الممر مهم لتركيا وإيران
الممر مهم لتركيا وإيران

لم يمض أسبوع على تأكيد الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، على ضرورة استكمال فتح معبر زنغزور الأرميني "كونه قضية استراتيجية" حتى خرجت تصريحات من إيران من أعلى المستويات تحذّر من أن "أي تغيير في الجغرافيا السياسية لمنطقة القوقاز" قد يجعلها "غير آمنة ومضطربة".

وجاء تأكيد إردوغان أثناء الزيارة التي أجراها، أواخر سبتمبر الماضي، إلى جيب ناخيشيفان الأذربيجاني، وفي أعقاب استيلاء باكو على إقليم ناغورني قره باغ، خلال عملية عسكرية شنها الجيش لأيام، وانتهت باستسلام الانفصاليين الأرمن. 

وبعد لقائه نظيره الأذربيجاني، إلهام علييف، قال إردوغان إن بلاده "ستبذل قصارى جهدها لفتح ممر زنغزور، الذي سيربط جمهورية ناختشيفان المتمتعة بالحكم الذاتي ومناطق أخرى من أذربيجان، في أقرب وقت ممكن".

وأضاف أن "تحقيق هذا الممر هو أمر مهم للغاية بالنسبة لتركيا وأذربيجان، وهو مسألة استراتيجية ويجب استكماله"، مشيرا إلى أن "السيارة أو القطار الذي سيغادر باكو سيتمكن من الوصول مباشرة إلى قارص من خلال زانجيزور".

وبينما اعتبر الرئيس التركي أن "الأخوّة التركية الأذربيجانية ستصبح أقوى بكثير من خلال فتح الممر"، تحدث بالقول: "من دواعي سرورنا أن نتلقى إشارات إيجابية من إيران بشأن هذه القضية".

لكن سرعان ما ردت إيران على "الإشارات الإيجابية" بتصريحات حذّرت من خلالها "فتح الممر"، إذ قال أمين سر المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي أكبر أحمديان، إن "أي تغيير في الجغرافيا السياسية لمنطقة القوقاز من شأنه أن يجعل المنطقة غير آمنة ومضطربة بما يفاقم الأزمة القائمة".

وأضاف علي شمخاني، الأمين السابق للمجلس الأعلى للأمن القومي خلال لقائه رئيس مجلس الأمن القومي الأرميني، أرمين غريغوريان، في طهران أن "أي تغيير في جغرافيا جنوب القوقاز هو عمل مسبب للتوتر".

وتابع الناطق باسم الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، قبل يومين، أن بلاده "تعارض إجراء تغييرات جيوسياسية في المنطقة وهذا هو موقفنا الواضح".

ما هو "زنغزور"؟

و"ممر زنغزور" هو اسم المشروع الذي يهدف إلى ربط أذربيجان مباشرة بجمهورية ناختشيفان المتمتعة بالحكم الذاتي، من خلال وسائل النقل البرية والسكك الحديدية، التي سيتم افتتاحها من هذه المنطقة.

وبمعنى أوسع، يهدف المشروع إلى ربط أذربيجان بتركيا مباشرة، ما يعني قطع التواصل الجغرافي بين أرمينيا وإيران.

وبعد انتهاء حرب قره باغ الثانية عام 2020 تعاملت أذربيجان وأرمينيا مع المشروع بشكل مختلف، ورغم أن اتفاق وقف إطلاق النار الذي توصلا إليه حينها بوساطة روسية، نص البند التاسع فيه على "فتح طرق النقل بين ناختشيفان الذاتي وأذربيجان" أشارت يريفان إلى نقطة مغايرة.

وجاء في نص اتفاقية وقف إطلاق النار قبل 3 سنوات: "باتفاق الطرفين، سيتم تنفيذ بناء خطوط نقل جديدة تربط جمهورية ناختشيفان المتمتعة بالحكم الذاتي بالمناطق الغربية من أذربيجان".

وفي حين أعلنت أرمينيا أنها تدعم "فتح طرق النقل" اعتبرت أن "اسم زانجيزور" لم يستخدم في الاتفاق، ولم يتم ذكره حسب طلب باكو.

"استراتيجي وتهديد"

ويرى مراقبون تحدث إليهم موقع "الحرة" أنه من خلال هذا الممر سيكون لتركيا صلة مباشرة بباكو تتخطى إيران، وفي هذه الحالة ستفقد الأخيرة نفوذها الاستراتيجي ودخلها العابر وإمكانية الضغط على أذربيجان وأرمينيا في آن معا.

