قوات إماراتية عائدة من اليمن -أرشيف
قوات إماراتية عائدة من اليمن -أرشيف

أعلن وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات أنور قرقاش أن "الحرب انتهت" بالنسبة إلى قوات بلاده التي تشارك في العملية العسكرية في اليمن، وسرعان ما نقل ولي عهد أبوظبي هذه التصريحات على تويتر.

ونقل الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة عن قرقاش قوله في مؤتمر صحافي في أبوظبي مساء الأربعاء "موقفنا اليوم واضح فالحرب عمليا انتهت لجنودنا".

وتابع قرقاش قائلا "نرصد الترتيبات السياسية ودورنا الأساسي حاليا تمكين اليمنيين في المناطق المحررة".

​​

وأوضح أن عاصفة الحزم بنيت على ثلاثة أهداف واضحة هي العودة إلى المسار السياسي وعودة الشرعية والرد على التدخل الإيراني.

​​

وتعد الإمارات عضوا رئيسيا في تحالف عسكري تقوده السعودية التي تدخلت في اليمن في آذار/مارس عام 2015. وتدعم الإمارات حكومة اليمن ضد حركة الحوثيين المسلحة التي تعتبرها السعودية والإمارات تحارب نيابة عن إيران.

وكان هجوم صاروخي للحوثيين قد أسفر عن مقتل ما يربو على 60 من قوات دول الخليج المتمركزة وسط اليمن في أيلول/سبتمبر الماضي من بينهم 52 إماراتيا في أفدح خسارة لحقت بالجيش الإماراتي على مدار تاريخه.

صعوبات أمنية

وفي سياق متصل تواجه الحكومة اليمنية مجموعة من الصعوبات في معالجة القصور الأمني والخدمي في المحافظات التي تفرض سيطرتها عليها.

وتعمل الحكومة على معالجة الكهرباء والمياه في عدن، في حين زار رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر محافظة أبين المجاورة، في أول زيارة لمسؤول رفيع منذ استعادة القوات الموالية لعبد ربه منصور هادي السيطرة على المحافظة قبل نحو شهرين.

وقال عضو الفريق الاستشاري للحكومة اليمنية محمد صالح ناشر لـ"راديو سوا" إن مهمة الحكومة في عدن صعبة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من عدن عرفات مدابش:

​​

المصدر: وكالات/ راديو سوا

أطفال يمنيون يقفون إلى جانب ما قال سكان محليون إنها قطعة من حطام مقاتلة إماراتية سقطت في آذار/ مارس الماضي في عدن (أرشيف)
أطفال يمنيون يقفون إلى جانب ما قال سكان محليون إنها قطعة من حطام مقاتلة إماراتية سقطت في آذار/ مارس الماضي في عدن (أرشيف)

تحطمت مروحية إماراتية تشارك في العمليات العسكرية للتحالف بقيادة السعودية في اليمن، الاثنين، وقتل طياراها، حسبما أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة الإماراتية.

ولم تحدد القيادة طراز المروحية ولا ظروف تحطمها أو مكان الحادث، واكتفت في بيان مقتضب، نشرته وكالة أنباء الإمارات الرسمية، بالإشارة إلى مقتل طاقمها المكون من الطيار ومساعده.

وقال شهود إن الحادث وقع في مدينة عدن الجنوبية والتي طرد منها الحوثيون في تموز/ يوليو الماضي.

وهذا الحادث هو الثاني الذي تتعرض له مروحية للقوات الإماراتية في يومين. فقد أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة الإماراتية، الأحد، تحطم مروحية عسكرية في البحر خلال مهمة روتينية، ومقتل طيارها ومساعده.

وسبق للقوات المسلحة أن أعلنت في 15 أيار/مايو، تحطم طائرة عسكرية أثناء طلعة تدريبية في البلاد، ما أدى الى مقتل الطيار ومدرب.

 

المصدر: وكالات