محكمة إماراتية
محكمة إماراتية

قضت المحكمة الاتحادية العليا في الإمارات بسجن مواطنة 10 أعوام بعد إدانتها بالتجسس لصالح حزب الله اللبناني الذي تعتبره الدول الخليجية منظمة "إرهابية"، حسبما أفادت به وسائل إعلام محلية الثلاثاء.

وأوردت صحيفة الخليج أن الإماراتية من أصل لبناني أدينت بالتجسس على شخصيات مهمة في البلاد، وبالتخابر ‏لمصلحة جهاز الاستخبارات التابع لحزب الله. وأضافت أن التحقيقات أثبتت أنها زودت الحزب "بمعلومات حساسة وخطرة تمسّ أمن البلاد" مستغلة منصب زوجها المواطن الذي يعمل بوظيفة حساسة، من دون أن تحدد وظيفته.

وأكدت صحف أخرى الحكم بحق المدانة، وهي في العقد الرابع من العمر.

وقالت صحيفة الاتحاد من جانبها، إن المرأة تواصلت مع عناصر من حزب الله خلال زيارات متكررة قامت بها إلى بيروت.

وأشارت صحيفة الإمارات اليوم إلى أن المدانة نفت في أوقات سابقة التهم الموجهة إليها أو تواصلها مع أي من عناصر حزب الله.

وكان القضاء الإماراتي قد أصدر في نيسان/أبريل الماضي، حكما بسجن ثلاثة لبنانيين أحدهم يحمل الجنسية الكندية، لمدة ستة أشهر وإبعادهم، لإدانتهم بتشكيل مجموعة تابعة لحزب الله.

المصدر: وكالات
 

محكمة إماراتية
محكمة إماراتية

قضت محكمة إماراتية بسجن مواطنين لبنانييْن وآخر يحمل الجنسيتين اللبنانية والكندية ستة أشهر وبترحيلهم من البلاد بعد انقضاء فترة الحبس، لقيامهم بتشكيل مجموعة تنتمي لحزب الله اللبناني.

ولم تكشف وكالة أنباء الإمارات عن أسماء الثلاثة، لكنها ذكرت أنهم أدينوا بإنشاء جماعة ذات طبيعة دولية ترتبط بحزب الله دون ترخيص.

وأشارت صحيفة غولف نيوز التي تصدر باللغة الإنجليزية إلى أن الثلاث أسسوا مكتبا لحزب الله يتولى القيام بأنشطة تجارية واقتصادية وسياسية.

وكانت الإمارات قد طردت في 2009 عشرات اللبنانيين المقيمين في البلاد منذ فترة طويلة بتهم مشابهة.

وشددت الإمارات العقوبات التي قد تصل إلى الإعدام على الجرائم التي يرتكبها أفراد متهمون بالانتماء إلى تنظيمات متشددة، وعززت الإجراءات الأمنية منذ موجة الاحتجاجات في المنطقة بعد "الربيع العربي".

و منذ مطلع آذار/مارس الماضي، صنفت دول الخليج حزب الله "منظمة إرهابية".

المصدر: "راديو سوا"/ وكالة الأنباء الإماراتية