وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون
وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون

ألغت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون رحلتها التي كانت مقررة هذا الأسبوع إلى المغرب وتونس والامارات العربية المتحدة بسبب إصابتها بفيروس في معدتها، حسب ما اعلن كبير مستشاريها في وزارة الخارجية.

وقال مستشارها والمتحدث باسمها فيليب راينس في رسالة الكترونية إن وزيرة الخارجية لن تتوجه كما كان مقررا الأربعاء الى مراكش للمشاركة في الاجتماع الدولي لأصدقاء الشعب السوري ولا إلى تونس في اليوم التالي ولا إلى ابو ظبي الجمعة.

وتابع قائلا "بما انها ما زالت تعاني من الالم، سوف نبقى هنا هذا الأسبوع بدل التوجه إلى شمال افريقيا والشرق الأوسط كما كان مقررا"، بدون أن يحدد الموعد الذي ستتمكن فيه كلينتون من استئناف نشاطها المهني.

وكان راينس قد أعلن مساء الأحد أن وزيرة الخارجية الأميركية مصابة بفيروس في المعدة ما أرغمها في بادئ الأمر على ارجاء مغادرتها الى المغرب من الاثنين الى الثلاثاء، قبل أن تلغي الرحلة برمتها.

واوضح ان مساعد وزيرة الخارجية وليام بيرنز سوف ينوب عنها في اجتماع "اصدقاء الشعب السوري" في مراكش.

ومن المقرر ان ينطلق الاربعاء الاجتماع الدولي الرابع لمجموعة "اصدقاء الشعب السوري" الذي سيقرر زيادة المساعدات لائتلاف المعارضة السورية، بعد ان توحدت أغلب فصائله منذ 11 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في ائتلاف وطني.

وتضم مجموعة اصدقاء الشعب السوري اكثر من مئة دولة عربية وغربية ومنظمات دولية وكذلك ممثلين عن المعارضة السورية. وسيكون اجتماع مراكش الرابع على المستوى الوزاري، والاول منذ اجتماع باريس في يوليو/تموز الماضي.

وفي المغرب كان من المرتقب ان تلتقي كلينتون العاهل المغربي الملك محمد السادس لبحث ملفات ثنائية واقليمية.

وكان من المقرر ايضا ان تزور تونس في 13 ديسمبر/كانون الأول حيث تشهد البلاد اضطرابات اجتماعية وخلافات سياسية، مما أدى إلى الدعوة لاضراب عام في البلاد في 13 من الشهر الجاري.

وكان من المفترض ان تختتم وزيرة الخارجية جولتها باجتماع يعقد في 14 ديسمبر/كانون الاول في ابوظبي للمنتدى العالمي لمكافحة الارهاب، وهي مجموعة تأسست في سبتمبر/ايلول 2011.

وقد عادت كلينتون (65 عاما) لتوها مساء الجمعة من جولة استغرقت اسبوعا في اوروبا، كما زارت استراليا وجنوب شرق آسيا في نهاية الشهر الماضي والبلقان قبل ذلك بثلاثة اسابيع، وهي عادة تسافر مرتين في الشهر لعدة ايام الى مناطق مختلفة من العالم.

يذكر أن كلينتون قامت باكبر عدد من الرحلات والزيارات الى الخارج لوزير خارجية اميركي، ومن المفترض ان تغادر منصبها الشهر المقبل بعد اربع سنوات على رأس الدبلوماسية الاميركية.

ونظرا لشعبيتها الكبيرة دوليا وفي الولايات المتحدة تتكهن الصحافة الاميركية بانها ستترشح للانتخابات الرئاسية في 2016 لكن زوجها الرئيس الاسبق بيل كلينتون يؤكد انها "ستعتزل السياسة" وستنصرف إلى حياتها الخاصة.

ناسا نشرت صورا لدبي وأبوظبي قبل الفيضانات وبعدها
ناسا نشرت صورا لدبي وأبوظبي قبل الفيضانات وبعدها | Source: NASA

ضربت عاصفة قوية الإمارات وأسقطت أمطارا، تعادل كميتها ما يسقط عادة في عام كامل، على بعض المدن في أبريل 2024.

وتسببت الأمطار الغزيرة في حدوث فيضانات مفاجئة في الأجزاء الشرقية من البلاد، مما أدى إلى إغراق الطرق وتعطيل وسائل النقل، وفق ما نقل موقع وكالة الفضاء "ناسا".

وضربت العاصفة عمان لأول مرة في 14 أبريل واستمر في ضرب الإمارات معظم اليوم في 16 أبريل. وقال مايكل مان، عالم المناخ في جامعة بنسلفانيا، لوكالة أسوشيتد برس إن ثلاثة أنظمة ضغط منخفض شكلت قطارا من العواصف يتحرك ببطء على طول التيار النفاث نحو الخليج.

وأدى نظام الضغط المنخفض القوي إلى جولات متعددة من الرياح العاتية والأمطار الغزيرة إلى الأجزاء الشمالية والشرقية من البلاد.

وظلت بعض المناطق مغمورة بالمياه في 19 أبريل، عندما مر قمر "لاندسات 9" فوق المنطقة لأول مرة منذ العواصف.

وتظهر الصورة التي تم التقاطها في ذلك اليوم باستخدام القمر الصناعي OLI-2 (Operational Land Imager 2)، فيضانات في جبل علي، وهي بلدة تقع على بعد 35 كيلومترا  جنوب غرب دبي.

وفي الصورة يظهر وجود الماء بلون أزرق. يمكن رؤية الفيضانات في المنطقة الصناعية في جبل علي جنوب الميناء مباشرة وبالقرب من المنتجعات الخضراء والحدائق جنوب نخلة جبل علي.

منطقة جبل علي غرب دبي في 3 أبريل قبل العواصف
دبي في 19 أبريل بعد الفيضانات

كما غمرت العواصف أجزاء من أبوظبي، عاصمة الإمارات.

وتظهر صور "لاندسات 9" المدينة والمنطقة المحيطة بها في 3 أبريل و 19 أبريل، قبل وبعد العواصف.

وفي 19 أبريل، يمكن رؤية المياه تغطي شارع الشيخ زايد، وهو طريق رئيسي يمر عبر دبي وأبو ظبي. كما يمكن رؤية بقع من المناطق التي غمرتها الفيضانات في مدينة خليفة ومدينة زايد، وهي مناطق سكنية جنوب شرق وسط مدينة أبو ظبي.

أبوظبي والمنطقة المحيطة بها في 3 أبريل و 19 أبريل قبل وبعد العواصف

وأفاد المركز الوطني للأرصاد الجوية في الإمارات أن الأجزاء الشرقية من البلاد شهدت 250 ملم من الأمطار في أقل من 24 ساعة. ولا تتلقى دولة الإمارات المعروفة بمناخها الصحراوي الجاف سوى حوالي 140 إلى 200 ملم من الأمطار سنويا.

وسجل مطار دبي الدولي 119 ملم في 16 أبريل ، وهو ما يعادل 1.5 ضعف هطول الأمطار السنوي المعتاد. وأوقف الطوفان مؤقتا الرحلات الجوية في المطار، الذي يعد من بين أكثر المطارات ازدحاما في العالم للسفر الدولي.