ورغم أن مشروع الممر سبق وأن أكدت عليه تركيا مرارا وتوجست منه إيران، عاد الحديث عنه ليتكرر بكثرة في أعقاب العملية العسكرية الأخيرة، التي انتهت باستيلاء أذربيجان على إقليم قره باغ.

ويوضح الباحث في الشؤون الإيرانية، الدكتور محمود البازي، أن "الصراع في قره باغ وكريديور زانجيزور يمثل التهديد الجيوسياسي الأول لإيران على حدودها الشمالية الغربية منذ حرب قره باغ الأولى".

وتنظر طهران إلى هذه الحرب "كتهديد مباشر بسبب عوامل عدة"، كما يقول البازي لموقع "الحرة".

أولى هذه العوامل تتعلق بـ"استبعادها من عملية السلام، بحيث حصلت كل من تركيا وأذربيجان على الضوء الأخضر الروسي وتم تجاهل طهران في ذلك بعد أن كان هناك تحالف غير رسمي بين الأخيرة وموسكو وأرمينيا لسنوات عديدة".

وبناء على ما سبق "ظهر إسفين آخر في الخلافات الحقيقية بين روسيا وإيران، من حيث تخلي روسيا عن أرمينيا بسبب انشغالها في أوكرانيا، واعترافها نوعا ما بالأمر الواقع الذي يقضي بتفوق تركيا وأذربيجان، بالمقارنة بيريفان".

ويضيف البازي أن "تواجد إسرائيل على الحدود القريبة من إيران، بالتعاون مع أذربيجان" يشكل تهديدا فعليا للأخيرة، إذ قد تعزز من وجودها في القوقاز الجنوبي "بضوء أخضر تركي كذلك".

وترى طهران أن تفعيل ممر "زنغزور" سوف يقطع الحدود المشتركة مع أرمينيا، وفق الباحث ذاته.

وهي تدرك جيدا خطر هذا القطع على أهدافها الجيوسياسية والجيواقتصادية، ولذلك استنفرت قواها العسكرية أثناء الاشتباكات الأخيرة، ولكن دون التدخل.

ماذا عن تركيا؟ 

وفي تصريحاته الأخيرة، قال إردوغان إن بلاده تريد استخدام "زنغزور ولاتشين" كممرين للسلام، وإنه "يجب حل هذه المشكلة دون صراع أو ضجيج".

وأضاف: "إذا لم تمهد أرمينيا الطريق لذلك، فإلى أين ستذهب؟ سوف يمر عبر إيران"، مكملا بالقول: "وتنظر إيران حاليا إلى هذا الأمر بشكل إيجابي. بما أنها كذلك فسيكون من الممكن المرور من أراضيها إلى أذربيجان".

ويشير الكاتب والمحلل سياسي التركي، محمود علوش، إلى أن "الأولوية التركية في مرحلة ما بعد حسم الصراع على قره باغ تتمثل في إنشاء ممر يربط أذربيجان بناخشتيفان وصولا إلى الأراضي التركية".

وهذا المشروع "يعكس التحولات الجيوسياسية التي طرأت على جنوب القوقاز منذ حرب قره باغ الثانية في 2020 وصولا إلى هجوم سبتمبر الخاطف التي تمكنت خلاله أذربيجان من إنهاء الإدارة الانفصالية الأرمينية والسيطرة على الإقليم".

ويوضح علوش لموقع "الحرة" أن "مشروع الممر مهم لكل من تركيا وأذربيجان ولأسباب جيوسياسية واقتصادية"، لكن تواجهه العديد من التعقيدات.

ومنذ حرب قره باغ الثانية عام 2020 لم تعط يريفان أي إشارات إيجابية واضحة على استعدادها للمضي قدما لتنفيذ المشروع، وكان لها تفسيرات خاصة بها للتنصل من التعهد".

ولذلك يرى الباحث أنه "طالما تعارض أرمينيا فتح الممر من الصعب أن ينجح، بموجب تفاهم بين الفاعلين".

وهناك تعقيدات تتعلق بمستقبل الصراع الأرميني الأذربيجاني، حسب ما يشير علوش، موضحا: "دون أن تكون هناك عملية سلام شاملة بين الطرفين من غير المرجح أن يكون هناك توافق على إنشاء الممر، لأنه سيكون جزء من ديناميكية العلاقات الجديدة بين باكو ويريفان".

ويعتقد الباحث أن "يريفان قد تسعى قد تسعى لاستخدام مشروع الممر كورقة لتحسين موقفها التفاوضي في العلاقات االمستقبلية مع أذربيجان في مرحلة ما بعد قره باغ".

