تسعى دبي لتوفير السعادة لـ 95 في المئة من سكانها بحلول عام 2021
تسعى دبي لتوفير السعادة لـ 95 في المئة من سكانها بحلول عام 2021

الأرقام القياسية التي تسعى إمارة دبي إلى تحقيقها لا تنتهي، فبعد تشييدها لأطول برج في العالم وتجول شرطة دبي بسيارات فارهة، تسابق الإمارة الزمن لكي تتحول إلى أسعد مدينة في العالم بحلول عام 2021.

ووضعت الإمارات العربية المتحدة السعادة ضمن أجندة حكومتها في الأعوام القليلة الماضية، ويحاول البرنامج التي يستند إلى "الميثاق الوطني للسعادة"، تحديد الأشياء التي تؤثر في سعادة المواطنين.

اقرأ أيضا.. الإماراتيون أسعد العرب.. ما ترتيب بلدك في القائمة؟

وانتقلت نسبة السعادة في دبي حسب المديرة العامة لمكتب "دبي الذكية" عائشة بن بشر من 87 في المئة إلى 90 في المئة خلال العامين الماضين. وتطمح الإمارة إلى أن يصبح 95 في المئة من سكان دبي سعداء بحلول عام 2021.

ولتحقيق ذلك، وضعت دبي مؤخرا عددا من الأجهزة التفاعلية الموضوعة رهن إشارة المواطنين لقياس مستوى سعادتهم.​

​​الجهاز يعرض على الواقف أمامه ثلاث أيقونات Emojis عبارة عن وجوه، يختار الشخص منها ما يناسب نفسيته، بين وجه سعيد، محايد، وحزين.

وتعول المدينة على التعابير الثلاثة لقياس مستوى رضى الناس عن الخدمات المقدمة لهم، ومن خلال تحليل بيانات الأجهزة يكون بمقدور دبي الحصول على مؤشر السعادة العام ودرجة سعادة القاطنين بالإمارة، كما توضح بن بشر لشبكة CNN الأميركية.

وأوضحت: "من أجل أن نصبح أسعد مدينة في العالم، كنا نعلم أننا بحاجة إلى وسيلة للاستماع إلى جميع الأشخاص، وفهم مستويات السعادة الحالية فيما يرتبط بخدمات المدينة."

​​

​​

وباشرت الإمارات العربية المتحدة سلسلة من الإجراءات الأخرى الرامية إلى تعزيز موقعها في قائمة "أسعد دول العالم"، ومنها على سبيل المثال تخصيص وزارة للسعادة، وتعزيز الاستثمارات الموجهة لجعل دبي مدينة ذكية في الأفق القريب.

 

المصدر: CNN/ شبكات التواصل الاجتماعي 

جانب من أعمال الانشاء في معرض دبي إكسبو
جانب من أعمال الانشاء في معرض دبي إكسبو

أتفق القائمون على معرض إكسبو 2020 الذي تستضيفه دبي على استكشاف إمكانية تأجيل افتتاح المعرض مدة سنة. 

وعقد القائمون على المعرض الاثنين محادثات لبحث ظروف انعقاده، وسط عملية تأجيل طالت مؤتمرات وأحداثا حول العالم لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقال متحدث باسم اكسبو 2020 في دبي لوكالة فرانس برس "نقوم بمراجعة الخطط والتحضيرات بانتظام بما يتماشى مع التوجيهات من الإمارات والجهات المعنية الدولية".  

وتتألف اللجنة من منظمي إكسبو مع الدول المشاركة بالإضافة إلى المكتب الدولي للمعارض ومقره باريس وهو الذي يشرف على الحدث.

وبحسب المتحدث فإن "أي قرار حول إكسبو يجب أن يكون تعاونيا يتم اتخاذه مع المشاركين والمكتب الدولي للمعارض بالإضافة إلى جهات معنية اخرى".

وتعول دبي على المعرض لتنشيط قطاعيها التجاري والسياحي، وقد أنفقت أكثر من 20 مليار دولار على بنيته التحتية.

وألغت دبي العديد من الفعاليات الثقافية والترفيهية والثقافية في الأسابيع الماضية. وأعلن منظمو دورة الألعاب الأولمبية الصيفية المقررة في طوكيو تأجيلها إلى العام المقبل بسبب تفشي الفيروس.

وسجلت الإمارات حتى الآن 570 إصابة بفيروس كورونا المستجد وثلاث وفيات. وفرضت السلطات اجراءات إغلاق لوقف تفشي المرض. كما أطلقت حملة تعقيم وطنية في إطار جهود الوقاية من المرض تتضمن تقييد حركة المرور والسكان من الثامنة مساء حتى السادسة صباحا.