صورة لافتتاح مرفأ لناقلات النفط العملاقة في إمارة الفجيرة عام 2016
صورة لافتتاح مرفأ لناقلات النفط العملاقة في إمارة الفجيرة عام 2016

أعلنت الإمارات، المنتج الرئيسي في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، الاثنين عن اكتشافات جديدة كبيرة في احتياطيات النفط والغاز في إمارة أبوظبي، وإطلاق آلية جديدة لتسعير خام "مربان".

وذكر المجلس الأعلى للبترول في اجتماع الاثنين، أن الاكتشافات الجديدة تشمل 7 مليارات برميل من النفط الخام و58 ترليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي.

ويرفع ذلك احتياطي الامارات من النفط الخام إلى 105 مليارات برميل لتتفوق بذلك على جارتها الكويت وتصبح صاحبة سادس أكبر احتياطي نفطي في العالم.

كما ارتفع احتياطي الغاز الطبيعي إلى 273 ترليون قدم مكعب، بحسب شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك". وإضافة إلى ذلك اكتشفت الإمارات نحو 160 ترليون قدم مكعب من موارد الغاز غير التقليدية.

وتضخ الإمارات نحو ثلاثة ملايين من النفط يوميا، وتنتج نحو 10.5 مليار قدم مكعب من الغاز الطبيعي الخام، بحسب "أدنوك".

وصرح الرئيس التنفيذي لشركة "أدنوك"، سلطان أحمد الجابر "نحن فخورون بمساهمة أدنوك في تقدم دولة الإمارات من المركز السابع إلى المركز السادس في الترتيب العالمي من حيث احتياطيات النفط والغاز".

كما وافق المجلس الأعلى للبترول على إدراج نفط مربان في بورصة معترف بها دوليا بهدف تعزيز مكانة الإمارات كمزود للطاقة خاصة في أسواق آسيا المتسارعة النمو.

وقال الجابر: "ستسهم هذه المبادرة في تمكين عملاء أدنوك وجميع الأطراف الأخرى المشارِكة في السوق من تسعير وإدارة وتداول مشترياتهم من خام مربان بشكل أفضل"، الذي يضخ منه نحو 1.7 مليون برميل يوميا.

والعام الماضي، منحت أدنوك حقوق الامتياز في حقول النفط الحالية والجديدة وخصصت حوالي 132 مليار دولار للاستثمار في قطاع النفط على مدى السنوات الخمس المقبلة.

وتعتزم أدنوك زيادة الطاقة الإنتاجية إلى أربعة ملايين برميل يوميا في عام 2020، وإلى خمسة ملايين برميل يوميا بعد عقد من الزمن.

بنايات تابعة لشركة داماك العقارية في دبي. وأعلنت الشركة أول خسارة سنوية لها منذ طرحها للتداول العام
Damac buildings share the skyline in the Business Bay district of Dubai, United Arab Emirates, Tuesday, Feb. 11, 2020. One of Dubai's largest privately-owned developers, DAMAC Properties, is reporting $10 million in net loss last year. The loss comes as…

 أعلنت أكبر شركة تطوير عقاري خاصة في دبي، الأحد، أول خسارة سنوية لها منذ طرحها للتداول العام، في مؤشر مقلق على سوق العقارات الحيوية الذي تشهده الإمارة بالفعل والتي تضررت جراء جائحة فيروس كورونا المستجد.

وقالت شركة داماك العقارية، التي لها علاقات تجارية مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب وتستضيف ملعب الغولف الوحيد الذي يحمل علامة ترامب التجارية في الشرق الأوسط، عن خسارة قدرها 36.8 مليون درهم (10 ملايين دولار) في عام 2019 من إجمالي إيرادات بلغت نحو 4.4 مليار درهم (1.19 مليار دولار).

يأتي ذلك مقارنة بأرباح 1.15 مليار درهم (313 مليون دولار) في 2018 من إيرادات بلغت 6.13 مليار درهم (1.16 مليار دولار). وطرحت الشركة للتداول العام في عام 2013.

لم تُظهر نتائج داماك لعام 2019 تأثير تفشي كوفيد-19، بالرغم من أن ملاحظة في نهاية النتائج المالية لـ56 صفحة، أشارت إليه باعتباره "حدثا لاحقا".

وقالت إن داماك "ستتخذ الإجراءات اللازمة لحماية" مصالح المساهمين، من دون الخوض في تفاصيل.

وشهدت دبي ازدهار سوق العقارات منذ السماح للأجانب بشراء العقارات عام 2002. وانخفضت القيم بنسبة الثلث منذ عام 2014، عندما أعلنت دبي أنها ستستضيف إكسبو 2020، أو المعرض العالمي، ابتداء من أكتوبر المقبل.

الآن، أصبحت الشقق والفيلات والمساحات المكتبية فارغة، ومن المقرر طرح المزيد من العقارات في السوق خلال السنوات المقبلة. وشكلت حكومة دبي لجنة للتوصل إلى طرق لتفادي المشكلة حتى قبل وقوع الوباء.

وفي وقت متأخر السبت، أعلنت وكالة التصنيف العالمية ستاندرد آند بوروز، أنها خفضت تصنيفها لشركة داماك من بي بلس إلى بي خلال تفشي كوفيد -19.

وخفضت الوكالة أيضا من تصنيفاتها لشركة "إعمار العقارية" في دبي، التي يمتلك صندوق الثروة السيادية الذي تتبعه الإمارة نحو الثلث.

وقالت إنها تتوقع أن يكون انخفاض أسعار المساكن في دبي أكثر حدة مما كان متوقعا في السابق، مع "اتجاهات معاكسة" تمتد إلى عام 2021. وأوضحت ستاندرد آند بورز أن انتشار كوفيد - 19 يزيد الضغط على سوق العقارات الضعيفة بالفعل في دبي.