مجلس النواب الأميركي يوافق على بدء التحقيق في مسعى لعزل بايدن
طلبت السويد الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي لكنها لا تزال تنتظر بسبب تعنت تركيا والمجر.

قال، جون كيربي، المتحدث باسم البيت الأبيض لشؤون الأمن القومي، الخميس، إن الرئيس الأميركي، جو بايدن، والرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، تحدثا هاتفيا حول حلف شمال الأطلسي وطلب السويد الانضمام إلى الحلف.

وأضاف كيربي في مؤتمر صحفي أنه لن يتفاجأ إذا جرت مناقشة مسألة الطائرات المقاتلة من طراز إف-16 خلال المكالمة.

وقال "لقد تحدثا عن حلف شمال الأطلسي وانضمام السويد... بالتأكيد لن أتفاجأ على الإطلاق إذا أثيرت أيضا مسألة مواصلتنا دعم برنامج التحديث لطائراتهم من طراز إف-16".

وطلبت السويد الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي لكنها لا تزال تنتظر بسبب تعنت تركيا والمجر.

وطلبت تركيا في أكتوبر 2021 شراء 40 مقاتلة من طراز إف-16 من شركة لوكهيد مارتن و79 مجموعة تحديث لطائراتها الحربية الحالية.

وتدعم إدارة بايدن الصفقة التي تبلغ قيمتها 20 مليار دولار، لكن هناك اعتراضات في الكونغرس الأميركي بسبب تأخير تركيا لتوسع حلف شمال الأطلسي وضم السويد فضلا عن سجلها في مجال حقوق الإنسان.

وقال البيت الأبيض في وقت لاحق، الخميس، إن الجانبين بحثا "أهمية الاحتفاء بالسويد كحليف في أقرب وقت ممكن ومواصلة تعزيز العمل البيني" لتركيا مع الحلف.

وتابع أن بايدن عبر عن دعمه "للخطوات البناءة التي تم اتخاذها في الفترة الماضية" في العلاقات بين اليونان وتركيا، وأشار إلى أن بايدن "أكد دعمه لحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها" وشدد على "الحاجة إلى أفق سياسي للفلسطينيين".

الهزة الجديدة تأتي بعد أشهر على زلزال عنيف هز تركيا
الهزة الجديدة تأتي بعد أشهر على زلزال عنيف هز تركيا

ضرب زلزال منطقة "سولو سراي" التابعة لولاية توكات وسط تركيا بشدة 5.6 على مقياس ريختر، الخميس، وشعر به سكان مدن قيصري وسيواس وسامسون وأماسيا وجوروم.

ودمر الزلزال مآذن مسجدين، وأعلن عمدة توكات أنه لا يوجد شيء خطير في وسط المدينة في الوقت الحالي، ولا يبدو أن هناك مشكلة في المباني.

وقال وزير الداخلية إن جميع فرق المؤسسات  ذات الصلة توجهت للمكان للقيام بعمليات مسح ميدانية.

وفي فبراير الماضي، ضرب زلزال عنيف مناطق في تركيا وقضى جراءه أكثر من 20 ألف شخص.