ومن بداية الاتفاق الثلاثي بين باكو ويريفان وموسكو 2020 كانت أرمينيا واضحة من ناحية أنه "لا مشكلة عندها لفتح طرقات وممرات بين البلدان في جنوب القوقاز، لكن تحت أو ضمن أصول القوانين الدولية"، حسب هاكوب مقديس، وهو محاضر جامعي في "أكاديمية الإدارة العامة في أرمينيا".

ويوضح مقديس حديثه بالقول لموقع "الحرة": "أي يكون معبر تحت إشراف القوات الحدودية من أرمينيا وأذربيجان".

لكن "أذربيجان وتركيا تريدان المعبر تحت إشراف كامل من جانبهما وهنا يأتي الرفض من جانب أرمينيا، وليس الرفض كممر عام".

ويتابع المحاضر الجامعي: "أرى الأمور وكأنها هدوء ما قبل العاصفة. إما ستهاجم تركيا وأذربيجان جنوب أرمينيا من بينها مقاطعة سونيك لفتح الممر قسرا وبشكل عسكري، أو ستتم مفاوضات لحل القضية تحت إشراف أرمينيا، وهي المنطقة الواصلة بين الطرفين".

"تهديد أبعد من ممر"

وتُعتبر أذربيجان الناطقة بالتركية والغنية بالنفط وموارد الطاقة الأخرى، حليفة تركيا الرئيسية في المنطقة، وقد دعم إردوغان جميع تحركاتها، لفرض السيطرة واستعادة إقليم ناغورني قره باغ، خلال المعارك المتواصلة.  وطالما يستخدم الرئيس التركي والمسؤولون الآخرون والنواب، عبارة "شعب واحد في بلدين"، حين الإشارة إلى دعم أذربيجان بسبب العرقية الواحدة واللغة.

وتعتبر أذربيجان مورد قوي لتركيا بالنفط والغاز، بجانب المشروعات التجارية العملاقة بين البلدين، والتي يرى مراقبون أتراك أنها ستتصاعد بقوة في حالة "افتتاح زانجيزور".

ويوضح الباحث، البازي، أن طهران تنظر إلى هذا الممر على أنه مرحلة من مجموعة مراحل، تهدف إلى حذفها من خرائط الممرات التجارية العالمية، والتي تسعى إلى ربط آسيا والصين بأوروبا، ولذلك فهي تراقب عن كثب التغيرات على الحدود، وتصرح في أكثر من مرة بأنها ترفض أي تغيير للواقع الجغرافي في المنطقة.

وقال: "إذا ما نظرنا إلى الصورة بشكل أوسع، سوف نرى بأن قلق طهران في محله خصوصا بعد الطرح الأميركي خلال قمة العشرين في الهند، والذي دعي فيه إلى إنشاء ممر تجاري يصل الهند بالإمارات والسعودية ومن ثم إسرائيل وأوربا مستبعدا إيران بشكل كامل".

و أكد الاتحاد الأوربي بالأمس على الاستثمار في ممر تجاري (بقرض تقدر قيمته 120 مليار دولار) يصل كل من الصين وقزاقستان والقفقاز وتركيا لينتهي بأوروبا.

ويتابع البازي: "من خلال هذا زنغزور، تسعى تركيا لتعويض خسارتها للممر الهندي. هذا الممر التجاري كذلك يحذف إيران من الطرح الصيني الموسوم بطريق الحرير. ولذلك ترفض طهران أي محاولات تركية أذربيجانية لتحقيق مثل هذه العملية".

ويعتقد الباحث علوش أن "أي محاولة لفرض مشروع الممر بمعزل عن طهران أو باستخدام القوة العسكرية، سيؤدي إلى تأجيج الوضع وقد ينذر بإشعال حرب تنخرط فيها أطراف إقليمية".

وذلك "لأن مسألة الممر تبدو شديدة الحساسية بالنسبة للخارطة الجيوسياسية في جنوب القوقاز".

ويقول علوش: "إردوغان تحدث مؤخرا عن مؤشرات إيجابية من قبل إيران بخصوص الممر وأن طهران يمكن أن تكون الطريق لهذا الممر بدلا عن أرمينيا".

ورغم أن ما سبق "يضعف يريفان في المعادلة"، يوضح الباحث أن "باكو وأنقرة تحاولان وتفضلان أن يمر الممر عبر الأراضي الأرمينية، لأنه سيزيد من ضعف إيران في المعادلة الجيوسياسية في منطقة جنوب القوقاز".

