عراقيون عائدون من إيران بعد مخاوف من انتشار فيروس كورونا المستجد فيها
عراقيون عائدون من إيران بعد مخاوف من انتشار فيروس كورونا المستجد فيها

أعلنت وزارة الصحة البحرينية تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بفيروس الكورونا المستجد (COVID-19) لمواطن بحريني قادم من إيران، حيث تم الاشتباه بإصابته وظهور أعراض الفيروس عليه و تم نقله فورًا للعلاج والعزل، وإجراء الفحوصات اللازمة والتأكد من إصابته بالفيروس وبدء تطبيق الإجراءات اللازمة للعلاج واتخاذ التدابير الضرورية لمن خالطهم المريض.

وأشارت وزارة الصحة إلى أنها تواصل إجراءاتها المتبعة لمكافحة انتشار الفيروس في المملكة، من خلال ضمان متابعة جميع القادمين من الدول الموبوءة لمدة 14 يوم من قبل فريق متخصص من الصحة العامة والاتصال بهم يوميًا للتأكد من خلوهم من أي أعراض والتزامهم بإرشادات العزل، وتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية من فيروس كورونا بحسب المعايير الدولية والتي ‫أوصت بها منظمة الصحة العالمية وذلك وفقًا لخطة التأهب والاستجابة الاستراتيجية للفيروس.

 

الكويت


من جهتها، أعلنت وزارة الصحة الكويتية أن الفحوصات الأولیة التي أجریت للقادمین من مشھد الإيرانية أسفرت عن وجود ثلاث حالات تحمل نتائج مؤكدة بإصابتھم بفیروس كورونا المستجد.

وقالت الوزراة في بیان صحفي أن "الحالة الأولى وھي لمواطن كویتي یبلغ من العمر 53 عاما والثانیة لمواطن سعودي یبلغ من العمر 61 عاما حیث ان الحالة الصحیة للمصابین إلى الآن طبیعیة ولم تظھر علیھما أي أعراض للمرض أما الحالة الثالثة فھي لغیر محددي الجنسیة ویبلغ من العمر 21 عاما وھناك بوادر أولیة ظھرت بأعراض المرض وأن جمیع الحالات الثلاث تحت الملاحظة المستمرة من قبل الھیئة الطبیة".

 

أفغانستان

وأعلنت أفغانستان تسجيل أول إصابة بالفيروس، وفق ما أكد وزير الصحة غداة إعلان كابول عن تعليق الرحلات الجوية والبرية إلى إيران حيث توفي 12 شخصا جراء الوباء.

وقال الوزير فيروز الدين فيروز في مؤتمر صحافي "أعلن عن أول إصابة مؤكدة بكورونا المستجد في هرات"، داعيا المواطنين إلى تجنب السفر إلى الولاية الغربية المحاذية لإيران.

 

الإمارات

وكانت الإمارات هي الدولة الأولى التي أعلنت عن رصدها لحالات مصابة بالفيروس قادمة من الصين، قالت الدكتورة فريدة الحوسني، المتحدث الرسمي للقطاع الصحي في الإمارات، إن الوضع الحالي لفيروس كورونا يشير إلى اكتشاف 13 إصابة مؤكدة بالفيروس، تم شفاء ثلاث حالات منها بحيث لم تعد حاملة للفيروس، ويتم متابعتها وفحصها بشكل مستمر للتأكدمن خلوها من الفيروس، إضافة إلى وجود حالتين حرجتين حتى الآن.

امرأة ترتدي الكمامة وتلتقط سيلفي امام برج خليفة بدبي - 8 مارس 2020
امرأة ترتدي الكمامة وتلتقط سيلفي امام برج خليفة بدبي - 8 مارس 2020

علقت محكمة الأحوال الشخصية في دبي خدمات عقود الزواج والطلاق "حتى إشعار آخر" بسبب المخاوف من فيروس كورونا المستجد الذي يجبر سكان الإمارة على ملازمة بيوتهم بأمر من السلطات.

وقالت سلطة "محاكم دبي" على موقعها إن محكمة الأحوال الشخصية علقت "خدمات إشهادات وتوثيقات عقود الزواج والطلاق حتى إشعار آخر وذلك استجابة للإجراءات الاحترازية والوقائية الصحية والاستباقية لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد".

واعتبر القاضي خالد الحوسني رئيس المحكمة أن على أفراد المجتمع "الالتزام بتطبيق التدابير الاحترازية والإجراءات الوقائية بما فيها منع الفعاليات والمناسبات التي لا تتم بدون تجمع الأفراد كتوثيق عقود الزواج والطلاق".

ودعا الأزواج الذين وثقوا وصدقوا عقود زواجهم في وقت سابق "إلى تأجيل مراسم زفافهم حتى إن كانت بدون حفلات أو تجمعات وعلى نطاق ضيق جدا".

وشددت إمارة دبي الأسبوع الماضي القيود التي تفرضها على حركة التنقل في إطار جهود احتواء الفيروس الذي فاق عدد المصابين فيه الـ2300 في الدولة كما تسبّب بوفاة 12 شخصا.

وشملت الإجراءات تقييد حركة الأفراد والمركبات في مختلف أنحاء الإمارة على مدار اليوم ولمدة أسبوعين قابلة للتجديد.

ويسمح فقط بالخروج من المنزل لقضاء الاحتياجات الأساسية والضرورية الغذائية والصحية، ويقتصر ذلك على فرد واحد من أفراد العائلة، وكذلك الخدمات الصحية مثل المستشفيات والعيادات الطبية والصيدليات "مع الالتزام الكامل بارتداء الكمامات والقفازات".

وعلى من يرغب بالخروج من المنزل التقدم بطلب عبر الإنترنت.

وتعقد هذه الإجراءات الضرورية لوقف انتشار الفيروس الحياة اليومية لمواطني الدولة التي يسكنها غالبية من الأجانب.

والثلاثاء نقلت صحيفة "غولف نيوز" عن مسؤول في شرطة دبي قوله ان مراكز إصدار تراخيص الخروج من المنزل تتلقى يوميا طلبات "غريبة".

ومن بين هذه الطلبات سؤال توجه به شخص للشرطة حول ما إذا كان مضطرا للحصول على موافقة للتنقل بين منزلي زوجتيه.

وسأل الرجل بحسب المصدر في الشرطة " أنا متزوج من امرأتين. هل يتوجب علي الحصول على ترخيص عندما أتنقّل من منزل إلى آخر؟".