خبراء اقتصاديون يحذر من اضطراب اقتصادي في تركيا بعد إقالة رئيس البنك المركزي
الحساب المؤمن عليه هو حساب مصرفي في مؤسسة مالية، حيث الودائع محمية من مختلف المخاطر (تعبيرية)

يتجه المواطنون في تركيا إلى فتح حسابات مصرفية "مؤمن عليها" تضمن ادخار الليرة التركية دون المساس بقيمتها، في خضم التدهور  المستمر الذي تعرفه العملة التركية، منذ نحو سنة، وذلك قبل الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، المقررة الشهر المقبل.

وأظهرت بيانات من هيئة التنظيم المصرفي التركية، الخميس، أن الإيداعات الصافية في حسابات الودائع المحمية ضد تأثير العملات الأجنبية ارتفعت بنسبة 4.45% إلى 75.8 مليار ليرة تركية (3.9 مليار دولار) في الأسبوع المنتهي في 7 أبريل. 

وهذا هو ثاني أعلى تدفق للودائع منذ بدأت الهيئة في نشر البيانات في فبراير 2022.

جاء هذا الارتفاع بعد أن قام البنك المركزي التركي بتخفيف القواعد المتعلقة بالآجال الزمنية وأسعار الفائدة التي يمكن أن يقدمها المقرضون، مما جعلها أكثر جاذبية للمدخرين، يقول تقرير لوكالة بلومبرغ، "وخاصة قبل الانتخابات المصيرية المقررة في 14 مايو والتي يمكن أن تقلب السياسة الاقتصادية بغض النظر عمن سيفوز بها".

والحساب المؤمن عليه هو حساب مصرفي في مؤسسة مالية، حيث الودائع محمية من مختلف المخاطر، مثل فشل البنك أو السرقة، أو تراجع قيمة العملة. 

يُذكر أن تركيا مددت لمدة عام المخطط الذي كانت قد تبنته في خضم أزمة العملة في عام 2021 والتي تحمي بموجبه الودائع بالليرة من انخفاض قيمتها مقابل العملات الصعبة.

وعدل مرسوم رئاسي نُشر في الجريدة الرسمية الموعد النهائي لفتح ما يسمى بحسابات KKM الجديدة حتى 31 ديسمبر 2023.

عشرات المصابين بالحرائق بينهم 10 حالات خطيرة (نقلا عن وكالة أنباء الأناضول)
عشرات المصابين بالحرائق بينهم 10 حالات خطيرة (نقلا عن وكالة أنباء الأناضول) | Source: ِAnadolu Agency

لقي 5 أشخاص حتفهم وأصيب العشرات 10 منهم في حالة خطرة، وذلك عقب اندلاع حرائق غابات في قرى عدة جنوب شرقي تركيا خلال الليل، وفق ما أفاد وزير الصحة، الجمعة.

وكتب وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجة، على منصة "إكس" للتواصل الاجتماعي: "مات 5 أشخاص وأصيب 44 آخرون، 10 منهم إصابتهم خطرة" عندما اجتاح الحريق منطقتين قرب مدينة ماردين في جنوب شرق البلاد.

وأظهرت لقطات انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي حريقا هائلا يضيء السماء ليلا مع سحب كبيرة من الدخان.

وأوضح قوجة أن 4 فرق طوارئ و35 سيارة إسعاف أرسلت إلى الموقع.

من جهته، قال وزير الداخلية، علي يرلي كايا، إن الحريق اندلع في وقت متأخر، الخميس، بمنطقة تقع على مسافة حوالى 30 كيلومترا جنوب دياربكر وانتشر بسرعة بسبب الرياح القوية ووصل إلى 5 قرى.

وأضاف في منشور: "للأسف، لقي 3 من سكان منطقة دياربكر، واثنان من منطقة ماردين حتفهم".