عمال بناء آسيويون في الإمارات العربية المتحدة
عمال بناء آسيويون في الإمارات العربية المتحدة

أقدمت مجموعة من العمال الآسيويين الغاضبين على إحراق ما لايقل عن 17 سيارة وأضرموا النيران في بعض المكاتب والمولدات الكهربائية في إمارة رأس الخيمة شمال الإمارات العربية المتحدة، حسب ما ذكرت الاثنين وكالة اسوشيتد برس.

و أوردت صحف خليجية الاثنين أن العمال نظموا احتجاجات غاضبة بعد وفاة أحد زملائهم السبت نتيجة سقوطه من الطابق الخامس في إحدى البنايات التي لاتزال قيد الإنشاء.

وأرجع العمال وفاة زميلهم إلى ما اعتبروه "إهمالا في إجراءات السلامة"، لكن الشرطة المحلية رفضت هذه الرواية، وقالت إن سبب الوفاة يعود في ما يبدو إلى رغبة مسبقة لدى الهالك في الانتحار.

وفيما لم ترد أنباء عن وقوع إصابات خلال الاحتجاج، أكد مصدر أمني أن الوضع بات تحت السيطرة.

وتطالب منظمات حقوقية دولية من حين لآخر الإمارات العربية ودول الخليج بتحسين ظروف العمال الآسيويين الموجودين بكثرة في هذه الدول، وتقول إنهم يشتغلون في ظروف لا تحترم معايير العمل.

المصدر: اسوشيتد برس/ صحف محلية 

طائرة عسكرية إماراتية في الأردن
طائرة عسكرية إماراتية في الأردن

شنت مقاتلات "اف-16" إماراتية متمركزة في الأردن ضربات جوية على مواقع نفطية يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية داعش، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الاماراتية الرسمية السبت.

وذكرت الوكالة أن سرب طائرات مقاتلة لتابعة للقوات الجوية الإماراتية والمتمركزة في إحدى القواعد الجوية بالأردن شن ضربات جوية ليلية ضد مواقع لداعش وعاد إلى قواعده سالما.

وأضاف المصدر أن الطائرات استهدفت عددا من نقاط التشغيل والاستخراج الخاصة لأنابيب البترول الخام والخاضعة تحت سيطرة التنظيم لحرمانه من مصادر الدخل وتجفيف منابع التمويل الخاصة به.

ولم توضح الوكالة الموقع الجغرافي لهذه المنشآت، لكن الإمارات عادة ما تشن غارات على مواقع المتشددين في سورية في إطار التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

وأعلنت أبوظبي في السابع من شباط/فبراير إرسال سرب من طائرات "اف-16" إلى الأردن لتقديم الدعم في مواجهة مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

وأعلن عن آخر ضربات نفذتها المقاتلات الإماراتية في 16 شباط/فبراير.

واستأنفت الإمارات غاراتها على التنظيم بعدما علقتها في نهاية كانون الأول/ديسمبر إثر احتجاز داعش طيارا أردنيا قاموا لاحقا بقتله حرقا.

المصدر: وكالات