عدد كبير من القوات الروسية منتشرة في سوريا. أرشيفية
قوات روسية في أوكرانيا (أرشيف)

حذرت الولايات المتحدة أربع دول أوروبية من الأساليب التي تستخدمها روسيا للتهرب من العقوبات، وزودتها بقائمة مفصلة بالسلع ذات الاستخدام المزدوج عالية القيمة التي تحاول موسكو الحصول عليها.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تكثف فيه واشنطن الجهود لوقف شراء موسكو تقنيات ذات استخدام مزودوج من جهات مختلفة، وفقا لما ذكرت صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية.

وكان وكيل وزارة الخزانة الأميركية لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية، بريان نيلسون، قد زار سويسرا والنمسا وإيطاليا وألمانيا هذا الأسبوع في جولة تهدف إلى إظهار كيف تحاول روسيا إصلاح سلاسل التوريد الصناعية العسكرية المتدهورة من خلال الالتفاف على ضوابط التصدير الغربية.

وفي هذا الصدد، أوضح قال مسؤول أميركي للصحيفة البريطانية أن: "روسيا تستخدم الكثير من الموارد للالتفاف على عقوباتنا"، لافتا إلى أنها تتعلم من دول أخرى تخضع لعقوبات شديدة مثل إيران بشأن كيفية الحصول على التقنيات الحساسة عبر الأبواب الخلفية.

وحددت الولايات المتحدة البضائع التي تحرص روسيا على الحصول عليها مثل  المذبذب الإلكتروني (electronic oscillator) والتصوير الحراري والمكونات الإلكترونية مثل محولات الطاقة القائمة على أشباه الموصلات ومصفوفات البوابات القابلة للبرمجة الميدانية (نوع من الدوائر المتكاملة)، بلإضافة إلىتقنيات أخرى، ولكن دون تذكر وزارة الخزانة الأميركة في أي أسلحة يجرى استخدام تلك السلع.

كما سعى المسؤولون الأميركيوين إلى تنبيه كبار مدراء وقادة الشركات والبنوك في الدول الأربع إلى وجود "إشارات إنذار حمراء محتملة" قد تشير إلى التهرب من العقوبات، مثل تزوير العقود وسندات الشحن لإخفاء العلاقات التجارية مع روسيا، ورفض تقديم تفاصيل عن الغاية المقصودة من تصدير تلك المواد، وإجراء تغييرات متكررة أو في اللحظة الأخيرة في هويات المستخدمين النهائيين أو المستفيدين.

وبحسب الصحيفة، فقد جعلت الولايات المتحدة وشركاؤها في مجموعة السبع من إزالة ثغرات العقوبات ومكافحة التهرب من العقوبات ضمن أولوياتهم في الأشهر الأخيرة مع تضاؤل الرغبة في فرض عقوبات على قطاعات جديدة من الاقتصاد الروسي.

استهدفت جهود مشتركة من قبل مسؤولي الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي هذا الربيع دولًا مثل الإمارات العربية المتحدة وتركيا ودول آسيا الوسطى التي يُشتبه في كونها قنوات لصادرات التكنولوجيا والأدوات ذات الاستخدام المزدوج إلى روسيا.

ولفت المسؤول الأميركي إلى أن بعض الدول التي عارضت علنًا غزو روسيا لأوكرانيا كانت "مقصرة في الإجراءات لضمان عدم تمكن موسكو من استغلال شركاتها ومصارفها لتجهيز قواتها".

وأضاف أنه كان هناك "عدد من الأنماط المقلقة في العديد من البلدان، بما في ذلك في الشرق الأوسط وبين العديد من جيران روسيا، حيث عمّق الكرملين علاقاته المالية وتدفقاته التجارية مع إغلاق الأسواق الأخرى".

وقال إن روسيا استجابت للاضطرابات في سلاسل التوريد الخاصة بها منذ بدء الحرب من خلال جعل أجهزة استخباراتها تحدد الشركات الدولية للعمل معها.

وشدد على إن موسكو كانت تسعى أيضًا إلى "ردم المدخلات المفقودة من خلال إعادة توظيف السلع" مثل الرقائق الدقيقة من الإلكترونيات غير العسكرية، فضلاً عن إعادة تجهيز مرافق التصنيع الخاصة بها.

ونوه المسؤول الأميركي الذي لم يكشف عن هويته إلى أن أولوية الغرب يجب أن تكون حرمان روسيا من الوصول إلى السلع ذات الاستخدام المزدوج، و"قطع الإمدات عن مرافق إعادة التصنيع للمواد ذات الاستخدام المزدوج".

