قصف مدينة سلوفيانسك - أوكرانيا
سلوفيانسك واحدة من مدينتين في الشرق ترغب القوات الروسية في ضمهما (أرشيف)

قال مسؤولون إن خمسة على الأقل لاقوا حتفهم وأصيب 17 آخرون، الجمعة، في هجوم صاروخي روسي على مدينة سلوفيانسك الواقعة في شرق أوكرانيا.

وقالت الشرطة الأوكرانية، في منشور على تليجرام إن عدد القتلى بلغ خمسة أشخاص بعد أن دمرت صواريخ إس-300 عشرة مبان سكنية ومواقع أخرى.

وقالت داريا زريفنا، المسؤولة البارزة في مكتب الرئيس فولوديمير زيلينسكي، إن طفلا أُخرج حيا من موقع الهجوم توفي وهو في طريقه إلى المستشفى.

وقال بافلو كيريلينكو، حاكم منطقة دونيتسك، إنه سبعة أشخاص ربما ما زالوا تحت الأنقاض.

وكتب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في منشور منفصل أرفق معه مقطعا للمباني المتضررة "تظهر دولة الشر معدنها مجددا".

وأضاف "تقتل الأفراد في وضح النهار. وتخرب وتدمر جميع أشكال الحياة".

وقالت الشرطة إن الطابقين العلويين من مبنى مكون من خمسة طوابق انهارا بعد الضربة واندلع حريق قبالة الموقع.

ومشطت فرق الإنقاذ المنطقة المتضررة.

وسلوفيانسك واحدة من مدينتين في الشرق ترغب القوات الروسية في ضمهما، فيما تخوض حاليا صراعا دمويا مريرا في باخموت القريبة.

روسيا بدأت هجوما بريا مباغتا على منطقة خاركيف قبل أكثر من أسبوع
روسيا بدأت هجوما بريا مباغتا على منطقة خاركيف قبل أكثر من أسبوع

اضطر نحو 10 آلاف شخص للفرار من منازلهم في منطقة خاركيف بشمال شرق أوكرانيا، منذ بدأت روسيا هجوما بريا مباغتا قبل أكثر من أسبوع، وفق ما أفاد مسؤول محلي.

وقال حاكم المنطقة، أوليغ سينيغوبوف، السبت، إن "ما مجموعه 9907 شخصا تم إجلاؤهم" منذ بدء الهجوم في 10 مايو، والذي حذر الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، من أنه قد يكون تمهيدا لعملية أوسع نطاقا في هذه المنطقة.

وقال زيلينسكي في مقابلة مع وكالة فرانس برس، الجمعة: "لقد أطلقوا عمليتهم، ويمكن أن تضم موجات عدة. وهذه هي الموجة الأولى" في منطقة خاركيف، وذلك في وقت حققت فيه روسيا أكبر مكاسبها الإقليمية منذ نهاية عام 2022.

وأكد الرئيس الأوكراني أنه رغم التقدم الروسي في الأيام الأخيرة في هذه المنطقة الشمالية الشرقية، فإن الوضع أفضل بالنسبة إلى قواته عما كان عليه قبل أسبوع، عندما عبرت قوات الكرملين الحدود بشكل مفاجئ في العاشر من مايو.

وسبق لموسكو أن سيطرت على أجزاء واسعة من هذه المنطقة في المراحل الأولى للغزو، قبل أن تستعيدها كييف في وقت لاحق.

زيلينسكي: الهجوم على خاركيف قد يشكل الموجة الأولى من خطة روسية أوسع
أعلن الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، الجمعة، في مقابلة حصرية مع وكالة فرانس برس أن هجوم روسيا على منطقة خاركيف يمكن أن يكون مجرد موجة أولى من هجوم أوسع نطاقا، مضيفا أن موسكو تريد "مهاجمة" العاصمة الإقليميّة التي تحمل الاسم ذاته.

وحسب تحليل أجرته وكالة فرانس برس استنادا إلى بيانات للمعهد الأميركي لدراسة الحرب (ISW)، فإن موسكو حققت أكبر مكاسبها الإقليمية منذ نهاية عام 2022، حيث سيطرت على نحو 257 كلم مربعا في منطقة خاركيف وحدها.

والجمعة، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أن جيشها يواصل التقدم في شمال شرق أوكرانيا وأنه سيطر على 12 قرية في منطقة خاركيف خلال أسبوع منذ إطلاق الهجوم البري.

وقال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الجمعة، إن الهجوم البري الذي بدأته موسكو في منطقة خاركيف هدفه إقامة "منطقة عازلة" بمواجهة هجمات تطال الأراضي الروسية، مؤكدا أن جيشه "لا يعتزم حاليا" غزو المدينة التي تحمل الاسم ذاته.

فيما شدد الرئيس الأوكراني على أن المعركة من أجل هذه المدينة، إذا حصلت، ستكون صعبة على الجيش الروسي.

وقال: "إنهم يريدون ذلك.. يريدون الهجوم، لكنهم يفهمون أنها معركة شاقة. إنها مدينة كبيرة وهم يفهمون أنّ لدينا قوات وأنها ستقاتل لفترة طويلة".