وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش
وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش

قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش السبت إن الدبلوماسية هي الطريق الوحيد لحل الأزمة بين دول عربية وقطر، لكنه شدد على "ضرورة توقف الدوحة عن دعم الإرهاب" قبل الدخول في أي عملية لإنهاء التصعيد.

وأوضح قرقاش في تغريدة على تويتر أن "الدبلوماسية هي السبيل الوحيد إلى الأمام. العملية لا يمكن أن يكتب لها النجاح إلا بعد إشارة واضحة على أن قطر سوف تتوقف عن دعم وتمويل التشدد والإرهاب".​​

​​

وكتب الوزير في تغريدة أخرى أن قطر "كلفت المنطقة والعالم عاليا بدعمها للإرهاب والتشدد. حان الوقت لتغيير التوجه، والتنصل من الإرهاب والتشدد، زأن تكون بناءة".​​

​​

وتنفي قطر التهم الموجهة إليها بدعم أو تمويل جماعات متشددة.

وصرح وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني للحصافيين الخميس بأن الدبلوماسية لا تزال هي الخيار المفضل لقطر، مشددا على أن القطريين "غير مستعدين للاستسلام، ولن نتخلى عن استقلالية سياساتنا الخارجية".

روسيا تعرض الوساطة

في سياق متصل، عرضت روسيا السبت مساعدتها للتوسط في أزمة قطر مع دول عربية على رأسها السعودية والإمارات والبحرين لتجاوز التصعيد الذي ارتفعت حدته منذ الاثنين الماضي. 

ودعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في لقاء مع نظيره القطري في موسكو إلى الحوار بين الدوحة والدول التي دخلت في أزمة معها.

وقال "تابعنا بقلق أخبار هذا التصعيد"، مضيفا "لا يمكن أن نرتاح لوضع يشهد تدهورا في العلاقات بين شركائنا". ودعا الوزير الروسي إلى "تسوية أي خلافات من خلال الحوار".

والأربعاء الماضي، أعلن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن الدول الخليجية قادرة على حل الخلاف مع قطر بنفسها من دون أي مساعدة خارجية.

تركيا تدعو لحل قبل نهاية رمضان

وفي تركيا، قال وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو السبت إن الرئيس رجب طيب أردوغان أبلغ وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة بضرورة حل الخلاف مع قطر قبل نهاية شهر رمضان.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الوزير البحريني أن تركيا ستواصل الجهود الرامية لحل الخلاف في الوقت الذي تواجه فيه قطر عزلة من عدد من الدول العربية التي اتهمتها بدعم الإرهاب.

وقال جاويش أوغلو إن القاعدة العسكرية التركية في قطر هدفها أمن منطقة الخليج وليس أمن دولة بعينها.

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قد قطعت علاقاتها مع قطر يوم الاثنين متهمة إياها بدعم متشددين إسلاميين وإيران. ووصفت قطر الاتهامات بأنها لا أساس لها من الصحة.

 

المصدر: موقع الحرة/ وكالات 

وزير الخارجية الألماني سيغمار غابرييل
وزير الخارجية الألماني سيغمار غابرييل

قال وزير الخارجية الألماني سيغمار غابرييل السبت إن الأزمة بين قطر ودول عربية أخرى قد تقود إلى حرب، حسب تعبيره.

وأضاف غابرييل في تصريحات لصحيفة فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ "ثمة خطر من أن يقود هذا الخلاف إلى حرب"، مشيرا إلى ما وصفها بأنها "فظاظة شديدة" في العلاقات بين دول متحالفة وجيران في الخليج.

وقال غابرييل إن المحادثات التي أجراها في الأيام الماضية مع نظرائه من السعودية وقطر وتركيا وكذلك اتصالين هاتفيين مع وزيري خارجية إيران والكويت أكدت مخاوفه، وفق ما نقلت الصحيفة.

وأردف قائلا "بعد محادثاتي هذا الأسبوع أعلم مدى خطورة الموقف، لكنني أعتقد أن هناك فرص جيدة أيضا لإحراز تقدم".

ميركل تدعو إيران وتركيا للمساهمة في حل الأزمة 

أعربت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الجمعة عن قلقها بشأن الوضع في قطر، وأضافت أنه يتعين على كل دول الخليج وإيران وتركيا أيضا العمل معا لإيجاد حل لهذا النزاع الإقليمي.

وقالت ميركل التي كانت تتحدث في مكسيكو سيتي بجوار الرئيس المكسيكي إنريكي بينيا نييتو إنه سيكون من المستحيل تسوية الوضع ما لم تشارك كل الأطراف الإقليمية.

ألمانيا تدعو لرفع الحصار (الجمعة 3:00 ت. غ)

دعا وزير الخارجية الألماني سيغمار غابرييل الجمعة إلى زيادة الجهود الدبلوماسية لحل أزمة قطر، وقال إن على دول الخليج رفع الحصار البحري والجوي الذي فرضته على الدوحة هذا الأسبوع.

وقال غابرييل خلال مؤتمر صحافي مع نظيره القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في بلدة فولفنبوتل الألمانية "لدينا قناعة بأن الآن هو وقت الدبلوماسية".

وأضاف "علينا التحدث مع بعضنا البعض ومع زملائنا الأميركيين، لكن قبل كل شيء مع زملائنا في المنطقة وعلينا محاولة التوصل إلى حلول لا سيما رفع الحصارين البحري والجوي".

وتابع الوزير الألماني أن الحصار المفروض على قطر سيؤثر أيضا على اقتصاد بلاده.

"الحصار انتهاك للقانون الدولي"

ووصف الوزير القطري من جانبه "حصار" دول عربية لبلاده بأنه انتهاك للقانون الدولي، وقال إن هناك محاولة لتعبئة الرأي العام الدولي ضد قطر.

وقال إن "الإجراءات التي اتخذت تخالف القانون الدولي والقانون الإنساني"، مضيفا أنها ستترك تأثيرا سلبيا على المنطقة.

وقطعت السعودية والبحرين والإمارات وعدة دول أخرى علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وأغلقت حدودها معها واتهمتها بـ"دعم الإرهاب"، فيما نفت الدوحة ذلك.

المصدر: وكالات