وقال إن هذه المهمة أصبحت أكثر إلحاحًا لأن الصراع في أوكرانيا بات يقترب من "نقطة انعطاف حرجة".

ويقول مسؤولو دفاع غربيون إن أوكرانيا تستعد لهجوم ربيعي مضاد ضد القوات الروسية الغازية يمكن أن يحدد مسار الحرب.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت في وقت سابق من هذا الشهر عن إجراءات جديدة تستهدف الأفراد والكيانات التي يُزعم أنها ساعدت في التهرب من العقوبات، كجزء من محاولة لتشديد القيود بشكل أسرع مما تستطيع موسكو معه تطوير وسائل جديدة للالتفاف عليها.

قال دبلوماسي كبير في الاتحاد الأوروبي: "يجب توسيع معايير مراقبة الالتفاف على العقوبات.. لأن ذلك سيزيد من إحكام الخناق على رقبة (بوتين) عندما يتعلق الأمر بالقدرة على تمويل حربه العدوانية".

وكان مبعوث عقوبات الاتحاد الأوروبي، ديفيد أوسوليفان، قد سافر مؤخرًا إلى الإمارات العربية المتحدة وتركيا وقرغيزستان لإيصال رسالة قاسية من الغرب بشأن تلك القضية.

وفي الأسبوع المقبل سيزور أوسوليفان كازاخستان، رفقة مساعدة وزير الخزانة الأميركية، إليزابيث روزنبرغ، ثم يتوجه إلى أوزبكستان وصربيا وجورجيا وأرمينيا قبل نهاية مايو.

وقال أوسوليفان للصحفيين في واشنطن يوم الأربعاء: "هذه العقوبات ستستمر  لفترة طويلة.. لذلك هناك تفكير مستمر بشأن كيفية تنظيم نفسنا بشكل مختلف قليلاً من أجل إدارة هذه المهمة، والتي ستكون على عاتقنا لسنوات عديدة".

أوكرانيا تستخدم أنظمة إطلاق بعيدة المدى . أرشيفية
أوكرانيا تستخدم أنظمة إطلاق بعيدة المدى . أرشيفية

ضربت القوات الأوكرانية مجمعا عسكريا روسيا في شبه جزيرة القرم، الخميس، بصواريخ طويلة المدى قدمتها لها الولايات المتحدة، بحسب تقرير نشرته صحيفة وول ستريت جورنال، الجمعة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول دفاعي أوكراني قوله إن الضربة الصاروخية أصابت "مركزا للاتصالات للقوات الجوية الروسية في مدينة ألوشتا"، فيما أفادت منشورات عبر شبكات التواصل الاجتماعي بوقوع انفجارات في المدينة الساحلية، وأظهرت مقاطع فيديو متداولة انفجارا كبير لم يتسن تحديد الضرر الذي ألحقه.

وقال حاكم شبه جزيرة القرم، التي ضمتها روسيا من أوكرانيا، إن شخصين قتلا في هجوم صاروخي أوكراني قرب سيمفيروبول المركز الإداري الرئيسي لشبه الجزيرة.

وكتب سيرغي أكسيونوف، على تيليغرام أن صاروخا أوكرانيا استهدف مبنى خاليا بالقرب من ألوشتا على ساحل شبه الجزيرة المطل على البحر الأسود.

الاستخبارات الأوكرانية تؤكد إغراق سفينة حربية روسية قبالة القرم. أرشيفية

على نحو منفصل، نقلت وكالة تاس للأنباء عن وزارة الدفاع الروسية قولها إن الدفاعات الجوية اعترضت ثلاثة صواريخ من طراز أتاكمز فوق القرم، وإن الجيش دمر ثلاثة قوارب مسيرة أوكرانية كانت متجهة نحو شبه الجزيرة.

وتكافح القوات الأوكرانية لصد القوات الروسية على طول الجبهات الشمالية والشرقية، فيما سمح استخدام نظام الصواريخ التكتيكي التابع للجيش " ATACMS" بتهديد سيطرة روسيا على شبه جزيرة القرم، مع التركيز على أهداف عالية القيمة مثل أنظمة الدفاع الجوي والمقاتلات الحربية والسفن القتالية.

وقال الجيش الأوكراني، الثلاثاء، إنه دمر في عملية نفذها مطلع هذا الأسبوع آخر سفينة حربية روسية مسلحة بصواريخ كروز كانت متمركزة في شبه جزيرة القرم بحسب تقرير لوكالة فرانس برس.

