جانب من أعمال الانشاء في معرض دبي إكسبو
جانب من أعمال الانشاء في معرض دبي إكسبو

أتفق القائمون على معرض إكسبو 2020 الذي تستضيفه دبي على استكشاف إمكانية تأجيل افتتاح المعرض مدة سنة. 

وعقد القائمون على المعرض الاثنين محادثات لبحث ظروف انعقاده، وسط عملية تأجيل طالت مؤتمرات وأحداثا حول العالم لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقال متحدث باسم اكسبو 2020 في دبي لوكالة فرانس برس "نقوم بمراجعة الخطط والتحضيرات بانتظام بما يتماشى مع التوجيهات من الإمارات والجهات المعنية الدولية".  

وتتألف اللجنة من منظمي إكسبو مع الدول المشاركة بالإضافة إلى المكتب الدولي للمعارض ومقره باريس وهو الذي يشرف على الحدث.

وبحسب المتحدث فإن "أي قرار حول إكسبو يجب أن يكون تعاونيا يتم اتخاذه مع المشاركين والمكتب الدولي للمعارض بالإضافة إلى جهات معنية اخرى".

وتعول دبي على المعرض لتنشيط قطاعيها التجاري والسياحي، وقد أنفقت أكثر من 20 مليار دولار على بنيته التحتية.

وألغت دبي العديد من الفعاليات الثقافية والترفيهية والثقافية في الأسابيع الماضية. وأعلن منظمو دورة الألعاب الأولمبية الصيفية المقررة في طوكيو تأجيلها إلى العام المقبل بسبب تفشي الفيروس.

وسجلت الإمارات حتى الآن 570 إصابة بفيروس كورونا المستجد وثلاث وفيات. وفرضت السلطات اجراءات إغلاق لوقف تفشي المرض. كما أطلقت حملة تعقيم وطنية في إطار جهود الوقاية من المرض تتضمن تقييد حركة المرور والسكان من الثامنة مساء حتى السادسة صباحا. 

    

سيتم السماح لكبار السن ومن يعانون من أمراض مزمنة والحوامل بالعمل من المنزل
سيتم السماح لكبار السن ومن يعانون من أمراض مزمنة والحوامل بالعمل من المنزل

قررت الإمارات عودة العمل في جميع الوزارات والهيئات والمؤسسات الحكومية في الحكومة الاتحادية بنسبة 30 في المئة اعتبارا من يوم الأحد المقبل. وذلك في إطار العودة التدريجية للحياة الطبيعية مع الالتزام بتدابير الوقاية المكثفة من وباء كورونا الفيروسي، وفقا لبيان حكومي.

وكانت عدة دول، بينها الإمارات، قررت تنفيذ خطط لتخطي أزمة فيروس كورونا المستجد، عبر آليات حذرة تهدف لإنعاش الاقتصاد المتوقف منذ حوالي ثلاثة أشهر، مع إجراءات احترازية تمنع انفجار موجة ثانية من الوباء الذي أرهق العالم.

إمارة دبي قررت العودة إلى العمل في المقار الحكومية بنسبة 50 في المئة، وصولا إلى 100 في المئة بحلول الرابع عشر من يونيو، وذلك بتوجيهات من حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نشرها مكتب دبي  الإعلامي الأربعاء، في تغريدة على حسابه بتويتر:

وسيتم السماح لكبار السن ومن يعانون من أمراض مزمنة والحوامل بالعمل من المنزل، بحسب البيان.

وكان ولي عهد دبي حمدان بن محمد بن راشد قد أعلن بدء استئناف الحركة الاقتصادية رابع أيام عيد الفطر، حيث ستكون الحركة متاحة في الإمارة بدءا من الساعة 6 صباحاً وحتى الساعة 11 ليلا اعتبارا من يوم الأربعاء 27 مايو الجاري.

وأكد ولي العهد ضرورة مواصلة كافة الجهات المعنية في إمارة دبي لجهودها في توعية المجتمع حول الاحتياطات الواجب على الجميع اتباعها بكل دقة سواء المواطنين أو المقيمين وفي كافة الأوقات.

وبحسب مكتب دبي الإعلامي فإن قرار استئناف الحركة الاقتصادية سيشمل مرافق البيع بالتجزئة والجملة، كما أن المطار سيعمل على إعادة المقيمين في الدولة والمسافرين إلى وجهات أخرى "ترانزيت".

وأضاف المكتب الإعلامي، أن القرار يشمل العيادات بما فيها الأذن والأنف والحنجرة، مشيراً إلى توسيع نطاق العمليات الاختبارية، وتقتصر الخدمة على إجراء العمليات التي تستغرق ساعتين ونصف فما دون.

ويشمل القرار أيضا، معاهد التعليم والتدريب ومراكز تدريب وعلاج الأطفال، إضافة إلى الأكاديميات والصالات الرياضية الداخلية، ونوادي اللياقة البدنية.

ويسمح القرار لدور السينما بالعمل مع مراعاة التباعد الاجتماعي والتعقيم المستمر، إضافة إلى نشاطات التسلية والترفيه والمزادات ومراكز تعهيد الخدمات الحكومية.

يشار إلى أن الإمارات هي ثالث أكثر الدول العربية تضررا من الفيروس بعد السعودية وقطر، فقد سجلت أكثر من 30 ألف إصابة و 250 حالة وفاة.