توقعات بهجوم أوكراني مضاد قريبا لطرد القوات الروسية من الأراضي المحتلة
توقعات بهجوم أوكراني مضاد قريبا لطرد القوات الروسية من الأراضي المحتلة

تستعد أوكرانيا للهجوم المضاد - الذي لم يعرف موعده حتى الآن - لطرد العدو الروسي من الأراضي المحتلة، حسبما ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال".

في الخريف الماضي، حقق الجيش الأوكراني انتصارات ملموسة، لكن كييف لم تتقدم منذ ذلك الحين.

وأصبح التحدي الذي يواجه أوكرانيا حاليا في مهاجمة القوات الروسية المترسخة أكبر؛ لأن القوات الأوكرانية أقل تسليحا مما يطلبه قادتها من الحلفاء الغربيين.

وقال العميد المتقاعد بالجيش الأميركي، مارك كيميت، الذي قاد وحدات المدفعية، إن  "المخاطر كبيرة" في هذا الهجوم "مع تقدم ضئيل في ساحة المعركة وتراجع الاهتمام في جميع أنحاء العالم".

وأضاف كيميت أنه "يجب على الأوكرانيين الخروج من المأزق الحالي أو مواجهة دعوات متزايدة لوقف إطلاق النار والمفاوضات".

ولكن حال تمكن الجيش الأوكراني من تقليص المكاسب التي حققتها قوات الغزو الروسية ومواصلة التقديم، فسوف يستعيد زمام المبادرة ويعزز الروح المعنوية المدنية، ويكسب مزيد من الدعم والمساعدة العسكرية من الولايات المتحدة وحلفائها.

وتحدث الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، ومسؤولون آخرون باستفاضة عن الحملة التي تلوح في الأفق لطرد القوات الروسية من 18 بالمئة من أراضي البلاد التي يسيطرون عليها.

ومع ذلك، يظل توقيت الهجوم المضاد وموقعه وشكله أسرارا محصنة عن كثب - وربما لم يتم تحديدها بعد.

ويقول الاستراتيجيون الذين يراقبون الاستعدادات إنهم يتوقعون أن تكون الحملة خلال شهري مايو أو يونيو المقبلين.

وشبه المستشار الرئاسي الأوكراني، ميخايلو بودولياك، الهجوم المضاد في مقابلة، بأنه بمثابة "حسبة رياضيات محددة".

وقال إن الخطط تتركز على ثلاثة عوامل: توافر المعدات، والقوات، وتدمير الحصون الروسية قبل عملية واسعة النطاق.

وأضاف بودولياك أن "النتيجة الرئيسية هي اختراق الخط الدفاعي (الروسي) في أي اتجاه".

الروس "يسرقون كل شيء"

وتتحسن إمدادات أوكرانيا من العتاد والقوات مع زيادة تسليم الأسلحة الغربية وعودة الجنود الذي يتدربون في أوروبا الغربية إلى ديارهم.

وفي الأيام الأخيرة، نشرت أوكرانيا وحلفاؤها صورا لمركبات "برادلي" القتالية الأميركية و"إيه إم إكس-10" الفرنسية التي وصلت حديثا.

وقال بن باري، القائد السابق لكتيبة مشاة مدرعة بريطانية والمحلل الحالي بالمعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية، وهو مركز أبحاث في لندن، "لدى الأوكرانيين الكثير من الخيارات بشأن وقت الهجوم، سواء بالذهاب في ضربة واحدة كبيرة أو عدة ضربات متسلسلة".

في الأسابيع الأخيرة، حذر الجيش الأوكراني من أن سلطات الاحتلال الروسية تستعد لإجلاء المدنيين من الأراضي التي لا تزال تسيطر عليها بمنطقة خيرسون الأوسع قبل أي هجوم مضاد محتمل، حسبما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز".

والأحد، قال مسؤول أوكراني إن القوات الروسية تعيد توطين الأشخاص قسرا من المناطق المحتلة بالقرب من مدينة خيرسون جنوب أوكرانيا، مما يشير إلى أن القوات الروسية ربما تستعد للانسحاب أكثر من تلك المنطقة قبل هجوم مضاد أوكراني متوقع.

وانسحبت القوات الروسية من خيرسون خلال نوفمبر وانتقلت إلى الجانب الآخر من نهر دنيبرو، حيث واصلت شن هجمات متكررة على المدينة.

وقال رئيس المجلس الإقليمي في خيرسون، أولكسندر سامويلينكو، الأحد، إن عمليات الإجلاء قد بدأت.

وأضاف: "لدي معلومات تفيد بأن الإخلاء يبدأ اليوم بحجة حماية المدنيين من عواقب القتال العنيف في المنطقة". وقال إن القوات كانت "تحاول السرقة بقدر ما تستطيع" أثناء انسحابها.