بعد اتهامات "الغاز السام".. ما تاريخ روسيا مع هذا السلاح وماذا يقول القانون الدولي؟
كشفت شهادات حديثة لمسؤولين أميركيين وأوكرانيين، بجانب مسعفين وباحثين دوليين وجنود، أن روسيا تستخدم الغازات السامة في المعارك الحالية في أوكرانيا بكثافة، في اتهامات مكررة لموسكو باستخدام تلك المواد المحظورة دوليًا.

وقالت هيئة الأركان العامة الأوكرانية الثلاثاء: "وفقا لمعلومات محدَّثة، ضربت قوات الدفاع الأوكرانية سفينة تسيكلون المسلحة بصواريخ من مشروع 22800 الروسي في سيفاستوبول ليلة 19 مايو".

وقالت البحرية الأوكرانية في وقت لاحق في بيان على منصة إكس إن السفينة "دُمِّرت".

وقال المتحدث باسم البحرية الأوكرانية، دميترو بليتينشوك، إن تسيكلون كانت "آخر حاملة صواريخ كروز" روسية في شبه الجزيرة التي استولت عليها موسكو واحتلتها، في عام 2014.

ووفقا لوزارة الدفاع الروسية، بنيت السفينة في حوض بناء السفن في كيرتش وبدأت الخدمة القتالية، في يونيو الماضي.

وقالت البحرية الأوكرانية إن الضربات دفعت روسيا إلى تغيير مناطق تمركز معظم أسطولها في البحر الأسود بعيدا عن شبه جزيرة القرم.

أوكرانيا أرسلت تعزيزات إلى المنطقة لمنع روسيا من التوغل

وقال بليتينشوك إنه من بين خمس سفن حربية من المشروع الروسي 22800، تم تدمير اثنتين، وأعيدت اثنتان إلى بحر قزوين، وتوجد واحدة حاليا في حوض لبناء السفن.

ويقول مسؤولون في كييف إن الهجمات سمحت لأوكرانيا بالاستيلاء على زمام المبادرة في البحر الأسود وتقويض قدرة موسكو على تنفيذ ضربات صاروخية على الأراضي الأوكرانية من البحر.

وتشكل الهجمات "بعيدة المدى" جزءا أساسيا من استراتيجية أوكرانيا لكسب الوقت لإعادة بناء جيشها بعد أكثر من عامين م الحرب الطاحنة، مع إضعاف قدرة روسيا على شن المعارك.

وساهم نظام " ATACMS" الذي قدمته الولايات المتحدة لأوكرانيا في تعزيز نطاق وقيمة وعدد الأهداف العميقة التي يمكن لأوكرانيا مهاجمتها بشكل كبير، كما قدمت بريطانيا وفرنسا صواريخ كروز بعيدة المدى يمكن إطلاقها من طائرات حربية، بحسب "وول ستريت جورنال".

وأعلنت أوكرانيا، الجمعة، أنها "أوقفت" الهجوم الروسي المستمر منذ أسبوعين على خاركيف، وبدأت هجوما مضادا في هذه المنطقة الواقعة في شمال شرق البلاد والتي زارها الرئيس فولوديمير زيلينسكي.

ومنذ العاشر من مايو، تواجه كييف هجوما بريا روسيا على منطقة خاركيف، حيث اقتحم آلاف الجنود الحدود وحققوا أكبر تقدم ميداني خلال 18 شهرا.

وقال الكولونيل إيغور بروخورينكو، عضو هيئة الأركان العامة للجيش الأوكراني الجمعة، إنه بعد أسبوعين على القتال، "أوقفت قوات الدفاع الأوكرانية القوات الروسية" و"تنفذ عمليات هجوم مضاد".

ووصف الوضع بأنه "صعب" لكنه "مستقر وتحت السيطرة" في هذه المنطقة حيث تدور مواجهات خصوصا بهدف السيطرة على بلدة فوفتشانسك التي قسمت إلى شطرين وحيث اتهمت كييف موسكو بارتكاب انتهاكات.

وفقا لكييف، تسعى روسيا إلى التوسع حتى تتمكن من اختراق خطوط دفاع القوات الأوكرانية التي أضعفتها الحرب المستمرة منذ أكثر من عامين في ظل نقص المجندين الجدد والأسلحة بسبب أشهر من المماطلة في تسليم المساعدات العسكرية الغربية.

وتؤكد موسكو أنها بدأت هجومها في شمال شرق أوكرانيا، في مايو، من أجل إقامة منطقة عازلة بهدف منع القوات الأوكرانية من قصف الأراضي الروسية.

من جهتها، أعلنت الولايات المتحدة إرسال مساعدات جديدة بـ275 مليون دولار "لمساعدة أوكرانيا على صد الهجوم الروسي قرب خاركيف، تحتوي على قدرات ثمة حاجة ماسة إليها".