زوارق تابعة للبحرية الإماراتية قرب ناقلة النفط السعودية التي تعرضت لأضرار إثر استهدافها في ميناء الفجيرة
زوارق تابعة للبحرية الإماراتية قرب ناقلة النفط السعودية التي تعرضت لأضرار إثر استهدافها في ميناء الفجيرة

كشفت شبكة "إن بي سي" التلفزيونية الأميركية أن تقييما أميركيا توصل إلى أنه "من المرجح جدا" وقوف إيران وراء عمليات التخريب التي طالت أربع ناقلات الأحد الماضي، وفقا لما ذكره ثلاثة مسؤولين أميركيين على دراية بالنتائج.

وكان مصدر في وزارة الدفاع الأميركية أكد لقناة "الحرة" الثلاثاء الماضي أن المعلومات تدل على أن مجموعات مدعومة من إيران وراء "عمليات تخريب" تستهدف قطاع النفط الخليجي.

​​وقال المسؤولون إن السفن الأربع، اثنتان من المملكة العربية السعودية وواحدة من الإمارات العربية المتحدة ورابعة من النرويج، هوجمت بما يعتقد أنه عبوات ناسفة.

وقال أحد المسؤولين إن الولايات المتحدة لديها أدلة، تشير إلى ربط إيران أو وكلائها بهجمات الأحد قبالة سواحل الإمارات.

وأظهر تقييم منفصل للمخابرات الأميركية الجمعة أن الحركة الأخيرة لمزيد من الأصول العسكرية الأميركية إلى المنطقة كان لها تأثير على الموقف والسلوك الإيرانيين، وفق للمسؤولين الأميركيين الثلاثة.

وكشف المسؤولون أن الولايات المتحدة كانت تتعقب المراكب الشراعية الإيرانية المحملة بالصواريخ التي تمر عبر الخليج، لكن التوترات على الممرات المائية في المنطقة انخفضت خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

ولا يزال تهديد الميليشيات الشيعية ووكلاء إيران في العراق مرتفعا، خاصة بعد إرسال طائرة بدون طيار مجهولة إلى السفارة الأميركية في بغداد الخميس.

​​

الرياح التي هبت على دبي خلال أول أيام العيد جاءت محملة بالجراد
الرياح التي هبت على دبي خلال أول أيام العيد جاءت محملة بالجراد

قالت بلدية دبي، الأحد، إن أسراب الجراد التي انتشرت في مناطق بالإمارة، جاءت نتيجة موجة الرياح التي شهدتها مناطقها مؤخرا، مؤكدة أن الوضع مطمئن، ولا توجد أي خطورة.

وأوضحت البلدية، في تصريحات نقلتها صحيفة الإمارات اليوم المحلية، أن "الرياح التي هبت على الإمارة، خلال أول أيام العيد، جاءت محملة بالجراد، وأسهمت في انتشاره ببعض المناطق بكميات محدودة".

وأكدت البلدية أن فرق مكافحة الحشرات تكثف جهودها للقضاء على أسراب الجراد نهائياً، وأن الأمور تحت السيطرة، ولا تدعو إلى القلق.