مخلفات غارات جوية قرب كوباني
مخلفات غارات جوية قرب كوباني

أعلن مسؤول أميركي الأربعاء أن الإمارات العربية المتحدة علقت في كانون الأول/ديسمبر مشاركتها في الضربات الجوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش في سورية، وذلك بعد احتجاز الطيار الأردني معاذ الكساسبة الذي أعلن التنظيم المتشدد قتله الثلاثاء.

وقال المسؤول الذي فضل عدم ذكر اسمه "يمكنني التأكيد أن الإمارات العربية المتحدة علقت ضرباتها الجوية بعيد حادث طائرة الطيار الأردني" في كانون الأول/ديسمبر"، مؤكدا بذلك معلومات نشرتها صحيفة نيويورك تايمز.

تحديث (20:31 تغ)

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأربعاء إن الإمارات العربية المتحدة انسحبت من الحملة الجوية ضد تنظيم الدولة الاسلامية داعش بعد أسر الطيار الأردني معاذ الكساسبة في 24 كانون الأول/ديسمبر.

وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤولين أميركيين إن الإمارات، الحليف المهم للولايات المتحدة في الحملة، علقت الضربات الجوية في كانون الأول/ديسمبر بعد أسر الطيار الأردني خوفا على سلامة طياريها.

وذكرت الصحيفة أن طياري الإمارات لن ينضموا إلى الحملة إلى حين نشر طائرات اوسبري - وهي تقلع وتهبط مثل مروحيات لكن تحلق كطائرات- في شمال العراق.

ونقلت عن مسؤول عسكري أميركي كبير قوله إن تنظيم داعش أسر الطيار الأردني بعد دقائق من تحطم طائرته قرب الرقة السورية.

وذكر مسؤولون في الإدارة الأميركية أن مسؤولي الإمارات طرحوا تساؤلات حول قدرة فرق الإنقاذ العسكرية الأميركية على الوصول إلى الطيار حتى لو كان هناك المزيد من الوقت لإنقاذه.

وقال مصدر رسمي في أبوظبي بعد نشر مقال الصحيفة "لا يمكننا التعليق على مسائل يجري بحثها في لقاءات خاصة".

غارات جديدة

وفي سياق متصل أعلنت القيادة المركزية للقوات الأميركية أن قوات التحالف بقيادة واشنطن نفذت خلال يومي الاثنين والثلاثاء 14 غارة جوية جديدة ضد أهداف تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية داعش في سورية والعراق.

وقالت القيادة في بيان إن القوات الدولية نفذت تسع غارات في العراق في مناطق قرب بيجي وتلعفر والفلوجة والموصل.

وأوضحت أن الغارات أسفرت عن تدمير مواقع للتنظيم، ووحدات تكتيكية وسيارات كان يستخدمها عناصر التنظيم.

وفي سورية، نفذت طائرات التحالف ضربتين جويتين ضد التنظيم قرب عين العرب كوباني، وضربتين قرب الحسكة استهدفتا محطة لضخ النفط وغارة جوية في الرّقة دمرت ثلاث مركبات ومبنى تابعا لداعش.

المصدر: وكالات

تنظيم داعش ينشر صورة يقول إنها للطيار الأردني الذي أسره عندما سقطت طيارته بالقرب مدينة الرقة السورية
الطيار الأردني في قبضة عناصر داعش

أفاد مصدر أمني أردني مسؤول بأن حكم الإعدام سينفذ فجر الأربعاء بحق الانتحارية العراقية ساجدة الريشاوي التي كان تنظيم داعش طالب بإطلاق سراحها مقابل رهينة ياباني.

وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه إن "تنفيذ حكم الإعدام سيتم خلال الساعات القليلة المقبلة بحق الانتحارية العراقية ساجدة الريشاوي المحكومة على خلفية تفجيرات عمان عام 2005".

وأكد أن حكم الإعدام سينفذ بحق مجموعة من الجهاديين على رأسهم الريشاوي والمدان العراقي زياد الكربولي المنتمي لتنظيم القاعدة والمسؤول عن اعتداءات على مصالح أردنية.

تحديث (20:05 تغ)

قال الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة الأردنية العقيد ممدوح العامري في بيان تلاه على التلفزيون الرسمي إن "القوات المسلحة تؤكد أن دم معاذ لن يذهب هدرا وستنتقم من الذين اغتالوه".

وأفاد مصدر أمني أردني فضل عدم الكشف عن اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية بأنه سيتم إعدام العراقية ساجدة الريشاوي، التي شاركت في أعمال مسلحة في الأردن، فجر الأربعاء.

تحديث (19:00 تغ)

هددت القوات المسلحة الأردنية الثلاثاء بـ"القصاص" من قتلة الطيار الأردني معاذ الكساسبة الذي أعدمه تنظيم الدولة الإسلامية داعش حرقا.

وأكدت الحكومة الأردنية أن الرد سيكون "مزلزلا وقويا وحازما".

وصرح وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام محمد المومني للتلفزيون الأردني الرسمي "إن من كان يشكك بأن رد الأردن سيكون حازما ومزلزلا وقويا فلسوف يأتيهم البرهان وسيعلمون أن غضب الأردنيين سيزلزل صفوفهم".

وأضاف أن "من كان يشكك بوحشية تنظيم داعش الإرهابي فهذا هو البرهان ومن كان يعتقد أنهم يمثلون الإسلام السمح فهذا هو البرهان، ومن كان يشكك بوحدة الأردنيين في وجه هذا الشر فسنريهم البرهان".

وقطع العاهل الأردني زيارته لواشنطن بعد الإعلان عن مقتل الطيار معاذ الكساسبة.

تحديث (18:30 تغ)

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية داعش الثلاثاء إحراق الطيار الأردني معاذ الكساسبة حيا بعد احتجازه منذ 24 كانون الأول/ديسمبر.

وأظهرت صور تناقلتها مواقع مؤيدة لداعش الرجل الذي قدم على أنه الطيار وقد ارتدى لباسا برتقاليا ووضع في قفص اندلعت فيه النيران.

وأفاد أحد أقارب الطيار الأردني لوكالة رويترز بأن رئيس القوات المسلحة الأردنية أخبر عائلة الطيار أن داعش أقدم على إعدام معاذ الكساسبة. 

ونقل التلفزيون الرسمي الأردني أن التنظيم المتشدد قام بإعدام الطيار في الثالث من كانون الثاني/يناير الماضي.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض بيرنارديت ميهان إن واشنطن تندد بشدة بتصرفات داعش وتطالب بالإفراج الفوري عن كل من يحتجزهم التنظيم المتشدد.

وأعرب البيت الأبيض كذلك عن تضامنه مع الأردن إثر إعدام الطيار معاذ الكساسبة.

وصرح الرئيس باراك أوباما أنه في حال ثبتت صحة الفيديو الذي نشره داعش عن إعدام الطيار الأردني "فذلك سيزيد من عزم التحالف الدولي على القضاء على التنظيم".

وأضاف الرئيس أوباما أن هذه التصرفات "دليل إضافي على وحشية هذا التنظيم وبربريته وتدل على إفلاس الإيدولجية التي يعمل بموجبها". 

وأصدر الرئيس أوباما أوامره ببذل كل الجهود لمعرفة أماكن احتجاز الرهائن لدى داعش.

ودان قائد القيادة الأميركية الوسطى الجنرال لويد أوستن، الذي يقود الحرب على داعش الإعدام "الوحشي" للطيار الأردني.

المصدر: وكالات