عربة مصفحة تابعة للجيش اليمني في مدينة عدن - 17 أغسطس 2019
عربة مصفحة تابعة للجيش اليمني في مدينة عدن - 17 أغسطس 2019

دعت السعودية والإمارات حكومة اليمن المعترف بها دوليا والانفصاليين الأحد إلى وقف كل الأعمال العسكرية في جنوب البلاد.

وقال البلدان في بيان مشترك نشرته وكالة الأنباء السعودية إنهما "تؤكدان على أهمية التوقف بشكل كامل عن القيام بأي تحركات أو نشاطات عسكرية أو القيام بأي ممارسات أو انتهاكات ضد المكونات الأخرى أو الممتلكات العامة والخاصة".

وأكد البيان أن السعودية والإمارات تتابعان "الالتزام بالتهدئة ووقف إطلاق النار، والتهيئة لانطلاق الحوار بشكل بناء يساهم في إنهاء الخلاف ومعالجة آثار الأزمة".

ورحبت الدولتان باستجابة الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي لدعوة المملكة للحوار. وأكدتا على دعم جهود الحكومة الشرعية في مواجهة الحوثيين واستمرار تقديم المساعدات الإنسانية لليمنيين.

وكان القيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي أحمد الصالح قد قال الجمعة إن المفاوضات مع وفد الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا "انهارت"، فيما تم إعلان "النفير العام" تمهيدا لاستئناف القتال.

وأضاف الصالح في حديث لـ"موقع الحرة" أن "وفد المجلس الانتقالي الجنوبي يستعد لمغادرة جدة، بالتزامن مع محاولات سعودية لإنعاش المفاوضات من جديد".

واستضافت مدينة جدة السعودية محادثات غير مباشرة لحل الأزمة بين المجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات، وحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي التي تدعمها الرياض.

محمد بن زايد بلقطة أرشيفية
محمد بن زايد بلقطة أرشيفية

علق رئيس دولة الإمارات، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، على الاحتجاجات التي نظمها عدد من أبناء الجالية البنغالية ضد حكومة بلادهم على أراضي الدولة الخليجية.

وقال الشيخ محمد بن زايد عبر منصة "إكس" للتواصل الاجتماعي، الأحد، دون أن يذكر الواقعة تحديدا، إن"التسامح والتعايش والالتزام بالقوانين والحفاظ على الأمن والأمان أسس متينة لمجتمعنا".

وأضاف: "نتطلع إلى أن يلتزم بها كل من يعتبر الإمارات وطنا".

ونوه الرئيس الإماراتي في منشوره إلى أن بلاده تحتضن أكثر من 200 جنسية على أراضيها؛ بحيث "يسهم أفرادها معنا في تنمية هذا الوطن"، وفق تعبيره.

والسبت، أعلنت الإمارات أنها اعتقلت عددا من البنغاليين لاحتجاجهم ضد حكومتهم على أراضيها، حيث تحظر الدولة الخليجية الغنية بالنفط الاحتجاجات غير المصرح بها.

ولم يحدد بيان صادر عن مكتب النائب العام في الإمارات، نقلته وكالة الأنباء الرسمية (وام) عدد البنغاليين المعتقلين بسبب التظاهر.

وأشار النائب العام إلى أنهم ارتكبوا "جرائم التجمهر في مكان عام والتظاهر ضد حكومة بلدهم، بقصد الشغب".

وأضاف في البيان "أمرت النيابة العامة بحبسهم احتياطيا على ذمة التحقيقات"، متهما الموقوفين بتهديد مصالح وأمن الإمارات والإخلال بالأمن العام.

وتشهد بنغلادش احتجاجات على نظام الحصص في التوظيف بالقطاع العام، الذي يقول منتقدوه إنه يفيد أنصار رئيسة الوزراء، الشيخة حسينة، التي تحكم البلاد منذ 15 عاما.

وتصاعدت المسيرات شبه اليومية هذا الأسبوع لتتحول إلى اضطرابات خلفت أكثر من 120 قتيلا في الدولة الواقعة بمنطقة جنوب آسيا.

ويمثل البنغاليون ثالث أكبر مجموعة من الأجانب في الإمارات، بعد الباكستانيين والهنود، بحسب وزارة الخارجية الإماراتية.