جزء كبير من النخبة الروسية بات يعتبر الحرب كارثة
جزء كبير من النخبة الروسية بات يعتبر الحرب كارثة

لطالما احتاجت النخب الروسية لفلاديمير بوتين للحفاظ على مصالحها، لكن مع التطورات في الحرب الروسية الأوكرانية، بات الرئيس الروسي في حاجة إليها في ظل الانقسام الكبير في المجتمع الروسي حول الحرب، وفق تقرير من مجلة "فورين بوليسي".

وتقول المجلة إن مسألة كيفية استجابة النخب الروسية لمزيد من التطورات في الحرب الروسية الأوكرانية أصبحت واحدة من أكثر القضايا التي نوقشت في وسائل الإعلام الروسية.

وأرجعت المجلة ذلك إلى الدور الذي يمكن للنخب أن تلعبه في كبح جماح بوتين ومنعه من القيام بمزيد من التصعيد، في وقت لا يزال أغلب الروس العاديين ملتزمين نسبيا بدعم الحرب.

وتشير المجلة إلى أن النخب أصبحت عاملا يتعين على بوتين أن يأخذه في الاعتبار عند اتخاذ قراراته على خلفية صراعات داخلية غير مسبوقة داخلها تشكك في التكتيكات الروسية في أوكرانيا. 

وجزء كبير من النخبة الروسية يعتبر الحرب كارثة، ولا يزال لدى البعض الآخر شكوك كبيرة حول الطريقة التي يدير بها بوتين الحرب، وفق التقرير.

وتقول المجلة إن النخب تكيفت مع قرار الحرب الذي لم تُستشر فيه، ولكن في الشهر الماضي، بدأ احتمال خسارة روسيا للحرب يلوح في الأفق، مما أثر على كل طبقة من النخبة الروسية، مهما كانت استراتيجية التكيف التي اختاروها.

ومع استمرار الجيش الأوكراني في التقدم، تتزايد المخاوف، ويشير التقرير إلى أن غياب رؤية واضحة لبوتين يحطم النخب داخليا ويدفعها إلى البحث عن استراتيجيات أفضل للبقاء على قيد الحياة: ففي نهاية المطاف، لا أحد يريد أن ينتهي به المطاف على الجانب الخطأ من التاريخ، بحسب "فورين بوليسي".

وتخلص المجلة إلى أنه للمرة الأولى على الإطلاق، قد نرى جزءا مهما من النخبة يجرؤ على التدخل في عملية صنع القرار لدى بوتن ويفرض على الكرملين رؤيته الخاصة للكيفية التي ينبغي أن تدار بها الحرب.

وشهدت الأسابيع الأخيرة ارتفاعا غير مسبوق في سخط النخبة على كيفية تقدم الحرب. ووجه يفغيني بريغوزين، المقرب من بوتين، انتقادات إلى وزارة الدفاع وهيئة الأركان العامة، وللمرة الأولى على الإطلاق ألقى باللوم على العقيد ألكسندر لابين ورئيس هيئة الأركان العامة فاليري جيراسيموف في الإخفاقات العسكرية في أوكرانيا، وفق التقرير.

وأصبحت مارغريتا سيمونيان، رئيسة تحرير "روسيا اليوم" الذي تسيطر عليه الدولة، واحدة من أبرز الصقور. وطالبت بتوجيه ضربة واسعة النطاق ضد مراكز صنع القرار في أوكرانيا وتجرأت على انتقاد وزارة الدفاع، بحسب "فورين بوليسي".

وتقول المجلة إنه حتى نواب مجلس الدوما الذين كانوا حتى وقت قريب مقربين من وزارة الدفاع انضموا إلى هذه الجهود، مطالبين المدعي العام بالتحقيق في الفساد في الجيش.

وتخلص المجلة أن بوتين يجد نفسه الآن في وضع لم يعد بإمكانه فيه اتخاذ القرارات بمعزل عن الآخرين، إذ إن موقفه يضعف تدريجيا مع فشل خططه. فيما النخب أصبحت أكثر جرأة.

تصاعد الهجمات الروسية على خاركيف- صورة أرشيفية.
تصاعد الهجمات الروسية على خاركيف- صورة أرشيفية.

قال مسؤولون محليون إن ستة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب العشرات في ضربات روسية استهدفت متجرا مزدحما للأدوات ومنطقة سكنية في مدينة خاركيف الأوكرانية، السبت.

وقال حاكم المنطقة، أوليه سينهوبوف، إن ستة قتلوا بعد استهداف المتجر الموجود في منطقة سكنية بقنبلتين موجهتين.

وأضاف أن اثنين على الأقل من القتلى من العاملين في المتجر، وأن 40 أصيبوا من بينهم ثلاثة على الأقل في حالة خطيرة.

وأوضح سينهوبوف أن 16 ما زالوا في عداد المفقودين.

ومن جانبه، قال إيهور تيريخوف، رئيس بلدية خاركيف، إن نحو 120 شخصا كانوا في متجر الأدوات عندما تعرض للقصف.

وشهد الأسبوع الماضي تصاعدا في الهجمات على المدينة بعد أن اقتحمت القوات الروسية الحدود وفتحت جبهة جديدة شمالي المدينة.

وقصفت روسيا خاركيف، التي تقع على بعد حوالي 30 كيلومترا من حدودها طوال الحرب ووصلت إلى ضواحيها في محاولة فاشلة للاستيلاء عليها في عام 2022.

ووجه الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، نداء لحلفاء أوكرانيا الغربيين للمساعدة في تعزيز الدفاعات الجوية للحفاظ على مدن البلاد آمنة.