نقطة تفتيش لقوات يمنية على الطريق إلى عدن
نقطة تفتيش لقوات يمنية على الطريق إلى عدن

أعلنت الحكومة اليمنية السبت أنها تحقق في ما ورد في تقرير لمنظمة هيومن رايتس ووتش المدافعة عن حقوق الإنسان، تحدث عن أماكن "احتجاز تعسفي وإخفاء قسري" سرية جنوبي اليمن.

وقال رئيس الوزراء أحمد بن دغر إنه شكل لجنة من ستة أشخاص برئاسة وزير العدل للتحقيق في "ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان في المناطق المحررة".

اقرأ أيضا: الإمارات تنفي إشرافها على مراكز احتجاز تعسفي في اليمن

وتتمثل مهام اللجنة في "النظر في الادعاءات المتداولة حول الانتهاكات لحقوق الإنسان في المناطق المحررة، وتقترح الردود الممكنة على تلك الادعاءات ووضع آلية لمعالجة وحل أي إشكاليات مستقبلية بهذا الخصوص".

وأفاد تقرير لهيومن رايتس صدر الخميس بأن المنظمة وثقت "حالات 49 شخصا بينهم أربعة أطفال، تعرضوا للاحتجاز التعسفي أو الإخفاء القسري" في محافظتي عدن وحضرموت.

وحسب ما نشر على الموقع الرسمي للمنظمة، فإن أماكن الاحتجاز غير الرسمية "يدار اثنان منها من طرف دولة الإمارات" التي تشارك في التحالف الذي يشن حربا على المسلحين الحوثيين منذ آذار/ مارس 2015، في حين تدار مواقع أخرى من قبل "قوات أمنية يمنية مدعومة" من تلك الدولة.

ونفت الإمارات الجمعة ما ورد في التقرير، مشددة على أن قواتها في اليمن "تلتزم بالمواثيق الدولية في ما يتعلق بالحروب والصراعات".

المصدر: وكالات 

يونيسف تحدثت عن ارتفاع 'مخيف' في إصابات الكوليرا
يونيسف تحدثت عن ارتفاع 'مخيف' في إصابات الكوليرا

رجحت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) الجمعة أن يصل عدد حالات الإصابة بالكوليرا في اليمن إلى 300 ألف حالة مع نهاية شهر آب/ أغسطس المقبل في ظل انتشار كبير لهذه العدوى في البلاد.

وقالت المتحدثة باسم اليونيسف ميريتسل ريلانو للصحافيين إن عدد الحالات سيترفع "على الأرجح" من 193 ألف حالة في الوقت الراهن إلى ما يزيد على 300 ألف حالة شهر أيلول/ سبتمبر المقبل.

وكتب المنظمة على موقعها الرسمي أن اليمن "في قبضة تفشي الكوليرا". وأضافت أن المستشفيات والمراكز الصحية "تجاهد من أجل استيعاب العدد الكبير من المرضى الوافدين من جميع أركان البلاد".

وقالت "يمكن رؤية الأطفال، وهم الأكثر ضعفا، ممددين على أرضيات العنابر، وهم يلتفون ويتقلبون بسبب الألم والكثير من الحالات حرجة".

وتؤكد المنظمة وجود نقص في الأطباء وفرق التمريض، إضافة إلى نقص في الأدوية والمحاليل الوريدية.

وكان مندوب منظمة الصحة العالمية في اليمن نيفيو زاغاريا قد حذر الشهر الماضي من أن البلاد قد تشهد ما يصل إلى 300 ألف حالة إصابة بالكوليرا خلال ستة أشهر.

وقال زاغاريا في تصريحات صحافية "علينا أن نتوقع زيادة تتراوح بين 200 ألف و250 ألف حالة خلال الأشهر الستة القادمة، بالإضافة إلى الـ50 ألف حالة التي ظهرت بالفعل"، مضيفا أن سرعة انتشار الوباء "غير مسبوقة".

​​

المصدر: اليونيسف/ وكالات