الإمارات شهدت عاصفة وأمطار بمعدلات قياسية الأسبوع الماضي
أمطار بمعدلات قياسية هطلت على الإمارات الأسبوع الماضي

تستعد دولة الإمارات لموجة جديدة من الأمطار، تبدأ الإثنين وتنتهي الأربعاء، وذلك بعد أسبوع من هطول معدلات قياسية من الأمطار بمستوى لم تشهده الدولة الخليجية منذ 75 عاما.

ومع ذلك، بدتت سلطات الأرصاد الجوية الإماراتية المخاوف، قائلة إن الأمطار المتوقع هطولها هذا الأسبوع "لن تكون قابلة للمقارنة" بحدث الأسبوع الماضي، وفق ما نقلت وسائل إعلام محلية.

وكانت الإمارات قد شهدت، الأسبوع الماضي، هطول أمطار غزيرة أحدثت اضطرابات في حركة الملاحة الجوية وانقطاع بعض الطرق الرئيسية بسبب تجمعات المياه.

وقال خبير المناخ بالمركز الوطني للأرصاد الجوية (NCM)، أحمد حبيب، لصحيفة "خليج تايمز" المحلية الناطقة باللغة الإنكليزية، إنه على الرغم من وجود فرصة لهطول أمطار خفيفة إلى متوسطة، مساء الإثنين، وتوقع هطول أمطار إضافية على مناطق محددة من الإمارات، الثلاثاء، فإنه "لا يوجد سبب للقلق".

وأضاف أن "الوضع الحالي لا ينطوي على هطول أمطار غزيرة على الإطلاق، ولا يمكن مقارنته بحدث الأسبوع الماضي".

وشرح قائلا: "سيبدأ هطول الأمطار ظهر الإثنين ويزداد الغطاء السحابي تدريجيا ويستمر ليلا. وطوال يوم الثلاثاء خاصة نهارا هناك فرصة لأمطار متوسطة على الشرق. وستشهد الإمارات ارتفاعا عاما في درجات الحرارة نهارا. بعد ذلك ستشهد انخفاضا في درجة الحرارة بمقدار 5 إلى 7 درجات يوم الأربعاء".

والأسبوع الماضي، أعلن المركز الوطني للأرصاد أن الإمارات شهدت هطول أكبر كميات أمطار منذ بدء تسجيل البيانات المناخية عام 1949، أي قبل تأسيس الاتحاد عام 1971. 

وأشار إلى أنه "تم تسجيل أعلى كمية أمطار في منطقة خطم الشكلة بالعين (في أبوظبي)، حيث بلغت 254,8 ملم في أقل من 24 ساعة".

جانب من زيارة الرئيس الإماراتي إلى كوريا الجنوبية (نقلا عن وام)
جانب من زيارة الرئيس الإماراتي إلى كوريا الجنوبية (نقلا عن وام)

قالت وكالة "يونهاب" للأنباء، الأربعاء، إن الإمارات أصبحت أول دولة عربية توقع اتفاقية تجارة حرة مع كوريا الجنوبية، لافتة إلى أن البلدين وقّعا خطاب نوايا يقضي بأن تقوم كوريا الجنوبية ببناء 6 ناقلات للغاز الطبيعي المسال على الأقل.

وأوضحت الوكالة أن البلدين وقعا اتفاقية شراكة اقتصادية شاملة لتحرير التجارة بينهما، وذلك عقب محادثات القمة التي عقدها الرئيس الكوري الجنوبي، يون سيوك يول، ورئيس دولة الإمارات، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

ووفقا لوكالة "رويترز"، فإن القمة التي عقدت العاصمة الكورية الجنوبية، سول، جاءت بعد زيارة الدولة التي قام بها يون إلى أبوظبي في أوائل العام الماضي، عندما تعهدت الإمارات باستثمار 30 مليار دولار في الشركات الكورية الجنوبية في مجالات تشمل الطاقة النووية والدفاع والهيدروجين والطاقة الشمسية.

وقال مكتب يون في وقت سابق إنه من المقرر أن يحضر الرئيسان توقيع اتفاقيات ومذكرات التفاهم، لافتا إلى أنهما سيناقشان تعميق "الشراكة الاستراتيجية الخاصة" بين البلدين.

وكان الشيخ محمد بن زايد قد التقى، الثلاثاء، بقادة بعض الشركات الكبرى في كوريا الجنوبية.

وحسب وكالة الأنباء الإماراتية "وام"، فقد رافق الشيخ محمد بن زايد في زيارته، وفد رفيع المستوى ضم العديد من المسؤولين والوزراء.