Aftermath of a strike at a UN-run school sheltering displaced people, in the Jabalia refugee camp
وصفت الإمارات الهجمات الإسرائيلية على المدارس والمستشفيات في قطاع غزة بـ"اللاإنسانية" (أرشيف)

دانت الإمارات العربية المتحدة، السبت، القصف الإسرائيلي، الذي طال مدرستين في قطاع غزة.

وقالت الخاريجة الإماراتية في بيان "تدين دولة الإمارات وتستنكر بأشد العبارات القصف الإسرائيلي لمدرسة الفاخورة التابعة للأونروا ومدرسة تل الزعتر".

إلى ذلك، وصفت الإمارات، التي تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، الهجمات على المدارس والمستشفيات في قطاع غزة بـ"اللاإنسانية"، مؤكدة رفضها "القاطع لاستهداف المؤسسات والأعيان المدنية في القطاع."

وشددت وزارة الخارجية على أن الأولوية العاجلة هي الحفاظ على أرواح المدنيين، وتوفير الحماية الكاملة "للمؤسسات والأعيان المدنية وضمان وصول المساعدات الإنسانية والإغاثية والطبية إلى الشعب الفلسطيني الشقيق في القطاع بشكل عاجل ومكثف وآمن ودون أي عوائق".

وأكدت الوزارة ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار لمنع سفك الدماء، مؤكدة أهمية أن ينعم المدنيون والمؤسسات المدنية بالحماية الكاملة "بموجب القانون الدولي والمعاهدات الدولية، وضرورة ألا يكونوا هدفاً للصراع".

ودعا البيان المجتمع الدولي إلى بذل أقصى الجهود لتجنب المزيد من تأجيج الوضع في الأرض الفلسطينية المحتلة، وعلى دفع كافّة الجهود المبذولة لتحقيق السلام الشامل والعادل.

والسبت، أعلنت وزارة الصحة التابعة لحركة حماس مقتل 80 شخصا على الأقل، 32 منهم من عائلة واحدة، في غارتين اسرائيليتين منفصلتين في مخيم جباليا بشمال قطاع غزة، استهدفتا مدرسة تابعة للأمم المتحدة تؤوي نازحين ومنزلا.

وأفاد مسؤول في وزارة الصحة التابعة لحماس وكالة فرانس برس عن "مقتل ما لا يقل عن 50" شخصا السبت في قصف استهدف فجرا مدرسة الفاخورة التي تديرها الأمم المتحدة في مخيم جباليا.

وفي غارة منفصلة، قتل 32 شخصا من عائلة أبو حبل في المخيم بينهم 19 طفلا، وفق الوزارة التي نشرت قائمة بأسماء هؤلاء الضحايا.

وأظهرت لقطات انتشرت على شبكات التواصل الاجتماعي، قالت وكالة فرانس برس إنها تأكدت من صحتها جثثا مضرجة بالدماء وملقاة على الأرض في ممرات المدرسة وصفوف التدريس. وكانت بعض الجثث ممددة على أغطية النوم والفرشات. 

ولم يعلّق الجيش الإسرائيلي على هذه الغارات لكنه قال إن قواته توسع عملياتها في قطاع غزة بما في ذلك في جباليا "لاستهداف إرهابيين وضرب البنية التحتية لحماس". 

وكان مخيم جباليا هدفا لقصف إسرائيلي مطلع نوفمبر، امتد ثلاثة أيام وأدى الى مقتل أكثر من 200 شخص، وفق ما أعلنته حكومة حماس. 

محمد بن زايد بلقطة أرشيفية
محمد بن زايد بلقطة أرشيفية

علق رئيس دولة الإمارات، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، على الاحتجاجات التي نظمها عدد من أبناء الجالية البنغالية ضد حكومة بلادهم على أراضي الدولة الخليجية.

وقال الشيخ محمد بن زايد عبر منصة "إكس" للتواصل الاجتماعي، الأحد، دون أن يذكر الواقعة تحديدا، إن"التسامح والتعايش والالتزام بالقوانين والحفاظ على الأمن والأمان أسس متينة لمجتمعنا".

وأضاف: "نتطلع إلى أن يلتزم بها كل من يعتبر الإمارات وطنا".

ونوه الرئيس الإماراتي في منشوره إلى أن بلاده تحتضن أكثر من 200 جنسية على أراضيها؛ بحيث "يسهم أفرادها معنا في تنمية هذا الوطن"، وفق تعبيره.

والسبت، أعلنت الإمارات أنها اعتقلت عددا من البنغاليين لاحتجاجهم ضد حكومتهم على أراضيها، حيث تحظر الدولة الخليجية الغنية بالنفط الاحتجاجات غير المصرح بها.

ولم يحدد بيان صادر عن مكتب النائب العام في الإمارات، نقلته وكالة الأنباء الرسمية (وام) عدد البنغاليين المعتقلين بسبب التظاهر.

وأشار النائب العام إلى أنهم ارتكبوا "جرائم التجمهر في مكان عام والتظاهر ضد حكومة بلدهم، بقصد الشغب".

وأضاف في البيان "أمرت النيابة العامة بحبسهم احتياطيا على ذمة التحقيقات"، متهما الموقوفين بتهديد مصالح وأمن الإمارات والإخلال بالأمن العام.

وتشهد بنغلادش احتجاجات على نظام الحصص في التوظيف بالقطاع العام، الذي يقول منتقدوه إنه يفيد أنصار رئيسة الوزراء، الشيخة حسينة، التي تحكم البلاد منذ 15 عاما.

وتصاعدت المسيرات شبه اليومية هذا الأسبوع لتتحول إلى اضطرابات خلفت أكثر من 120 قتيلا في الدولة الواقعة بمنطقة جنوب آسيا.

ويمثل البنغاليون ثالث أكبر مجموعة من الأجانب في الإمارات، بعد الباكستانيين والهنود، بحسب وزارة الخارجية الإماراتية.