مقاطع فيديو راقصة من الإمارات
مقاطع فيديو راقصة من الإمارات

أثارت مقاطع فيديو راقصة لشباب إماراتيين انتشرت مؤخرا على مواقع التواصل الاجتماعي حفيظة السلطات في الإمارات، فأصدرت بيانا الجمعة اعتبرت فيه أنها تنال "من الموروث الأخلاقي والاجتماعي والثقافي المتأصل في المجتمع".

ونقلت صحف إماراتية بيانا للنائب العام للدولة قال فيه "انتشرت مقاطع فديو لفئة من أبناء الدولة بنينا وبنات يؤدون فيها رقصات في المدارس والجامعات والأماكن العامة بأسلوب حركي خارج عن المألوف".

وأضاف بيان النائب العام "بلغت هذه الظاهرة من الخطورة حد المساس بالآداب العامة بما يستأهل تقديم مرتكبيها للمحاكمة الجزائية لمعاقبتهم قانونا".

ودعا المسؤول الإماراتي الآباء إلى توجيه أبنائهم، والشباب إلى أن "يتمسكوا بفضائل الأخلاق وألا يمارسوا مثل هذه الأفعال احتراما لجنسية بلادهم التي يتشرفون بحملها.. حتى لا يقع أي منهم تحت طائلة القانون الجنائي".

وهذه عينة من مقاطع الفيديو التي قال مغردون إنها المقصودة بالبيان:

​​

​​​​

​​

وتباينت الآراء على مواقع التواصل الاجتماعي حول الموضوع:

فاعتبرت شابة أن "لا ضير في ما فعلوا لأنهم كانوا سعداء".

​​

ولكن البعض طالب بمعاقبتهم.

​​

فيما رفض آخرون التشكيك في وطنيتهم.

​​

ونشر مغردون مقطع فيديو لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد وهو يدعو إلى الحرص على "سمعة الإمارات":​​

​​المصدر: تويتر وصحف إماراتية

 

 

بنايات تابعة لشركة داماك العقارية في دبي. وأعلنت الشركة أول خسارة سنوية لها منذ طرحها للتداول العام
بنايات تابعة لشركة داماك العقارية في دبي. وأعلنت الشركة أول خسارة سنوية لها منذ طرحها للتداول العام

 أعلنت أكبر شركة تطوير عقاري خاصة في دبي، الأحد، أول خسارة سنوية لها منذ طرحها للتداول العام، في مؤشر مقلق على سوق العقارات الحيوية الذي تشهده الإمارة بالفعل والتي تضررت جراء جائحة فيروس كورونا المستجد.

وقالت شركة داماك العقارية، التي لها علاقات تجارية مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب وتستضيف ملعب الغولف الوحيد الذي يحمل علامة ترامب التجارية في الشرق الأوسط، عن خسارة قدرها 36.8 مليون درهم (10 ملايين دولار) في عام 2019 من إجمالي إيرادات بلغت نحو 4.4 مليار درهم (1.19 مليار دولار).

يأتي ذلك مقارنة بأرباح 1.15 مليار درهم (313 مليون دولار) في 2018 من إيرادات بلغت 6.13 مليار درهم (1.16 مليار دولار). وطرحت الشركة للتداول العام في عام 2013.

لم تُظهر نتائج داماك لعام 2019 تأثير تفشي كوفيد-19، بالرغم من أن ملاحظة في نهاية النتائج المالية لـ56 صفحة، أشارت إليه باعتباره "حدثا لاحقا".

وقالت إن داماك "ستتخذ الإجراءات اللازمة لحماية" مصالح المساهمين، من دون الخوض في تفاصيل.

وشهدت دبي ازدهار سوق العقارات منذ السماح للأجانب بشراء العقارات عام 2002. وانخفضت القيم بنسبة الثلث منذ عام 2014، عندما أعلنت دبي أنها ستستضيف إكسبو 2020، أو المعرض العالمي، ابتداء من أكتوبر المقبل.

الآن، أصبحت الشقق والفيلات والمساحات المكتبية فارغة، ومن المقرر طرح المزيد من العقارات في السوق خلال السنوات المقبلة. وشكلت حكومة دبي لجنة للتوصل إلى طرق لتفادي المشكلة حتى قبل وقوع الوباء.

وفي وقت متأخر السبت، أعلنت وكالة التصنيف العالمية ستاندرد آند بوروز، أنها خفضت تصنيفها لشركة داماك من بي بلس إلى بي خلال تفشي كوفيد -19.

وخفضت الوكالة أيضا من تصنيفاتها لشركة "إعمار العقارية" في دبي، التي يمتلك صندوق الثروة السيادية الذي تتبعه الإمارة نحو الثلث.

وقالت إنها تتوقع أن يكون انخفاض أسعار المساكن في دبي أكثر حدة مما كان متوقعا في السابق، مع "اتجاهات معاكسة" تمتد إلى عام 2021. وأوضحت ستاندرد آند بورز أن انتشار كوفيد - 19 يزيد الضغط على سوق العقارات الضعيفة بالفعل في دبي.