الولايات المتحدة تقود حملة دولية لمساعدة أوكرانيا
الولايات المتحدة تقود حملة دولية لمساعدة أوكرانيا

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، الأربعاء، حزمة مساعدة عسكرية جديدة لأوكرانيا بقيمة 325 مليون دولار.

وقالت مراسلة الحرة إن حزمة المساعدات الجديدة ستسحب مباشرة من مخزون البنتاغون بموجب تفويض رئاسي، هو السادس والثلاثين للرئيس جو بايدن منذ أغسطس عام 2021.

وتشمل الحزمة الجديدة مزيدا من الذخيرة لنظام "HIMARS" وقذائف مدفعية من عيار 155 و 105 ملم وصواريخ مضادة للدروع محمولة على الكتف وصواريخ "تو" الموجهة وصواريخ جو دقيقة وألغام مضادة للدبابات ومعدات لوجستية وصيانة وقطع غيار وعتاد مخصص لأمن الموانئ. 

وتقود الولايات المتحدة حملة دولية لمساعدة أوكرانيا بعد أن شكلت بسرعة تحالفا يضم عشرات الدول لدعم كييف منذ بدء الغزو الروسي في فبراير 2022.

ومؤخرا تسلمت أوكرانيا أول أنظمة دفاع جوي أميركية من طراز باتريوت ودبابات قتال خفيفة فرنسية من طراز AMX-10.

وبالإضافة إلى أنظمة باتريوت، يخطط الغرب لتزويد كييف بالدبابات لمساعدتها في شن هجوم مضاد في الأشهر المقبلة لاستعادة الأراضي التي احتلت في الشرق والجنوب.

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي سيلتقي برئيس الوزراء بيدرو سانشيز - صورة أرشيفية.
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي سيلتقي برئيس الوزراء بيدرو سانشيز - صورة أرشيفية.

ذكرت صحيفة "الباييس" الإسبانية، الاثنين، نقلا عن مصادر مطلعة لم تسمها أن إسبانيا تعتزم إرسال صواريخ باتريوت ودبابات ليوبارد إلى أوكرانيا في إطار حزمة أسلحة بقيمة 1.13 مليار يورو (1.23 مليار دولار) أعلن عنها الشهر الماضي.

وقالت الصحيفة إن إسبانيا سترسل 12 صاروخا من طراز باتريوت مضادا للطائرات إلى أوكرانيا و19 دبابة مستعملة ألمانية الصنع من طراز "ليوبارد 2إيه4" وأسلحة أخرى إسبانية الصنع مثل معدات وذخائر مضادة للطائرات المسيرة.

وأضافت أنه سيتم الإعلان عن الحزمة الجديدة من الأسلحة خلال زيارة رسمية يقوم بها الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، إلى مدريد، الاثنين، حيث سيلتقي برئيس الوزراء، بيدرو سانشيز، والملك فيليبي.

ووافقت الحكومة على قيمة الحزمة الشهر الماضي، رغم أنها لم تحدد الأسلحة التي تشملها.

وأحجم متحدثون باسم سانشيز عن التعليق لرويترز على تقرير صحيفة "الباييس".