استمرت الاجتماعات السنوية لمجالس المستقبل العالمية في الإمارات العربية المتحدة
استمرت الاجتماعات السنوية لمجالس المستقبل العالمية في الإمارات العربية المتحدة

مصطفى سوكحال - دبي

مسألة القيادة ودور الولايات المتحدة الريادي في العالم تطل برأسها من مواقع النقاشات في مجالس المستقبل العالمية التي ينظمها المنتدى الاقتصادي العالمي بالتعاون مع حكومة الإمارات العربية المتحدة.

ودار النقاش في مجلس مستقبل الولايات المتحدة الأمريكية، أحد مجالس المستقبل الذي عاد بعد انقطاع ثلاث سنوات إلى جانب مجالس الصين واليابان وشبه الجزيرة الكورية، حول سياسات واشنطن الخارجية خلال العقود المقبلة، وأهم التحديات التي تواجهها.

وقال محللون أميركيون وخبراء الأمن القومي للحرة إن الفرصة مازالت أمام الولايات المتحدة لإعادة التفكير وصياغة أداء قيادتها للعالم وتبوّأ مكانتها، لاسيما بالتزامن مع الاتجاه إلى انتخابات رئاسية في 2020.

وتعتقد جينا بن يهودا، رئيسة منظمة مشروع ترومان للأمن القومي في واشنطن، بأن ما هو مهم فعله في القرن الحادي والعشرين يكمُن أساسا في إعلاء القيم والمبادئ الأميركية في أنحاء العالم، مثل احترام حقوق الإنسان وسيادة القانون وتعزيز الحقوق والمجتمع المدني في الداخل الأميركي وخارجيا، وأضافت رئيسة مشروع ترومان للأمن القومي أن الأمر أصبح يتجاوز بكثير مجرد التدخل العسكري في النزاعات بحيث أصبح من الضرورة العودة للدبلوماسية والتنمية كنوع من المشاركة السياسية للولايات المتحدة في العالم.

 وقالت جينا: "إننا نقف في منتصف تغيير كبير بالنظر إلى الأحداث والتطورات الدراماتيكية في العديد من المناطق حول العالم، حيث ينحسر وجود الولايات المتحدة كقوة عظمى وحيدة في كثير من تلك المناطق أمام منافسين تقليديين مثل الصين وروسيا، وناشئين مثل التنظيمات الإرهابية أو الشركات والحركات الاجتماعية الكبرى، التي يتزايد تمثيلُها، في سياق الحوكمة العالمية". 

وتتساءل جينا في ضوء كل ذلك، عن مدى تعامل المؤسسات الأميركية مع الوضع الحالي، مؤكدة أهمية التركيز على مستقبل القيادة الأميركية وآليات العمل مع حلفاء الولايات المتحدة لخلق عالم "أكثر سلاما وازدهارا" على حد قولها.

ومن ناحيته، يرى توماس شانون كبير مستشاري السياسة الدولية، بمؤسسة أرنولد بورتر في الولايات المتحدة، أن الأزمات الطارئة في أماكن كثيرة تُملي ضرورة السعي إلى تحديد المبادئ والآليات التي سيتم تنفيذها فيما يتعلق بالسياسة الخارجية للولايات المتحدة خلال العشرة أو العشرين سنة القادمة.

فتح آفاق جديدة للنقاش ترسم ملامح السياسة الخارجية الأميركية في المستقبل

وقال بول سمايك عضو اللجنة التنفيذية في المنتدى الاقتصادي العالمي، رئيس الأجندة الإقليمية لأميركا الشمالية، إن الأوضاع الجيواستراتيجية والاضطرابات الاقتصادية المعقدة في عدة بلدان حول العالم، فرضت على المنتدى الاقتصادي العالمي هذا العام إعادة تأسيس مجالس دول بعينها، مثل الولايات المتحدة، نظرا لتنامي المشهد السياسي الأميركي، حيث أصبحت السياسة الخارجية للولايات المتحدة أكثر تعقيدا في ظل تزايد التحديات الخارجية من حيث العدد والتعقيد، سواء كانت جيوسياسية أو اقتصادية أو تجارية أو تكنولوجية وفي كثير من الأحيان تكون هذه التحديات مجتمعة.

ومنذ ثلاث سنوات من الانقطاع عن الاجتماعات التحضيرية لدافوس، التي تضم مجالس للصين واليابان وشبه الجزيرة الكورية وأوروبا، عاد المجلس العالمي للولايات المتحدة بحضور عدد من قادة الفكر القدامى والناشئين من سياسيين و دبلوماسيين أميركيين.

ويناقش سبعمائة من الخبراء التابعين لثمانية وثلاثين مجلسا مستقبليا عالميا مجموعة واسعة من المواضيع، تتنوع ما بين حقوق الإنسان والثورة الصناعية الرابعة والمساواة والاندماج والذكاء الاصطناعي.

ومن شأن نتائج مناقشات المجالس أن تحدّد أجندة أعمال الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2019 والذي يُنظم في دافوس بسويسرا.

عمال يرتدون أدوات الحماية في سوق دبي للمجوهرات- 13 مايو 2020
عمال يرتدون أدوات الحماية في سوق دبي للمجوهرات- 13 مايو 2020

أعلنت حكومة إمارة دبي في الإمارات أن مراكز التسوق والقطاع الخاص يمكن أن تعمل بكامل طاقتها ابتداء من يوم الأربعاء، بعد أسابيع من القيود وحظر التجول بسبب انتشار فيروس كورونا.

ومع ذلك، يجب على الناس الالتزام بالتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات في الأماكن العامة، مع اتخاذ إجراءت جديدة بينها إقدام أكبر مراكز التسوق في دبي على تركيب ماسحات حرارية عند البوابات للتحقق من درجات حرارة المتسوقين.

وفي الأيام الأخيرة، افتتحت دبي، المعروفة بمراكزها التجارية المترامية الأطراف والفنادق الفاخرة، بعض الشواطئ العامة والحدائق وصالات الألعاب الرياضية.

وكانت دبي أعلنت قبل نحو عشرة أيام، أنها تخطط لإعادة افتتاح مرافقها بنسبة 100 في المئة. وسجلت الإمارات نحو 37 ألف إصابة بالفيروس، ونحو 270 وفاة.

وتضررت الدولة الخليجية الغنية اقتصاديا بسبب إجراءات الإغلاق، وخاصة استثماراتها في مجال السياحة والطيران.

وواجه اقتصاد دبي، الذي يعتمد بشكل كبير على قطاعات التجزئة والسياحة والفندقة، معاناة بسبب إجراءات العزل العام والقيود على السفر لمواجهة تفشي وباء فيروس كورونا المستجد.

وأوقفت شركة طيران الإمارات في دبي، وهي التي كانت قبل الجائحة تسير رحلات جوية إلى 157 وجهة في 83 دولة، رحلات طيرانها للركاب في مارس ولم تقدم منذ ذلك الحين سوى خدمات قليلة ومحدودة.