أفراد من القوات الخاصة الأوكرانية في باخموت بأوكرانيا في 6 أبريل 2023
أفراد من القوات الخاصة الأوكرانية في باخموت بأوكرانيا في 6 أبريل 2023

قال مسؤولون بارزون في إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، إن وثائق حرب سرية توضح بالتفصيل خطط الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي لبناء الجيش الأوكراني قبل هجوم مخطط ضد روسيا، نُشرت هذا الأسبوع على قنوات التواصل الاجتماعي، وفقا لتقرير لصحيفة "نيويورك تايمز".

ويحقق البنتاغون بشأن تلك الوثائق ومن يقف وراء تسريبها، بعدما ظهرت على تويتر وتليغرام، وهي منصة تضم أكثر من نصف مليار مستخدم ومتاحة على نطاق واسع في روسيا.

ويرجح محللون عسكريون تعديل أجزاء معينة من النسخ الأصلية للوثائق، للإيحاد بأن التقديرات الأميركية للقتلى الأوكرانيين مرتفعة، ومنخفضة بالنسبة للروس.

وقال المحللون إن التعديلات قد تشير إلى "جهود تضليل من قبل موسكو". 

وتظهر الوثائق الأصلية كصور مخططات لتسليم الأسلحة المتوقعة، وقوة القوات والكتائب، وخطط أخرى، وكان مسؤولو بايدن يعملون على حذفها لكنهم لم ينجحوا حتى مساء الخميس.

وقالت نائبة السكرتير الصحفي في البنتاغون، سابرينا سينغ، "نحن على علم بالتقارير الواردة عن منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي، والوزارة تراجع الأمر".

ما هي الوثائق المسربة؟

لا تقدم الوثائق خطط معركة محددة، مثل كيف ومتى وأين تنوي أوكرانيا شن هجومها، والذي يقول المسؤولون الأمريكيون إنه من المحتمل أن يأتي في الشهر المقبل أو نحو ذلك. 

ولأن الوثائق عمرها خمسة أسابيع، فهي تقدم لمحة سريعة وجهة النظر واشنطن وكييف، لما قد تحتاجه القوات الأوكرانية للحملة.

وبالنسبة للعين المدربة لمخطط حرب روسي أو جنرال ميداني أو محلل استخبارات، تقدم الوثائق العديد من القرائن والأفكار المحيرة. 

وتشير الوثائق إلى "هيمارس" وهي أنظمة الصواريخ المدفعية عالية الحركة التي قدمتها الولايات المتحدة، والتي يمكنها شن هجمات ضد أهداف مثل من مسافة بعيدة. 

ونظام صواريخ "هيمارس" الذي استخدمته القوات الأوكرانية، كان له أثر مدمر ضد القوات الروسية وخطوط إمدادها، وفقا لـ"فرانس برس".

ولم يذكر البنتاغون علانية مدى السرعة التي تستخدم بها القوات الأوكرانية "هيمارس" لكن المستندات تفعل، حسب "نيويورك تايمز".

والجمعة، قال محللون إنه قد يكون من الصعب تقييم تأثير الكشف عن الوثائق على القتال في الخطوط الأمامية الآن وفي الأشهر المقبلة. 

معلومات مضللة؟

لم يتضح كيف انتهى الأمر بهذه الوثائق على وسائل التواصل الاجتماعي، لكن محللين عسكريين قالوا إن القنوات الحكومية الموالية لروسيا تشارك وتوزع "شرائح موجزة".

حذر المحللون من أن الوثائق التي نشرتها المصادر الروسية يمكن أن "يتم تعديلها بشكل انتقائي لتقديم معلومات مضللة".

قال مدير الدراسات الروسية في معهد أبحاث "سي أن إيه" في أرلينغتون بولاية فيرجينيا، مايكل كوفمان، "سواء كانت هذه الوثائق أصلية أم لا، يجب على الناس أن يهتموا بأي شيء تنشره المصادر الروسية".

وعلى سبيل المثال، ذكرت إحدى الشرائح أن ما بين 16 ألف و17500 جندي روسي قتلوا بينما عانت أوكرانيا من مقتل ما يصل إلى 71500 جندي. 

ولا تتحدث روسيا كثيرا عن الخسائر التي تكبدتها في أوكرانيا منذ بدء هجومها في فبراير 2022.

وآخر حصيلة رسمية للخسائر صادرة عن وزارة الدفاع الروسية تعود إلى سبتمبر 2022 وقد بلغ فيها عدد القتلى 5937 عسكريا، ولا تشمل هذه الحصيلة مقاتلي فاغنر الذين لا ينتمون رسمياً إلى الجيش الروسي، حسب "فرانس برس".

وقدر البنتاغون ومحللون آخرون أن روسيا تكبدت خسائر أكبر بكثير، حيث قُتل وجُرح ما يقرب من 200 ألف، بينما قُتل وجُرح في أوكرانيا أكثر من 100 ألف قتيل وجريح.

معلومات قيمة؟

قال محللون إن أجزاء من الوثائق "تبدو أصلية" وستزود روسيا بمعلومات قيمة مثل الجداول الزمنية لتسليم الأسلحة والقوات وأعداد القوات الأوكرانية الحشد وتفاصيل عسكرية أخرى.

وتحتوي وثيقة على ملخص لـ 12 لواء قتالي يجري تجميعها، ومن الواضح أن تسعة منهم يتم تدريبهم وتزويدهم من قبل الولايات المتحدة وحلفاء آخرين في الناتو.

ومن بين تلك الألوية التسعة، ذكرت الوثائق أن ستة ألوية ستكون جاهزة بحلول 31 مارس والباقي بحلول 30 أبريل. 

وقال محللون إن اللواء الأوكراني يضم ما بين 4 إلى 5 آلاف جندي.

وحسب ما ذكرته الوثيقة فإن أوقات تسليم المعدات ستؤثر على التدريب والاستعداد للوفاء بالجدول الزمني.

وقالت الوثيقة إن إجمالي المعدات اللازمة لتسعة ألوية كان أكثر من 250 دبابة وأكثر من 350 مركبة ميكانيكية.

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي سيلتقي برئيس الوزراء بيدرو سانشيز - صورة أرشيفية.
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي سيلتقي برئيس الوزراء بيدرو سانشيز - صورة أرشيفية.

ذكرت صحيفة "الباييس" الإسبانية، الاثنين، نقلا عن مصادر مطلعة لم تسمها أن إسبانيا تعتزم إرسال صواريخ باتريوت ودبابات ليوبارد إلى أوكرانيا في إطار حزمة أسلحة بقيمة 1.13 مليار يورو (1.23 مليار دولار) أعلن عنها الشهر الماضي.

وقالت الصحيفة إن إسبانيا سترسل 12 صاروخا من طراز باتريوت مضادا للطائرات إلى أوكرانيا و19 دبابة مستعملة ألمانية الصنع من طراز "ليوبارد 2إيه4" وأسلحة أخرى إسبانية الصنع مثل معدات وذخائر مضادة للطائرات المسيرة.

وأضافت أنه سيتم الإعلان عن الحزمة الجديدة من الأسلحة خلال زيارة رسمية يقوم بها الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، إلى مدريد، الاثنين، حيث سيلتقي برئيس الوزراء، بيدرو سانشيز، والملك فيليبي.

ووافقت الحكومة على قيمة الحزمة الشهر الماضي، رغم أنها لم تحدد الأسلحة التي تشملها.

وأحجم متحدثون باسم سانشيز عن التعليق لرويترز على تقرير صحيفة "الباييس".