هل ينجح إردوغان في تولي الرئاسة لفترة جديدة؟
يسعى إردوغان للفوز بولاية رئاسية جديدة

احتفل الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، الخميس، بتسليم أول شحنة من الغاز الطبيعي لمحطة بحرية من احتياطي مكتشف في البحر الأسود، ووعد بتوفير الغاز الطبيعي مجانا للمنازل قبل الانتخابات التي تجرى في 14 مايو أيار.

وهذا الاحتفال هو أحدث محاولة من الحكومة لاستعراض مشروعات ضخمة للطاقة والبنية التحتية في الفترة التي تسبق الانتخابات، والتي تظهر استطلاعات الرأي أن أردوغان قد يخسرها بعد نحو 20 عاما في السلطة.

وقال إردوغان في تدشين مرفأ للغاز الطبيعي في إقليم زونجولداك في شمال البلاد "سنوفر غازا طبيعيا مجانيا للاستهلاك المنزلي يصل إلى 25 مترا مكعبا شهريا لمدة عام".

وأضاف أن الغاز الطبيعي غير المحدود للاستهلاك المنزلي سيكون مجانيا للشهر المقبل.

واكتشف الغاز الطبيعي لأول مرة في حقل سكاريا قبالة سواحل زونجولداك في 2020، وفي حقل تشاي جوما-1 المجاور في العام الماضي، ومنذ ذلك الحين يبلغ حجم الغاز الإجمالي المتوقع 710 مليارات متر مكعب.

ولا تملك تركيا سوى القليل من موارد النفط والغاز وتعتمد بكثافة على الواردات من روسيا وأذربيجان وإيران، كما تعتمد على واردات الغاز الطبيعي المسال من قطر والولايات المتحدة ونيجيريا والجزائر.

وقال إردوغان إنه سيجري إنتاج 10 ملايين متر مكعب من الغاز يوميا من حقول الغاز في البحر الأسود في بادئ الأمر. وأضاف أن الإنتاج سيرتفع إلى 40 مليون متر مكعب من الغاز يوميا في الفترة المقبلة.

وتمثل الانتخابات الرئاسية والبرلمانية أكبر تحد انتخابي لإردوغان بعد تراجع نسبة التأييد له بسبب أزمة تكاليف المعيشة. ويتقدم مرشح المعارضة كمال قليجدار أوغلو على أردوغان في استطلاعات الرأي.

وشرعت الحكومة في تنفيذ سلسلة من مشروعات البنية التحتية والدفاع الضخمة قبل الانتخابات. وفي الأسبوع المقبل، من المقرر أن يفتتح أردوغان أول مفاعل للطاقة النووية في تركيا بنته شركة روساتوم الروسية للطاقة النووية.

 تركيا- إسعاف- حادث
لحافلة انحرفت عن مسارها واصطدمت بسيارتين (أرشيف)

لقي 10 أشخاص حتفهم وأصيب 40 آخرون، تسعة منهم حالتهم خطيرة، في حادث حافلة، الأحد، بمدينة مرسين، جنوب تركيا، وفق ما أعلنت السلطات.

وقال وزير الداخلية، علي يرلي كايا، عبر منصة إكس إن "حافلة كانت متجهة من ديار بكر إلى إسطنبول اصطدمت بسيارتين وشاحنة على الطريق السريع في منطقة ينيس في طرسوس بولاية مرسين. وفقد عشرة من مواطنينا حياتهم".

وقال وزير الصحة، فخر الدين كوكا، إن 40 شخصا آخرين أصيبوا، تسعة منهم في حالة خطيرة.

ذكرت وسائل إعلام تركية أن الحافلة التي تربط بين ديار بكر (جنوب شرق) واسطنبول انحرفت فجأة عن مسارها واصطدمت بسيارتين وشاحنة قادمة في الاتجاه المعاكس.

وأضاف وزير الصحة أنه تم نقل المصابين إلى مستشفيات مرسين وأضنة في جنوب تركيا.

وقدم الرئيس، رجب طيب إردوغان، تعازيه لأقارب الضحايا في رسالة نشرها على حسابه في منصة إكس.

وأضاف إردوغان "سلطاتنا المختصة فتحت على الفور التحقيق اللازم في الحادث".