الوثائق تكشف أن واشنطن لديها فهم واضح عن استراتيجيات موسكو العسكرية
الوثائق تكشف أن واشنطن لديها فهم واضح عن استراتيجيات موسكو العسكرية

كشفت مجموعة من وثائق البنتاغون المسربة مدى عمق اختراق الولايات المتحدة لأجهزة الأمن والاستخبارات الروسية، ما يمكن واشنطن من تحذير أوكرانيا بشأن الضربات التي تخطط موسكو لتنفيذها وتقييم لقوة آلة الحرب الروسية، وفق تحليل نشرته صحيفة "نيويورك تايمز". 

وأشارت الصحيفة إلى أن الوثائق ترسم صورة لجيش روسي يصارع في حربه على أوكرانيا ويواجه صعوبة في الحفاظ على جهاز عسكري هش، إذ تحوي الوثائق المسربة تحذيرات آنية ويومية لوكالات الاستخبارات الأميركية بشأن توقيت الضربات الروسية وأهدافها المحددة، وتذكر الصحيفة أن مثل هذه البيانات أتاحت لواشنطن نقل المعلومات الحساسة لكييف من أجل الدفاع عن نفسها. 

وتكشف الوثائق، التي تعود إلى فبراير ومارس وتداولتها وسائل التواصل الاجتماعي مؤخرا، التقييم الأميركي للجيش الأوكراني الذي يعد "في حالة يرثى لها أيضا"، وفقا لتعبير الصحيفة. 

وتفصّل الوثائق نقص الذخائر المخصصة للدفاعات الجوية لدى الجيش الأوكراني كما تناقش المكاسب التي تحققها القوات الروسية حول مدينة باخموت الشرقية.

وفيما يعكس جهدا أميركيا لوضع رؤية واضحة لاستراتيجيات القتال في أوكرانيا، تشير الوثائق إلى احتمال تجسس واشنطن على كبار القادة العسكريين والسياسيين في أوكرانيا.

وتنقل الصحيفة أن الوثائق الجديدة تظهر أن لدى واشنطن فهما واسعا للتخطيط الروسي وقدرة على تحذير حلفائها بشأن عمليات موسكو المستقبلية.

ويمكن للوثائق المسربة إلحاق ضرر حقيقي بالمجهود الحربي الأوكراني من خلال كشف الوكالات الروسية التي تعرفها الولايات المتحدة أكثر من غيرها، وهو ما قد يعطي موسكو الفرصة لقطع مصادر المعلومات، وفق الصحيفة، رغم أن مسؤولين سابقين وحاليين يقولون إنه من السابق لأوانه معرفة مدى الضرر.

ويقول هؤلاء المسؤولون للصحيفة إن التأثير على ساحة المعركة في أوكرانيا سيحدث في حال تمكنت روسيا من تحديد كيف تجمع واشنطن معلوماتها وقطعت مصادر المعلومات.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول استخباراتي رفيع في إحدى الدول الغربية قوله إن "التسريب مؤلم" وقد يحد من تبادل المعلومات الاستخباراتية، لأن تبادل المعلومات بين الوكالات المختلفة يتطلب الثقة والتأكيد على أن بعض المعلومات الحساسة ستبقى سرية، بحسب تعبيره.

وتنقل الصحيفة عن مسؤولين أميركيين أن مكتب التحقيقات الفيدرالي فتح، الجمعة، تحقيقا لتحديد مصدر التسريب. وأقر المسؤولون بأن الوثائق تبدو وكأنها معلومات استخباراتية وتقارير عملياتية جمعتها هيئة الأركان المشتركة في البنتاغون.

ووصف مسؤول أميركي كبير التسريب بأنه "خرق استخباراتي هائل" يوضح لروسيا مدى عمق عمل عملاء الاستخبارات الأميركية الذين تمكنوا من الوصول إلى داخل الجهاز العسكري الروسي.

وتظهر الوثائق أن عملاء واشنطن يخترقون تقريبا كل الأجهزة الأمنية الروسية.

ويقر مسؤول أميركي كبير للصحيفة إن تعقب المصدر الأصلي للتسريب قد يكون صعبا لأن المئات إن لم يكن الآلاف من العسكريين وغيرهم من المسؤولين الحكوميين الأميركيين لديهم التصاريح الأمنية اللازمة للوصول إلى الوثائق.  

