آثار الضربة الإسرائيلية التي أثارت انتقادات واسعة
آثار الضربة الإسرائيلية التي أثارت انتقادات واسعة

قال مسؤول إماراتي لرويترز، الثلاثاء، إن الإمارات علقت مؤقتا جهود المساعدات الإنسانية عبر الممر البحري، انتظارا للمزيد من ضمانات السلامة وإجراء تحقيق كامل بعد ساعات من مقتل موظفي إغاثة بضربة إسرائيلية.

وأسفرت غارة إسرائيلية عن مقتل 7 أشخاص يعملون في مؤسسة "سنترال وورلد كيتشن" بغزة، الاثنين.

والإمارات هي الممول الرئيسي للمساعدات عبر الممر البحري إلى غزة، بينما كانت سنترال ورلد كيتشن تعمل على ترتيب البعثات.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية إن بريطانيا استدعت السفيرة الإسرائيلية بسبب مقتل عمال الإغاثة في غزة.

وقال وزير شؤون التنمية وأفريقيا البريطاني أندرو ميتشل "أعبر عن إدانة الحكومة القاطعة للقتل المروع لسبعة من عمال الإغاثة في وورلد سنترال كيتشن، من بينهم ثلاثة مواطنين بريطانيين".

وتابع "طلبت إجراء تحقيق سريع وشفاف يعرض على المجتمع الدولي، وتحقيق محاسبة كاملة".

كما قدم قدم وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن تعازيه لعائلات وأحباء عمال منظمة "وورلد سنترال كيتشن"، مؤكدا أنه طلب من الحكومة الإسرائيلية إجراء تحقيق "سريع وشامل".

وعبّر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، الثلاثاء، عن أسفه للحادث واصفا إياه بأنه "مأساوي وغير متعمد".

وقال نتانياهو في بيان: "من الوارد أن يحدث مثل هذا في زمن الحرب. نفحص الأمر بدقة، ونتواصل مع الحكومات التي سقط قتلى من رعاياها في الحادثة".

وأضاف: "سنبذل قصارى جهدنا لضمان عدم تكرار ذلك".

الإمارات شهدت عاصفة وأمطار بمعدلات قياسية الأسبوع الماضي
أمطار بمعدلات قياسية هطلت على الإمارات الأسبوع الماضي

تستعد دولة الإمارات لموجة جديدة من الأمطار، تبدأ الإثنين وتنتهي الأربعاء، وذلك بعد أسبوع من هطول معدلات قياسية من الأمطار بمستوى لم تشهده الدولة الخليجية منذ 75 عاما.

ومع ذلك، بدتت سلطات الأرصاد الجوية الإماراتية المخاوف، قائلة إن الأمطار المتوقع هطولها هذا الأسبوع "لن تكون قابلة للمقارنة" بحدث الأسبوع الماضي، وفق ما نقلت وسائل إعلام محلية.

وكانت الإمارات قد شهدت، الأسبوع الماضي، هطول أمطار غزيرة أحدثت اضطرابات في حركة الملاحة الجوية وانقطاع بعض الطرق الرئيسية بسبب تجمعات المياه.

وقال خبير المناخ بالمركز الوطني للأرصاد الجوية (NCM)، أحمد حبيب، لصحيفة "خليج تايمز" المحلية الناطقة باللغة الإنكليزية، إنه على الرغم من وجود فرصة لهطول أمطار خفيفة إلى متوسطة، مساء الإثنين، وتوقع هطول أمطار إضافية على مناطق محددة من الإمارات، الثلاثاء، فإنه "لا يوجد سبب للقلق".

وأضاف أن "الوضع الحالي لا ينطوي على هطول أمطار غزيرة على الإطلاق، ولا يمكن مقارنته بحدث الأسبوع الماضي".

وشرح قائلا: "سيبدأ هطول الأمطار ظهر الإثنين ويزداد الغطاء السحابي تدريجيا ويستمر ليلا. وطوال يوم الثلاثاء خاصة نهارا هناك فرصة لأمطار متوسطة على الشرق. وستشهد الإمارات ارتفاعا عاما في درجات الحرارة نهارا. بعد ذلك ستشهد انخفاضا في درجة الحرارة بمقدار 5 إلى 7 درجات يوم الأربعاء".

والأسبوع الماضي، أعلن المركز الوطني للأرصاد أن الإمارات شهدت هطول أكبر كميات أمطار منذ بدء تسجيل البيانات المناخية عام 1949، أي قبل تأسيس الاتحاد عام 1971. 

وأشار إلى أنه "تم تسجيل أعلى كمية أمطار في منطقة خطم الشكلة بالعين (في أبوظبي)، حيث بلغت 254,8 ملم في أقل من 24 ساعة".