موقع معرض إكسبو
موقع معرض إكسبو

أعلنت إمارة دبي، الاثنين، إن موقع معرض إكسبو 2020 الضخم سيعيد فتح أبوابه أمام الزوار في أكتوبر المقبل باسم "مدينة إكسبو دبي" التي ستضم مركزا ضخما للمعارض وعددا من الشركات.

واختتم معرض إكسبو 2020 دبي فعالياته في 31 من مارس الماضي بعدما سجّل على مدى ستة أشهر 24 مليوناً و102 ألف و967 زيارة، واستقبل أجنحة 192 دولة.

وأقيم إكسبو دبي في موقع شاسع على مشارف الإمارة كلّف نحو سبعة مليارات دولار، وفق ما نقلت "فرانس برس".

ويربط خط للمترو بين موقع إكسبو ومدينة دبي، ويقع على الطريق المؤدي إلى العاصمة أبوظبي.

وكتب حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في تغريدة على تويتر "نعلن اليوم تحويل موقع المعرض إلى مدينة إكسبو دبي، مدينة تمثل أجمل طموحات دبي".

وأكد الشيخ محمد أن المدينة  "ستضم متحفاً جديداً ومركزا عالميا للمعارض ومقرات شركات اقتصادية ضخمة".

وسيحتفظ الموقع بقبة الوصل في وسطه، التي استقبلت حفلات موسيقية واحتفالات، بالإضافة إلى عدد من الأجنحة بما في ذلك الإمارات ومصر والمغرب والسعودية.

وبحسب حاكم دبي، فإن المدينة الجديدة ستكون "صديقة للبيئة" وسترتبط بمطاري الإمارة الخليجية.

وأضافت إمارة دبي إقامة المعرض، للمرة الأولى في الشرق الأوسط، إلى سجل إنجازاتها، ومنها ناطحات السحاب لا سيما برج خليفة، أعلى مبنى في العالم (828 مترا).

وأقيم المعرض العالمي الأول في لندن في العام 1851 في كريستال بالاس الذي بني خصيصا لهذا الغرض. وفي باريس، كشف معرض 1889 عن برج إيفل.

وستنظم مدينة أوساكا في اليابان النسخة المقبلة من المعرض على جزيرة اصطناعية عام 2025.

مؤتمر منظمة التجارة العالمية انطلق في أبوظبي
مؤتمر منظمة التجارة العالمية انطلق في أبوظبي

اتهم ائتلاف منظمات مجتمع مدني، الأربعاء، الإمارات التي تستضيف مؤتمرا لمنظمة التجارة العالمية، بفرض "قيود مشددة" على أعضائه، قائلا إن بعضهم احتجزوا خلال المحادثات الجارية في أبوظبي.

وقال ائتلاف "أور وورلد إز نات فور سايل" (Our World Is Not for Sale) ("عالمنا ليس للبيع") الذي يمثل أكثر من 12 منظمة من المجتمع المدني، إنه قدم شكوى إلى منظمة التجارة العالمية في أعقاب سلسلة من الأحداث خلال المؤتمر الوزاري الثالث عشر للمنظمة في العاصمة الإماراتية.

وأكد في بيان "اعتقال ومصادرة معدات وقيود مشددة على الضغط الذي تمارسه منظمات المجتمع المدني... مما يعرض سلامة المشاركين من المجتمع المدني للخطر".

ووصفت، ديبوره جيمس، التي تؤدي دور الميسّر في الائتلاف، تلك القيود بأنها غير مسبوقة، وفقا لفرانس برس.

وقالت إن "هذا المؤتمر الوزاري الحادي عشر الذي أشارك فيه ولم أرَ قط مستوى مماثلا من القمع".

ولم ترد السلطات الإماراتية ولا منظمة التجارة العالمية على طلبات وكالة فرانس برس التعليق على المسألة.

وقال مسؤول مطلع على محادثات المنظمة إن مديرتها العامة، نغوزي أوكونجو-إيوالا، التقت وزير الدولة الإماراتي للتجارة الخارجية، ثاني الزيودي، الذي يرأس المؤتمر هذا العام، بعد تلقي شكاوى المنظمات.

وجاء بيان الائتلاف بعدما تحدث أعضاء في منظمات عن اعتقالهم في حوادث منفصلة منذ، الأحد.

ومن بين هؤلاء ناشطة في منظمة نرويجية تُعنى بمجال التجارة العادلة، قالت إنها احتُجزت في غرفة لمدة ساعة، الثلاثاء، بسبب التقاطها صورة داخل مقر المؤتمر.

وقالت الناشطة البالغة 24 عاما مشترطة عدم كشف هويتها بسبب مخاوف أمنية، "كنت ألتقط صورة لزميل داخل مقر المؤتمر وبدا في الخلفية عنصر أمن".

وأضافت "تم توقيفي وقيل لي إنه من غير القانوني التقاط صور لعناصر أمن في الإمارات العربية المتحدة".

وبحسب قولها، فقد عرضت مرارا حذف الصورة لكن لم يطلق سراحها إلا بعد تدخل المنظمين من منظمة التجارة العالمية.

وقالت "نحن جميعا خائفون جدا".

ولفت الائتلاف إلى أن الانتهاكات خلال مؤتمر منظمة التجارة في أبوظبي، تجاوزت احتجاز ناشطين، مشيرا إلى منع أعضاء من منظمات المجتمع المدني من توزيع مناشير إعلامية وحمل لافتات أو تعليقها وإطلاق هتافات حول المفاوضات.

وفي إحدى الحالات، مُنع أحد الناشطين من دخول مقر المؤتمر بسبب وضعه الكوفية الفلسطينية، على الرغم من السماح لمشاركين آخرين بالدخول وهم يرتدون زيهم الوطني، وفق الائتلاف أيضا.

وتُمنع التظاهرات غير المرخصة في الإمارات، ومن النادر جدا رؤية احتجاجات في الشارع، وفقا لفرانس برس.

وقد سمحت السلطات الإماراتية بتنظيم تظاهرات محدودة في أماكن مخصصة لذلك خلال مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ (كوب28) الذي عُقد أواخر العام الماضي في دبي. لكن رغم ذلك، اشتكى ناشطون آنذاك من قيود صارمة.