قوات لبنانية خاصة خلال عملية لمكافحة المخدرات- أرشيف
قوات لبنانية خاصة خلال عملية لمكافحة المخدرات- أرشيف

أحبطت سلطات الجمارك اللبنانية أكبر عملية لتهريب حبوب مخدرة من لبنان، في حين صادر الجيش اللبناني مصنعين لتصنيعها في البقاع.

وقالت السلطات إن كمية الحبوب المخدرة التي صادرتها في وقت متأخر الثلاثاء تصل إلى ثلاثة أطنان، مشيرة إلى أنها كانت في طريقها إلى دولة الإمارات وأن جهاز الجمارك استطاع ضبطها مخبأة في ألعاب للأطفال في مرفأ بيروت.

وكشف وزير المال علي حسن خليل المشرف على جهاز الجمارك، أن تعزيز إجراءات الرقابة ساهم في إحباط العديد من عمليات التهريب.

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها ضبط عملية تهريب حبوب مخدرة من لبنان إلى الدول العربية هذا العام.

في سياق متصل، نجحت عمليات دهم نفذها الجيش اللبناني في سهل البقاع الثلاثاء في ضبط معملين كبيرين لتصنيع حبوب الكابتاغون المخدرة، وصادر آلات تصنيع وحبوبا مصنعة.

استمع إلى تقرير مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبة.

​​

المصدر: راديو سوا

 

مطار بيروت الدولي -أرشيف
مطار بيروت الدولي -أرشيف

أوقفت الأجهزة الأمنية اللبنانية الاثنين أميرا سعوديا وأربعة سعوديين آخرين كانوا برفقته خلال محاولتهم تهريب نحو طنين من الحبوب المخدرة على متن طائرة خاصة في مطار بيروت الدولي.

وقال مصدر أمني لبناني إن الأمير السعودي عبد المحسن بن وليد بن عبد العزيز المنتمي إلى العائلة المالكة، حاول برفقة أربعة سعوديين آخرين تهريب حبوب الكبتاغون المخدرة وكمية من الكوكايين.

وأضاف أن المواد المهربة كانت موضبة داخل طرود ومعدة للنقل على متن طائرة خاصة متجهة إلى السعودية.

وبحسب الوكالة الوطنية للإعلام، فإن الطائرة كانت متجهة إلى الرياض، وعلى متنها كمية ضخمة من حبوب الكبتاغون موضبة ضمن 40 حقيبة.

وأكد المصدر الأمني أن عملية التهريب هذه هي أكبر عملية يتم إحباطها حتى الآن عبر مطار بيروت الدولي، بعد إحباط عملية تهريب 15 مليون حبة كبتاغون عبر مرفأ بيروت في نيسان/أبريل 2014 كانت موضوعة داخل حاويات محملة بالذرة.

ولا يزال الموقوفون السعوديون الخمسة، وفق المصدر الأمني، داخل المطار حيث "يخضعون لتحقيقات بإشراف الجمارك".

المصدر: وكالات