ولم يتسن التحقق من صحة هذه التأكيدات بشكل مستقل ولم يصدر تعليق فوري من السلطات الروسية.

ومن وجهة نظر موسكو، فإن خيرسون هي إحدى المناطق الأوكرانية العديدة التي أصبحت الآن جزءا قانونيا من روسيا.

وقالت المتحدثة باسم القيادة العسكرية الجنوبية الأوكرانية، ناتاليا هومينيوك، إن القوات الروسية "تسرق كل ما يمكن أن تحصل عليه: الأجهزة المنزلية، ومعدات المصانع".

وتابعت: "عندما يبدأ الروس في سرقة كل شيء، فهذا يعني أنهم لن يعودوا".

مساع أوكرانية لتجاوز الحصار الذي تفرضه روسيا بالبحر الأسود ـ صورة أرشيفية.
مساع أوكرانية لتجاوز الحصار الذي تفرضه روسيا بالبحر الأسود ـ صورة أرشيفية.

أعلنت البحرية الأوكرانية، الأحد، "تدمير" كاسحة ألغام تابعة للأسطول الروسي في البحر الأسود.

وأوضحت في بيان منشور عبر تطبيق تيليغرام: "دمرت قوات الدفاع الأوكرانية الليلة الماضية كاسحة الألغام بروجيكت 266-إم كوفروفتس التابعة لأسطول البحر الأسود الروسي".

وفي سياق متصل، قال مسؤولون أوكرانيون إن غارات جوية روسية أسفرت عن مقتل 4 أشخاص على الأقل وإصابة 8 آخرين، في مدينة خاركيف بشمال شرق أوكرانيا، الأحد.

وقال حاكم خاركيف، أوليه سينيهوبوف، عبر تطبيق تيليغرام: "هاجم المحتلون المنطقة التي كان سكان محليون يستريحون فيها"، وفق رويترز.

واضطر نحو 10 آلاف شخص للفرار من منازلهم في منطقة خاركيف، منذ بدأت روسيا هجوما بريا مباغتا قبل أكثر من أسبوع، وفق ما أفاد مسؤول محلي.

زيلينسكي: الهجوم على خاركيف قد يشكل الموجة الأولى من خطة روسية أوسع
أعلن الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، الجمعة، في مقابلة حصرية مع وكالة فرانس برس أن هجوم روسيا على منطقة خاركيف يمكن أن يكون مجرد موجة أولى من هجوم أوسع نطاقا، مضيفا أن موسكو تريد "مهاجمة" العاصمة الإقليميّة التي تحمل الاسم ذاته.

وقال حاكم المنطقة، أوليغ سينيغوبوف، السبت، إن "ما مجموعه 9907 شخصا تم إجلاؤهم" منذ بدء الهجوم في 10 مايو، والذي حذر الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، من أنه قد يكون تمهيدا لعملية أوسع نطاقا في هذه المنطقة.

وقال زيلينسكي في مقابلة مع وكالة فرانس برس، الجمعة: "لقد أطلقوا عمليتهم، ويمكن أن تضم موجات عدة. وهذه هي الموجة الأولى" في منطقة خاركيف، وذلك في وقت حققت فيه روسيا أكبر مكاسبها الإقليمية منذ نهاية عام 2022.

وأكد الرئيس الأوكراني أنه رغم التقدم الروسي في الأيام الأخيرة في هذه المنطقة الشمالية الشرقية، فإن الوضع أفضل بالنسبة إلى قواته عما كان عليه قبل أسبوع، عندما عبرت قوات الكرملين الحدود بشكل مفاجئ في العاشر من مايو.

والجمعة، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أن جيشها يواصل التقدم في شمال شرق أوكرانيا، وأنه سيطر على 12 قرية في منطقة خاركيف خلال أسبوع منذ إطلاق الهجوم البري.

والجمعة، قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إن الهجوم البري الذي بدأته موسكو في منطقة خاركيف هدفه إقامة "منطقة عازلة" بمواجهة هجمات تطال الأراضي الروسية، مؤكدا أن جيشه "لا يعتزم حاليا" غزو المدينة التي تحمل الاسم ذاته.

فيما شدد الرئيس الأوكراني على أن المعركة من أجل هذه المدينة، إذا حصلت، ستكون صعبة على الجيش الروسي.

وقال: "إنهم يريدون ذلك.. يريدون الهجوم، لكنهم يفهمون أنها معركة شاقة. إنها مدينة كبيرة وهم يفهمون أن لدينا قوات وأنها ستقاتل لفترة طويلة".