ونقلت الصحيفة عن خبراء قولهم إن الوثائق تبدو صحيحة لكن أدخلت تعديلات على بعضها لعكس صورة أفضل عن الوضع الروسي ولا سيما من خلال التقليل من حجم الخسائر الروسية.

وتتضمن هذه الوثائق العائدة لمطلع مارس، وفق ما ذكرته الصحيفة الأميركية، الوتيرة التي تستخدم فيها القوات الأوكرانية ذخائر قاذفات الصواريخ من طراز هيمارس والجدول الزمني لتسليم الأسلحة والتدريبات التي يوفرها الغرب للجيش الأوكراني.

مقاتلات إف-16 بلجيكية تصل أوكرانيا بحلول 2028 - أرشيفية لجنود أوكرانيين
مقاتلات إف-16 بلجيكية تصل أوكرانيا بحلول 2028 - أرشيفية لجنود أوكرانيين

أعلنت بلجيكا، التي يزورها الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الثلاثاء، أنها ستسلم كييف 30 طائرة مقاتلة طراز "إف-16" لدعم الحرب ضد روسيا، بحلول 2028.

وأكدت وزيرة الخارجية البلجيكية، حاجة لحبيب، ذات التوجه الليبرالي، في تصريحات لإذاعة بيل-آر تي إل: "سنوقع قريبا اتفاقية تتعهد بلجيكا بموجبها تسليم 30 طائرة من طراز إف-16 بحلول عام 2028"، مضيفة أنها تأمل بأن يكون التسليم الأول لكييف قبل نهاية 2024.

يأتي ذلك بعدما ذكرت صحيفة "الباييس" الإسبانية، الإثنين، نقلا عن مصادر مطلعة لم تسمها، أن مدريد تعتزم إرسال صواريخ باتريوت ودبابات ليوبارد إلى أوكرانيا في إطار حزمة أسلحة بقيمة 1.13 مليار يورو (1.23 مليار دولار)، أُعلن عنها الشهر الماضي.

وقالت الصحيفة إن إسبانيا سترسل 12 صاروخا من طراز باتريوت مضادا للطائرات إلى أوكرانيا و19 دبابة مستعملة ألمانية الصنع من طراز "ليوبارد 2إيه4" وأسلحة أخرى إسبانية الصنع مثل معدات وذخائر مضادة للطائرات المسيرة.

ووافقت الحكومة على قيمة الحزمة الشهر الماضي، رغم أنها لم تحدد الأسلحة التي تشملها.

كان الكرملين، قد انتقد، الإثنين، الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، لاقتراحه أن الدول الأعضاء في الحلف يجب أن تسمح لأوكرانيا بشن هجمات داخل العمق الروسي بأسلحة غربية.

واعتبر الكرملين أن الحلف "يخوض مواجهة مباشرة" مع روسيا.

وقال ستولتنبرغ لمجلة "إيكونوميست" البريطانية، إن أعضاء الحلف الذين يزودون كييف بالأسلحة، "يجب أن يتوقفوا عن حظر استخدامها في ضرب أهداف عسكرية داخل روسيا".

فيما قال المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، لصحيفة إزفيستيا الروسية: "يزيد حلف شمال الأطلسي من درجة التصعيد"، وذلك عند سؤاله عن تعليقات ستولتنبرغ.

وعند سؤاله عما إذا كان الحلف يقترب من مواجهة مباشرة مع روسيا، رد بيسكوف: "هم لا يقتربون، هم في غمار ذلك".

وأحدث الغزو الروسي لأوكرانيا في 2022 أسوأ انهيار في العلاقات بين روسيا والغرب منذ أزمة الصواريخ الكوبية في 1962. وتتقدم روسيا الآن على امتداد خط المواجهة في أوكرانيا.

ودأبت الولايات المتحدة على قول إنها لا تشجع أوكرانيا على المهاجمة داخل روسيا، رغم أن أوكرانيا تضغط بشدة من أجل ذلك.

وذكرت مجلة "إيكونوميست" أن تعليقات ستولتنبرغ تستهدف بوضوح الرئيس الأميركي جو بايدن، الذي يعارض السماح لأوكرانيا باستخدام أسلحة أميركية في هجماتها داخل روسيا.