This picture made available by the Ansarullah Media centre on February 15, 2022 shows an undated launch of an unmanned aerial…
تعرضت الإمارات، الشهر الماضي، لثلاث هجمات بصواريخ بالستية وطائرات مسيرة

دعت الإمارات، الأحد، جيوش الدول الحليفة إلى العمل معا لبناء "درع" يحمي من خطر الطائرات المسيرة (الدرونز)، بعدما تعرضت الدولة الخليجية الثرية لهجمات الحوثيين في اليمن بصواريخ وطائرات بدون طيار مفخخة.

وافتُتح في أبوظبي، الأحد، مؤتمر متخصص في "الأنظمة غير المأهولة"، بحضور ممثلين عن جيوش دول عربية وغربية، بينها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، لمناقشة تطور هذه الأنظمة وكيفية التصدي لأخطارها.

وأمام قادة عسكريين وخبراء، قال وزير الدولة للذكاء الاصطناعي عمر سلطان العلماء: "اليوم، أكثر من أي وقت مضى، نتفهم أهمية حماية أمتنا من خلال ضمان أن هذه التقنيات هي أدوات يمكننا استخدامها، لكن لا يمكن أن تُستخدم ضدنا".

وأضاف "أصبحت هذه الأنظمة أرخص بكثير ويمكن الوصول إليها أكثر من أي وقت مضى. وإمكانية الوصول هذه تسمح للأنظمة بالوقوع في أيدي الأشخاص الذين لا نريد أن تقع في أيديهم، وهم الجماعات الإرهابية".

وتابع المسؤول "هذا التحدي يتطلب منا التكاتف والعمل معا لضمان أنه يمكننا بناء درع يحمي من خطر استخدام هذه الأنظمة".

وقال وزير الدولة الإماراتي لشؤون الدفاع، محمد بن أحمد البواردي، في مؤتمر أبوظبي: "علينا أن نتحد لمنع استخدام الطائرات بدون طيار في تهديد أمن المدنيين وتدمير المؤسسات الاقتصادية".

ويأتي انعقاد المؤتمر في وقت يتصاعد خطر الطائرات المسيرة في المنطقة. 

فقد تعرضت الإمارات، الشهر الماضي، لثلاث هجمات بصواريخ بالستية وطائرات مسيرة شنها الحوثيون بعد خسارتهم مناطق في اليمن على أيدي قوات يمنية موالية للحكومة دربتها الإمارات.

ونجحت الدفاعات الإماراتية في إسقاط غالبيتها، بعدما أدى الهجوم الأول لوقوع ثلاثة قتلى في أبوظبي.

كما أعلنت جماعة "ألوية الوعد الحق" غير المعروفة على نطاق واسع، مسؤوليتها عن محاولة استهداف الإمارات بطائرات من دون طيار في بداية فبراير.

وأيضا تعرضت السعودية لمئات الهجمات الحوثية، بينما اتهمت إيران بالوقوف خلف هجوم بواسطة طائرة مسيرة ضد سفينة إسرائيلية العام الماضي.

والجمعة، أعلن الجيش الإسرائيلي أن دفاعاته الجوية أطلقت النار على طائرة مسيرة قادمة من لبنان دخلت مجال إسرائيل الجوي، في ثاني حادث من نوعه خلال يومين.

رحيمي سجل هدفين وتسبب بضربة جزاء لفريق العين
رحيمي سجل هدفين وتسبب بضربة جزاء لفريق العين

حقق فريق العين الإماراتي، السبت، لقب بطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم بعد أن نجح في إلحاق هزيمة ثقيلة ضد يوكوهاما مارينوس الياباني (5-1) في إياب الدور النهائي للبطولة.

وعوض العين، الذي يقوده المدرب الأرجنتيني هرنان كريسبو، خسارته في مباراة الذهاب (1-2)، ليحقق بذلك اللقب الثاني في تاريخه بعد نسخة عام 2003.

واستهل العين المباراة التي جرت في ستاد هزاع بن زايد بتسجيل هدفين متتاليين عبر المغربي سفيان رحيمي (د 8) وكاكو عبر ضربة جزاء (د 33)، قبل أن ينجح الفريق الياباني في تقليص الفارق بواسطة يان ماتيوس (د 40).

وكانت نقطة التحول في المباراة لحظة طرد حارس مرمى فريق يوكوهاما ويليام بوب في الوقت المحتسب بدل الضائع من الشوط الأول نتيجة عرقلته لرحيمي بعد انفراده بالمرمى.

وفي الشوط الثاني اكتسح العين المباراة بتسجيله ثلاثة أهداف عبر سفيان رحيمي (د 67) ولابا كودجو فودوه (د 90+1، 90+5).

وبهذا اللقب يكون العين قد حجز المقعد الرابع الأخير لقارة آسيا في مونديال الأندية 2025 بصيغته الموسعة، ليلحق بالهلال السعودي، أوراوا ردي دايموندز الياباني وأولسان هيونداي الكوري الجنوبي.