جانب من فعاليات المزاد (الإمارات اليوم)
جانب من فعاليات المزاد (الإمارات اليوم)

حقق مزاد خيري أقيم في دبي لبيع أرقام سيارات وهواتف مميزة نحو 100 مليون درهم (حوالي 27 مليون دولار) من الإيرادات التي سوف تذهب لدعم حملة "وقف المليار وجبة" التي كانت قد أطلقها نائب رئيس دولة الإمارات ورئيس الوزراء وحاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد.

و"وقف المليار وجبة"، بحسب القائمين عليه، يعتبر أكبر صندوق وقف لإطعام الطعام وسوف يعمل على توفير وجبات مستدامة لملايين الأسر المحتاجة.

وكان المزاد الذي أقيم، أمس الاثنين، تحت شعار "أنبل رقم" قد جمع 97,920 مليون درهم.

وتضمن المزاد، الذي نظمته مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية بالتعاون مع عدة هيئات ومؤسسات في دولة الإمارات، بيع 35 رقماً مميزاً، بحسب صحيفة "الإمارات اليوم" المحلية.

وشهد المزاد بيع أغلى رقم لوحة مركبة في العالم بمبلغ 55 مليون درهم (حوالي 15 مليون دولار) لرقم لوحة المركبة "P7"، محطماً الرقم السابق وهو 52,2 مليون درهم.

كما بيع رقم الهاتف الماسي "0548888888" من  شركة"اتصالات" بمبلغ 2,3 مليون درهم، وبيع رقم الهاتف البلاتيني "971583333333" من  شركة"دو" بقيمة مليوني درهم.

من جانب آخر،  ذكرت صحيفة "الخليج" الإماراتية أن الحملة قد جمعت مساهمات بلغت 514 مليون درهم خلال 15 يوماً من إطلاقها.

وجاءت هذه الحصيلة من تبرعات 87 ألف متبرع من كبار المساهمين والأفراد والشركات ومؤسسات القطاعين الحكومي والخاص.

رئيس الإمارات مع شهباز شريف رئيس وزراء باكستان
باكستان تحتاج إلى الاستثمار الأجنبي لتعزيز اقتصادها

أعلن مكتب رئيس الوزراء الباكستاني أن الإمارات تعهدت، الخميس، بضخ استثمارات بقيمة 10 مليارات دولار في قطاعات اقتصادية في باكستان.

وتسعى باكستان إلى جذب استثمارات أجنبية لدعم اقتصادها البالغ حجمه 350 مليار دولار ويعاني من ارتفاع معدلات التضخم وتراجع النمو في وقت تنفذ فيه حزمة صارمة من الإصلاحات بالتعاون مع صندوق النقد الدولي.

وجاء الاتفاق الذي أعلنته وكالة أنباء الإمارات (وام) بعد محادثات أجراها الرئيس محمد بن زايد آل نهيان مع رئيس الوزراء الباكستاني شهباز شريف خلال زيارته للإمارات.

وجاء في بيان صادر عن مكتب رئيس وزراء باكستان أن "رئيس الإمارات العربية المتحدة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أكد دعم الإمارات (لباكستان) في جميع الظروف وتعهد باستثمار عشرة مليارات دولار أميركي في عدة قطاعات". ولم يحدد البيان القطاعات المستهدفة.

وأضاف البيان أن شريف شدد على تعزيز الشراكات الاستراتيجية في مجالات تشمل تكنولوجيا المعلومات والطاقة المتجددة والسياحة.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by WAM English (@wamnewsen)

وتحتاج باكستان إلى الاستثمار الأجنبي لتعزيز اقتصادها ودعم احتياطياتها من العملة لتلبية التزامات الديون الخارجية المتزايدة.

وتجري محادثات مع صندوق النقد الدولي للوصول إلى اتفاقية قرض طويل الأجل قد تصل قيمته إلى ثمانية مليارات دولار.

ويزور فريق من صندوق النقد باكستان لمناقشة ميزانية البلاد وسياسات التعافي الاقتصادي بعد نجحت البلاد في استكمال برنامج قرض قصير الأجل بقيمة ثلاثة مليارات دولار الشهر الماضي.