الأبيض، الجمعة، أن الرئيس الأميركي، جو بايدن بحث مع نظيره التركي، رجب طيب إردوغان، العلاقات الثنائية في أول مكالمة هاتفية بينهما منذ أن تولى بايدن الرئاسة في يناير الماضي.

وناقش الطرفان مجالات التعاون، وإدارة فعالة للخلافات، بحسب البيان الأميركي.

واتفق بايدن مع الرئيس التركي على عقد اجتماع ثنائي على هامش قمة الناتو في يونيو المقبل.

من جانبها، قالت الرئاسة التركية في بيان "اتفق الزعيمان على الطبيعة الاستراتيجية للعلاقة الثنائية وأهمية العمل معا لإرساء تعاون أوسع في ملفات ذات اهتمام مشترك". 

يأتي ذلك، فيما أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى "إعلان" مرتقب، السبت، بشأن "الإبادة الجماعية للأرمن"، فيما يبدو تأكيدا لاستعداد إدارة الرئيس بايدن الاعتراف بها.

وقالت مساعدة المتحدث باسم وزارة الخارجية جالينا بورتر للصحفيين "فيما يتعلق بالإبادة الجماعية للأرمن، يمكنكم ترقب إعلان غدا".

وكانت وسائل إعلام أميركية، قد توقعت أن يعترف بايدن خلال أيام، رسميا، بالمجازر التي طالت 1,5 مليون أرمني خلال الحرب العالمية الأولى على يد الإمبراطورية العثمانية على أنها "إبادة جماعية"، في خطوة من شأنها أن تؤدي إلى تأزّم العلاقة بين الولايات المتحدة وتركيا.

وفي 2019، صوّت مجلسا النواب والشيوخ في الكونغرس الأميركي على استخدام تسمية "إبادة جماعية" في هذه الخصوص، في قرار رمزي. 

يذكر أن العلاقات الأميركية-التركية، يشوبها التوتر خاصة مع إصرار أنقرة على شراء منظومة S-400 الروسية للدفاع الجوي، مما دفع الولايات المتحدة إلى حرمانها من مقاتلة F-35 الأميركية.

وكانت تركيا قد استُبعدت من برنامج تطوير طائرات أف-35 في 2019 عقابا على قرارها شراء المنظومة العسكرية الروسية بعد عدم التوصل لاتفاق بشأن منظومة باتريوت الأميركية التي تستخدمها غالبية دول الحلف الأطلسي الأخرى.

إردوغان زار سوريا عدة مرات قبل الحرب - صورة أرشيفية.
إردوغان زار سوريا عدة مرات قبل الحرب - صورة أرشيفية.

أشار الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، ورئيس النظام السوري، بشار الأسد، مؤخرا إلى رغبتهما في استئناف العلاقات الدبلوماسية المقطوعة منذ أكثر من عقد.

فصرح إردوغان بأنه سيوجه قريبا دعوة للاجتماع بالأسد للمرة الأولى منذ قطعت أنقرة ودمشق علاقاتهما الدبلوماسية عام 2011، بعد تحول الاحتجاجات ضد الحكومة السورية والحملة الوحشية التي شنتها قوات الأمن هناك، إلى حرب أهلية.

وأعلنت تركيا وقوفها في صف المعارضة السورية الساعية للإطاحة بالأسد، وما زالت تحتفظ بقوات في شمال غرب البلاد الخاضع لسيطرة المعارضة.

وليست هذه المرة الأولى التي تجرى فيها محاولات لتطبيع العلاقات بين البلدين، لكن المحاولات السابقة باءت بالفشل.

وساطة روسية

وتضغط روسيا، أحد أقوى داعمي حكومة الأسد التي لها في الوقت نفسه علاقات وثيقة مع تركيا، من أجل استئناف العلاقات الدبلوماسية.

ففي ديسمبر 2022 أجرى وزراء الدفاع التركي والسوري والروسي محادثات في موسكو، في أول اجتماع وزاري بين تركيا وسوريا منذ عام 2011. كما توسطت روسيا في اجتماعات بين مسؤولين سوريين وأتراك العام الماضي.

إلا أن المحادثات لم يكتب لها النجاح، وواصل مسؤولون سوريون انتقادهم علنا للوجود التركي في شمال غرب البلاد. وصرح الأسد في مقابلة مع شبكة سكاي نيوز عربية في أغسطس الماضي بأن الهدف من محاولات التقارب من جانب إردوغان هو "إضفاء الشرعية على الاحتلال التركي في سوريا".

كيف تختلف هذه المرة؟

يبدو أن روسيا تسعى مجددا لإجراء محادثات بين الخصمين. لكن في هذه المرة، عرض العراق - الذي تشترك حدوده مع تركيا وسوريا - القيام بدور وساطة، كما فعل سابقا بين الخصمين الإقليميين السعودية وإيران.

وتعليقا، قال آرون لوند، الزميل في مركز أبحاث "سنتشري إنترناشيونال"، إن العراق ربما عرض الوساطة كأحد سبل تخفيف الضغط التركي عن حزب العمال الكردستاني، الانفصالي الذي يشن تمردا ضد تركيا منذ الثمانينيات، وله قواعد في شمال العراق.

وأضاف لوند أنه من خلال دفع التقارب مع سوريا، ربما تسعى بغداد "إلى إيجاد أحد أشكال التواصل الإيجابي مع تركيا، وخفض تهديد تركيا بالتدخل".