من جهته، يعتقد الباحث البازي أن "تصريح الرئيس التركي بأنه من الممكن أن يمر الممر عبر الأراضي الإيرانية هو تهديد لأرمينيا أكثر منه تفاهم مع إيران"، بمعنى أن إردوغان "يحاول الضغط على أرمينيا بالقبول بمرور هذا الممر من أراضيها بحجة توافر البدائل".

ويعتقد البازي أن "كلا من أذربيجان وتركيا مصممتان على فتح هذا الممر بأي شكل من الأشكال، لكن يتطلب ذلك جهودا وتنازلات ومفاوضات طويلة الأمد لن تحل في القريب المنظور".

ويرى المحاضر الجامعي مقديس أن "إيران ورغم أنها عبرت أنها ستعطي الممر من أراضيها وتحت إشرافها، إلا أن باكو وأنقرة لن تقبلان بذلك".

عناصر من الشرطة التركية
عملية الشرطة التركية استهدفت عصابة دولية

صادرت الشرطة التركية ثالث أكبر كمية من الكوكايين في تاريخ البلاد، حسبما أعلن وزير الداخلية علي يرلي كايا الخميس، في حين حذرت مجموعات معنية بمراقبة الجريمة المنظمة، من أن البلاد أصبحت نقطة دخول للمخدرات التي تصل إلى أوروبا.

قال يرلي كايا عبر منصة التواصل الاجتماعي "إكس" إنه تمت مصادرة حوالي 608 كيلوغرامات من الكوكايين، معظمها في صورة سائلة، في عملية شملت ثلاث محافظات.

كما تمت مصادرة نحو 830 كيلوغراما من المواد الكيميائية الأولية المستخدمة لمعالجة المخدرات.

قال يرلي كايا إن عملية الشرطة استهدفت عصابة دولية يتردد أن من يقودها مواطنا لبناني- فنزويلي، كان بين أربعة أعضاء أجانب في "جماعة الجريمة المنظمة" المحتجزين، إلى جانب تسعة أتراك.

أضاف وزير الداخلية التركي أن "كمية الكوكايين التي تم ضبطها في العملية كانت ثالث أكبر كمية كوكايين يتم ضبطها في وقت واحد في تركيا".

تقول الجماعات المعنية بمراقبة الجريمة المنظمة إن تركيا أصبحت مركزا متناميا لعبور للكوكايين القادم من أميركا الجنوبية إلى أوروبا مع تشديد الإجراءات الأمنية في موانئ مثل روتردام في هولندا.

في تقرير صدر في أكتوبر من العام الماضي، قالت "المبادرة العالمية لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية" إن زيادة بنسبة أربعة وأربعين في المئة في مضبوطات الكوكايين في تركيا بين عامي 2021 و2022 لم تنعكس في بيانات الاستهلاك المحلي، "ما يشير إلى أنه من المرجح أن البلاد ستكون بمثابة ممر (لتهريب) المخدرات".

كان المسؤولون قد نفذوا أكبر عملية ضبط في تركيا بلغ حجمها ألفا ومئة طن من الكوكايين مخبأة في شحنة موز قادمة من الإكوادور – في ميناء مرسين على البحر الأبيض المتوسط في عام 2021.

منذ توليه منصبه في يونيو من العام الماضي، أشرف يرلي كايا على حملة مناهضة للجريمة المنظمة في تركيا، في مسعى لمواجهة مزاعم تشير إلى أن البلاد أصبحت ملاذا لرجال العصابات الأجانب.

ينشر يرلي كايا بانتظام تفاصيل أحدث عمليات قامت بها الشرطة لاستهداف تجار المخدرات والمحتالين وغيرهم من المجرمين.

تضمن منشور وسائل التواصل الاجتماعي، الخميس، تسجيلا مصورا تصاحبه موسيقى درامية، يظهر لقطات مراقبة واضحة، وحاويات بلاستيكية كبيرة وآلة ضغط.

قاد العملية ضباط مكافحة المخدرات في محافظة قوجه إيلي، جنوب شرق إسطنبول، كما شملت تحقيقات في تكيرطاغ (تكيرداغ) شمال غرب إسطنبول وفي محافظة أنطاليا على البحر الأبيض المتوسط.

قال يرلي كايا إن العصابة استخدمت مزارع الكروم في تكيرداغ وأنطاليا لتخزين المواد الكيميائية ومعالجة الكوكايين، الذي كان مخبأ في أسمدة.

وأضاف أن الشرطة عثرت أيضا على بندقية.

كتب الوزير: "لن نتسامح مع تجار السموم وجماعات الجريمة المنظمة والعصابات، سواء كانت وطنية أو دولية".