الإمارات أصبحت واحدة من أغنى دول العالم بعد اكتشاف النفط في أبوظبي في أواخر خمسينيات القرن الماضي
الإمارات أصبحت واحدة من أغنى دول العالم بعد اكتشاف النفط في أبوظبي في أواخر خمسينيات القرن الماضي

رفعت مجموعة العمل المالي (فاتف) المعنية بمراقبة الجرائم المالية الدولية، اليوم الجمعة، الإمارات من "القائمة الرمادية" لدول وأقاليم يوجد بها خطر تدفقات مالية غير مشروعة، وهو انتصار للإمارات من شأنه تعزيز مكانتها الدولية.

ورفعت المجموعة، التي تضم دولا من الولايات المتحدة إلى الصين لمكافحة الجرائم المالية، الإمارات، اليوم الجمعة، من القائمة التي تضم نحو 24 دولة تُعد عالية المخاطر.

وكانت الإمارات، التي تجذب الأثرياء والمصرفيين وصناديق التحوط، قد خضعت لتدقيق شديد في عام 2022 حينما أشارت المجموعة إلى مخاطر غسل أموال وتمويل إرهابيين ترتبط بمصارف ومعادن وأحجار نفيسة وعقارات أيضا.

وإزالة الإمارات من القائمة نجاح للدولة التي كانت مركزا تجاريا إقليميا لتجارة اللآلئ وصيد الأسماك، وصارت الآن واحدة من أغنى دول العالم بعد اكتشاف النفط في أبوظبي في أواخر خمسينيات القرن الماضي.

وجعلت الإمارات هدف الخروج من القائمة أولوية، إذ عززت جهودها لمكافحة غسل الأموال في حملة قادها وزير الشؤون الخارجية وشقيق الرئيس محمد بن زايد آل نهيان.

وقال جون كارتونتشيك مدير مركز البحوث الإماراتي (ري/ثينك) إن من الممكن أن يعزز الإجراء الثقة بالإمارات ويجذب مزيدا من التدفقات المالية من الخارج.

وأضاف "المستثمرون... ربما يشعرون بمزيد من الأمان".

وذكر مسؤول مصرفي كبير طلب عدم نشر اسمه أن المصارف ستتمكن أيضا من تقليل نفقات التعامل مع العملاء الأثرياء في الإمارات.

وعلى الرغم من وجودها في القائمة الرمادية، استمرت الإمارات في جذب الأثرياء من أنحاء العالم وتزداد شعبيتها كوجهة لشركات العملات المشفرة وللروس في أعقاب الحرب مع أوكرانيا.

وأفادت شركة نايت فرانك للاستشارات العقارية بأن سوق العقارات الفاخرة في دبي حلت رابعا فقط بعد نيويورك ولوس انجليس ولندن في 2022، بينما تفوقت الإمارات في العام الماضي على بلجيكا لتصبح المركز التجاري الأول عالميا للألماس الخام.

لكن خروج الإمارات من القائمة يتعارض مع تقييم مسؤولين أوروبيين.

يعد الاتحاد الأوروبي الإمارات دولية عالية المخاطر لغسل الأموال وتمويل الإرهابيين ضمن ما يزيد على 24 دولة أخرى منها جنوب أفريقيا وكوريا الشمالية وأفغانستان.

وحظرت هيئة الأوراق المالية والأسواق الأوروبية العام الماضي المصارف الأوروبية وغيرها من التعامل مع شركة دبي لمقاصة السلع.

وقال ماركوس ماينتسر مدير السياسات في شركة (تاكس جاستيس نيتوورك) المعنية بالشفافية المالية إن رفع الإمارات من قائمة (فاتف) يظهر أن القائمة غير فعالة.

وذكر ماينتسر "ثمة مساحة لتفسير القواعد". وأضاف "من السهل الامتثال من دون تغيير الكثير. فهم كيفية اتخاذ القرارات مستحيل لأنها تحدث خلف أبواب مغلقة".

وقال جوني بيل مدير الامتثال والمدفوعات للجرائم المالية في شركة (ليكسيس نيكسيس ريسك سولوشنز) إن الإمارات من المرجح أن تواصل تعزيز مكافحتها لغسل الأموال والتدابير المالية لمكافحة الإرهاب.

وتوجد منافسة متزايدة بين دول الخليج لتطوير القطاعات غير النفطية مثل قطاعات الخدمات المالية والتجارة والخدمات اللوجستية والسياحة. واستقطاب الأموال من الخارج جزء أساسي من تلك الجهود.

وتتضمن التدابير المتخذة من الإمارات زيادة التحقيقات المالية والملاحقات القضائية وتعزيز التعاون الدولي والمواءمة بين لوائح الأصول الافتراضية والمعايير الدولية.

الإمارات شهدت عاصفة وأمطار بمعدلات قياسية الأسبوع الماضي
أمطار بمعدلات قياسية هطلت على الإمارات الأسبوع الماضي

تستعد دولة الإمارات لموجة جديدة من الأمطار، تبدأ الإثنين وتنتهي الأربعاء، وذلك بعد أسبوع من هطول معدلات قياسية من الأمطار بمستوى لم تشهده الدولة الخليجية منذ 75 عاما.

ومع ذلك، بدتت سلطات الأرصاد الجوية الإماراتية المخاوف، قائلة إن الأمطار المتوقع هطولها هذا الأسبوع "لن تكون قابلة للمقارنة" بحدث الأسبوع الماضي، وفق ما نقلت وسائل إعلام محلية.

وكانت الإمارات قد شهدت، الأسبوع الماضي، هطول أمطار غزيرة أحدثت اضطرابات في حركة الملاحة الجوية وانقطاع بعض الطرق الرئيسية بسبب تجمعات المياه.

وقال خبير المناخ بالمركز الوطني للأرصاد الجوية (NCM)، أحمد حبيب، لصحيفة "خليج تايمز" المحلية الناطقة باللغة الإنكليزية، إنه على الرغم من وجود فرصة لهطول أمطار خفيفة إلى متوسطة، مساء الإثنين، وتوقع هطول أمطار إضافية على مناطق محددة من الإمارات، الثلاثاء، فإنه "لا يوجد سبب للقلق".

وأضاف أن "الوضع الحالي لا ينطوي على هطول أمطار غزيرة على الإطلاق، ولا يمكن مقارنته بحدث الأسبوع الماضي".

وشرح قائلا: "سيبدأ هطول الأمطار ظهر الإثنين ويزداد الغطاء السحابي تدريجيا ويستمر ليلا. وطوال يوم الثلاثاء خاصة نهارا هناك فرصة لأمطار متوسطة على الشرق. وستشهد الإمارات ارتفاعا عاما في درجات الحرارة نهارا. بعد ذلك ستشهد انخفاضا في درجة الحرارة بمقدار 5 إلى 7 درجات يوم الأربعاء".

والأسبوع الماضي، أعلن المركز الوطني للأرصاد أن الإمارات شهدت هطول أكبر كميات أمطار منذ بدء تسجيل البيانات المناخية عام 1949، أي قبل تأسيس الاتحاد عام 1971. 

وأشار إلى أنه "تم تسجيل أعلى كمية أمطار في منطقة خطم الشكلة بالعين (في أبوظبي)، حيث بلغت 254,8 ملم في أقل من 24 ساعة".