كذلك تغير الوضع الجيوسياسي في المنطقة في ظل حرب غزة، ومخاوف من تحولها إلى صراع إقليمي أوسع.

وقال محلل الشؤون التركية ومدير صندوق مارشال الألماني في أنقرة، أوزغور أونلوهيسارسيكلي، إن البلدين ربما يشعران بعدم الأمان، لذا يسعيان إلى إقامة تحالفات جديدة في مواجهة أي تأثير إقليمي محتمل للحرب.

ماذا تريد تركيا وسوريا؟

وأضاف أونلوهيسارسيكلي أن إردوغان ربما يسعى إلى التقارب مدفوعا - ولو جزئيا - بمشاعر العداء المتصاعدة لسوريا وسط أبناء بلده. لذا يرجح أن إردوغان يأمل في التوصل إلى اتفاق قد يمهد الطريق لعودة العديد من اللاجئين السوريين في بلاده البالغ عددهم 3.6 ملايين لاجئ.

أما من جانب سوريا فيعد استئناف العلاقات مع تركيا خطوة نحو إنهاء عزلة الأسد السياسية في المنطقة، بعدما ظل منبوذا لأكثر من عقد عقب حملة القمع الحكومية الوحشية ضد المتظاهرين عام 2011، ومزاعم ارتكاب جرائم حرب طفت على السطح بعد ذلك.

ورغم خلافاتهما حول الوجود التركي في شمال غرب سوريا، فإن لدى دمشق وأنقرة مصلحة مشتركة في الحد من الحكم الذاتي للأكراد في شمال شرق سوريا.

وقال أونلوهيسارسيكلي إن تركيا ربما تشعر بالقلق من احتمال تدهور الوضع الأمني في شمال شرق سوريا في حال سحبت واشنطن قواتها المتمركزة هناك حاليا في إطار تحالف ضد داعش، مضيفا أن ذلك ربما يتطلب من تركيا "التعاون - أو على الأقل التنسيق - مع سوريا لمعالجة تبعات الانسحاب الأميركي".

ويرجح جوزيف ضاهر، الباحث السويسري - السوري والأستاذ الزائر في معهد الجامعة الأوروبية في فلورنسا، أن حكومتي البلدين تأملان في تحقيق "مكاسب اقتصادية" متواضعة من خلال التقارب. فرغم أن التجارة لم تتوقف على الإطلاق، إلا أنها تجري حاليا من خلال وسطاء، في حين يسمح استئناف العلاقات الدبلوماسية بالقيام بعمليات تجارية رسمية.

ما هي احتمالات أن تؤدي المحادثات إلى اتفاق؟

لا يرجح محللون أن تؤدي المحادثات إلى انسحاب تركي كامل من شمال غرب سوريا تطالب به دمشق، أو إلى أي تحول كبير آخر على الأرض في المستقبل القريب.

وقال لوند إنه رغم أن مصالح البلدين "تتلاقى فعليا إلى حد كبير، إلا أن هناك أيضا خلافات واسعة، والكثير من الذكريات السيئة والمرارة" التي قد تعرقل "عقد اتفاقات حتى على مستوى أدنى".

وأضاف أن إردوغان والأسد ربما ينتظران نتيجة الانتخابات الأميركية، التي يمكن أن تحدد الدور الأميركي في المنطقة مستقبلا، قبل التوصل إلى اتفاق بينهما.

كما ذكر لوند أنه على المدى الطويل "يقول المنطق أن الوضع يفرض شكلا من التعاون بين تركيا وسوريا... إنهما دولتا جوار تتشابك مصالحهما، والجمود الحالي لا يفيد أيا منهما".

وأشار أونلوهيسارسيكلي إلى أنه لا يرجح التوصل إلى "اتفاق كبير" نتيجة المحادثات الحالية، لكن زيادة وتيرة إجراء حوارات قد تسفر عن "بعض من إجراءات بناء الثقة".

وقال ضاهر إن النتيجة الأكثر ترجيحا للمحادثات هي إبرام بعض "الاتفاقيات الأمنية" بين الجانبين، ولكن ليس انسحابا تركيا كاملا من سوريا على المدى القصير، خاصة وأن الجيش السوري أضعف من أن يتمكن من السيطرة على شمال غرب سوريا بمفرده.

وأضاف "سوريا غير قادرة وحدها على استعادة شمال غربي البلاد بأكمله، وعليها التعامل مع تركيا".

كيف ينظر إلى الاتفاق المحتمل في تركيا وسوريا؟

في تركيا وفي مناطق سوريا الخاضعة لسيطرة الحكومة، ينظر الكثيرون إلى احتمالات التقارب بشكل إيجابي. ومن جانب آخر، اندلعت احتجاجات في شمال غرب سوريا ضد احتمال تطبيع العلاقات بين دمشق وأنقرة، الداعمة للمعارضة السورية.

كما ينظر الأكراد السوريون بريبة وتخوف إلى التقارب المحتمل بين البلدين. وجاء في بيان للسلطة التي يقودها الأكراد في شمال شرق سوريا ان المصالحة المرتقبة ستكون بمثابة "مؤامرة ضد الشعب السوري" و"شرعنة واضحة للاحتلال التركي" للمناطق ذات الأغلبية الكردية التي استولت عليها القوات المدعومة من تركيا.